..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

غارات عنيفة على بنش وسراقب بريف إدلب ومجزرة في قرية بزاعة بريف حلب

أسرة التحرير

12 يناير 2017 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1176

غارات عنيفة على بنش وسراقب بريف إدلب ومجزرة في قرية بزاعة بريف حلب
429938666_10972_2533327060142183838.jpg

شـــــارك المادة

واصلت قوات النظام وروسيا انتهاكها لاتفاق وقف إطلاق النار، وكثقت قصفها على مناطق إدلب وريف حلب، تزامناً مع حملات عنيفة على غوطة دمشق الشرقية ووادي بردى بريف دمشق.
وقال ناشطون إن أكثر من 20 شخصاً أصيبوا جراء قصف على مدينة بنش، فيما استهدف الطيران الروسي بصواريخ شديدة الانفجار مدن معرتمصرين وأريحا، وسراقب وحربنوش والتمانعة، مما أدى إلى إصابة 6 أشخاص في سراقب بريف إدلب الشرقي.
في غضون ذلك أفادت أنباء بمقتل عائلة مؤلفة من سبعة أشخاص، في قصف على قرية بزاعة بريف حلب الشرقي عصر اليوم، في حين طال قصف روسي عنيف بالصواريخ الفراغية "جمعيتي الرضوان وأولي الألباب" في بلدة أورم الكبرى، كما تعرضت بلدة المنصورة -بريف حلب الغربي- لقصف مماثل.
و استهدف الطيران الحربي مدن عندان وحيان في ريف حلب الشمالي، تزامناً مع غارات على بلدة "بنان الحص" في الريف الجنوبي.
وجددت قوات النظام مدعومة بميلشيا حزب الله قصفها الهستيري على قرى وادي بردى، حيث نفذ الطيران الحربي والمروحي 130 غارة، ألقى خلالها أكثر من ثلاثين برميلاً متفجراً، فضلاً عن مئات الصواريخ والقذئف المدفعية.
من جهة أخرى، أكدت مصادر في المعارضة أن الثوار أحبطوا ثلاث هجمات على جبهة الميدعاني في غوطة دمشق الشرقية، فيما قالت الهيئة الإعلامية في وادي بردى، أن الثوار تصدوا لمحاولات قوات النظام وميلشيا حزب الله التقدم على محاور "بسيمة و عين الفيجة وكفر الزيت"، وأفاد ناشطون بمقتل عناصر لقوات الأسد جراء استهداف الثوار مركبة كانت تقلهم بصاروخ مضاد للدروع على جبهة "منيان" غربي حلب.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع