..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

توحيد العمل الثوري تحت قيادة الثورة لإدارة شؤون الرستن

فارس الرفاعي

18 مايو 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1877

توحيد العمل الثوري تحت قيادة الثورة لإدارة شؤون الرستن
images5454345.jpg

شـــــارك المادة

وحّد المجلس العسكري لقيادة الثورة في الرستن جميع الجهود المدنية والعسكرية من أجل إدارة أمور المدينة المحررة منذ عام 2012، وعُقدت بهذا الخصوص العديد من الاجتماعات بين مجلس قيادة الثورة في الرستن والمؤسسات الثورية ولجان الأحياء ومندوبين عن العائلات والمحكمة الشرعية والمجلس المحلي والقيادة المشتركة للتنسيق العسكري.

 


وأشار الناطق باسم قيادة الثورة "عبد الباسط الرجب" لـ"زمان الوصل" إلى أن "قيادة الثورة حُسمت مؤخراً بتوافق الناس عليها وتوحدها أهم المشاكل وأبرزها التجاذبات حول المجلس المحلي، وشكلت مجلساً محلياً يضم ممثلين أكفاء عن الأطراف كافة بما يخدم المدينة"، وأضاف أن "هذه القيادة أسست محكمة شرعية من طلاب العلم والشريعة وخريجي جامع الأزهر والقضاة والمحامين من أبناء المدينة أولي الخبرة والكفاءة، كما تم إحداث مكتب رقابة وتنسيق مع الجمعيات والمنظمات بما يحدُّ من الفساد في العمل المتوقع أن يكون في أي نظام إدارة محلية، وبما يخدم المواطن ويرفع كفاءة الجمعيات ويسهل عملها ضمن المدينة".
وأوضح الرجب أن "عمل القيادة الثورية في الرستن لا يقتصر على الأمور المدنية بل مشاركة العسكر في قيادة الثورة والخروج بقيادة مشتركة للتنسيق العسكري مؤلفة من أهم الألوية والكتائب"، ولفت الرجب إلى أن هناك تنسيقاً بين قيادة الثورة في الرستن وبعض التشكيلات الأخرى للوصول إلى جسد واحد أشبه بجيش المدينة المدافع عنها والمنظم لشؤونها.
وعلى المستوى التنظيمي المدني الأمني أكد الناشط "أبو ريان الرستن" أن "قيادة الثورة في الرستن عملت على تدعيم مخفر الشرطة الثوري ورفد المحكمة بقوة من نخبة العناصر من التشكيلات المشاركة في قيادة الثورة ليكون مع المحكمة بمثابة السلطة التنفيذية"، وأضاف أنه "تم تعيين ممثلين عن المدينة بالخارج أيضاً من اشخاص ومثقفين وثوريين من أصحاب الكفاءات للخروج بمكتب علاقات موحد يؤمن التواصل وينقل صورة المدينة إلى الخارج من هيئات سياسية ومنظمات إغاثية".
وأشار أبو ريان إلى أن اجتماعات جرت مؤخراً ضمت قيادة الثورة والمؤسسات الثورية ولجان الأحياء ومندوبين عن العائلات والمحكمة الشرعية والمجلس المحلي والقيادة المشتركة للتنسيق العسكري، وتم خلالها -كما يقول- مناقشة خطة عمل المؤسسات الثورية في المدينة من خلال توحيد الجهود العسكرية والمدنية من أجل الارتقاء بالواقع المعيشي والقضائي والعسكري، وتم طرح المشاكل والاستماع إلى أهم العقبات التي تواجه عمل المجلس المحلي والعمل القضائي والعسكري، كما تم الإعلان عن توحيد العمل الثوري تحت قيادة الثورة.

 

 


زمان الوصل

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع