..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

الفصائل المقاتلة تؤيد قرار المملكة العربية السعودية قطع العلاقات مع إيران

أسرة التحرير

4 يناير 2016 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1533

الفصائل المقاتلة تؤيد قرار المملكة العربية السعودية قطع العلاقات مع إيران
photo_2016-01-04_09-53-36.jpg

شـــــارك المادة

أصدرت عدد من الكتائب والفصائل السورية المسلحة بيانا حول قطع المملكة العربية السعودية العلاقات مع إيران جاء فيه: مع استمرار تهديدات النظام الإيراني لأمن واستقرار المنطقة عبر دعمهم للمليشيات الطائفية الإرهابية كالحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان وفيلق بدر ولواء أبو الفضل العباس، وحركة النجباء، وميليشيات المهدي، وغيرها من العصابات العراقية، وبعدوانها الصريح في سوريا دعما لعصابة القتل والإجرام الأسدية.


وأخيرا حملة التجييش وإثارة الفتنة في المملكة العربية السعودية، وتدخلهم السافر في شؤون البلدان العربية كلها، خاصة سوريا واليمن والعراق جاء قرار المملكة العربية السعودية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران ردا واضحا وطبعياعلى كل ما سبق.
كما أننا نذكر العالم كله بالجرائم المتتالية للنظام الإيراني بحق أي معارض لسياستهم الطائفية، ونذكر أيضا بحملة الإعدامات بحق المعارضين الإيرانيين والقتل العشوائي المفرط، وقمع المظاهرات الشعبية الدامي في الأحواز العربية وفي كردستان غيران، إن سجل النظام الإيراني حافل بالإرهاب والإجرام وانتهاك حقوق الإنسان، وينتهك وبشكل دائم كافة المواثيق والعهود الدولية.
ومن هذا المنطلق فإن الفصائل الثورية الموقعة على هذا البيان تدعم وبشكل كامل قرار المملكة العربية السعودية، وتؤيدها في أي خطوات مستقبلية تراها مناسبة للحفاظ على أمنها واستقرارها، كما أننا ندعو جميع الدول العربية والإسلامية لاتخاذ خطوات جدية وحقيقية في التصدي لمشاريع الإرهاب التي يصدرها النظام الإيران للعالم كله.
يذكر أن الفصائل الموقعة على البيان هي: الفرقة الشمالية، والفرقة 13، ولواء صقور جبل الزاوية، والفرقة 16 مشاة، وفرقة السلطان مراد، والفرقة الأولى الساحلية، وجبهة الأصالة، والفرقة الوسطى، وتجمع فاستقم كما أمرت، وفرقة صلاح الدين، وجيش النصر، والفرقة الثانية الساحلية، وكتائب ثوار الشام، وجيش التوحيد، وكتائب الأربعين، وجبهة الشام، وكتائب الصفوة الإسلامية، وكتائب أنصار الشام، وحركة تحرير حمص، وجيش اليرموك، الفرقة 24 مشاة، وجيش الإسلام، وفرقة المغاوير الأولى، وحركة نور الدين الزنكي. 

 

صورة البيان: 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع