..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

لسان حال أبي قتادة الفلسطيني!

أبو بصير الطرطوسي

٢٢ ٢٠١٥ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 6365

لسان حال أبي قتادة الفلسطيني!
بصير الطرطوسي0120.jpg

شـــــارك المادة

إما أن تصغوا إلي. وتدخلوا في طاعتي وترجعوا إلي فيما اختلفتم وما أنتم فيه وتعظموني وتفخّموني. وإلا سلطت عليكم قلمي، وجام غضبي، وشططي، وسوء فهمي وظني على المتشابه من كلماتكم ومواقفكم. ففضحت عوراتكم. وقدمت فيكم سوء الظن. وخونتكم وجرمتكم. ورميتكم بالعمالة للغرب والشرق.

هذا لسان حال أبي قتادة الفلسطيني مع مجاهدي الشام. وبخاصة منهم أبطال ومجاهدي أحرار الشام، حفظهم الله!

كان من آخر فتنه وخربشاته رده السيء الظن والفهم على الأخ المجاهد "أبي عز الدين، لبيب النّحاس"، مدير مكتب العلاقات الخارجية في أحرار الشام.

عجيب أمر هذا الرجل؛ قد آثر وفضّل السجن لأكثر من عشر سنوات في سجون الغرب، على أن لا يعيدوه إلى بلده الأردن. رغم العهود والتطمينات، والمواثيق الكثيرة التي أعطتها الأردن للحكومة البريطانية. بأن لا يمسوه بسوء!

اعترض. واستأنف الحكم مراراً وتكراراً في قضاء الغرب والغربيين. واشتكى إلى المحكمة الأوربية. على المحاكم البريطانية. مستعطفاً إياهم أن يبقوه في سجون بريطانيا والغرب ولا أن يعيدوه إلى الأردن.. ثم هو في المقابل عندما تصدر أي كلمة متشابهة حمالة أوجه ومعان. عن مجاهدي وأشراف وأبطال الشام. تقتضيها السياسة الشرعية. سرعان ما يسيء بهم الظن. فيرميهم بالخيانة والعمالة للغرب، والغربيين. ويحرض الأمة عليهم!

فما هو حلال له. فقليله حرام على غيره. حقاً قد صدق فيه الحديث: "إذا لم تستحِ فاصنعْ ما شئتَ".

 

 

صفحة الكاتب على فيسبوك

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع