..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

جهاد أسبوع : اغتنام وتدمير عشرات الدبابات في ريف دمشق ونسف نقاط عسكرية في ادلب وحلب من تحت الأرض

أسرة التحرير

١٠ ٢٠١٤ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 3860

جهاد أسبوع : اغتنام وتدمير عشرات الدبابات في ريف دمشق ونسف نقاط عسكرية في ادلب وحلب من تحت الأرض
1.jpg

شـــــارك المادة

 ( أبرز انتصارات المجاهدين الأسبوع الماضي )

نسف المجاهدون حاجز الصحابة البوابة الغربية لوادي الضيف بأكثر من أربعين طناً من المتفجرات، والحق به مجاهدو حلب فندق الكارلتون، وفي ريف دمشق تدمير واغتنام عشرات الدبابات، ودرعا والقنيطرة مستمرتان في تحرير تلال العسكرية.

 

 

ريف دمشق
حررت فصائل الجبهة الإسلامية وجبهة النصرة مستودعات 559 الواقعة على طريق أبو الشامات بين مطاري السين والضمير العسكريين، والمستودعات عبارة عن نقطتين عسكريتين، حيث استمرت العملية لخمسة أيام، انتهت بانسحاب المجاهدين من المنطقة بعد تحقيق الهدف والحصول على الغنائم، وكان من نتائج العملية : ( تدمير تسعة دبابات و اغتنام خمس وعشرون دبابة من نوع T55 T62  كما أحرق المجاهدون مائة دبابة كان قد عطلها النظام قبل انسحابه كي لا يستفيد منها المجاهدون، وقتل في العملية مائة و خمسة عشر عنصر وضابط ، خلال الاقتحام وخلال التصدي لرتلي مؤازرة، كما تم تدمير ثلاث مدافع.
أما في جبهة المليحة، فدمر المجاهدون أربع دبابات وعربة BMB  وتركس، وقتلوا عشرة عناصر، واستعادوا السيطرة على مواقع في بساتين المليحة، كما سيطر المجاهدون على كتيبة البحوث العلمية شرق أوتوستراد دمشق – بغداد وفجروا طائرة حربية في مهبط مطار السين العسكري، واسقطوا أخرى مروحية في مدينة الضمير، وألقي القبض على ستة من طاقهما بينهم ضابط برتبة عميد وآخر عقيد

ادلب
حفر المجاهدون نفقاً طويلاً استمر العمل عليه خمسة وأربعين يوماً، وضع فيه أكثر من أربعين طناً من المتفجرات، ونسف به معسكر وحاجز الصحابة المؤلف من ثلاثة أبنية، حيث يعتبر الحاجز بوابة وادي الضيف الغربية، وقتل في التفجير الكبير، والذي وصف بأكبر تفجير في الثورة أكثر من أربعين عنصراً وضابطاً من قوات جيش الأسد.
كما نسف المجاهدون عربة BMP قرب معسكر وادي الضيف في ريف ادلب الجنوبي، وقتل فيها ستة ضباط كانوا على متنها.
حلب
ما زالت معارك جمعية الزهراء والمخابرات الجوية مشتعلة، ومتجددة يومياً غرب مدينة حلب.
حيث أعطب ودمر المجاهدون دبابة T72  وعربتي BMB ، كما قتلوا أكثر من ثلاثين عنصراً وأسروا ثمانية، وحرروا كتلة سكنية وشارع رئيسي و الأوتوستراد الشمالي لجمعية الزهراء.
وفي الشيخ نجار، شرق مدينة حلب، تصدى المجاهدون لمحاولات قوات النظام التقدم باتجاه السجن أو حصار حلب المدينة، حيث دمروا تحصينات ودشم بقذائف 57 في تلة الزرزور، وتقلوا عدداً من قوات الأسد في قرية البريج قرب المدينة الصناعية، ودمروا دبابة في الشيخ نجار.
أما في حلب القديمة، فقد نسف المجاهدون فندق الكارلتون الذي حولته عصابات الأسد إلى ثكنة، وقدر عدد القتلى في صفوف النظام إلى أكثر من خمسين عنصراً .

درعا
حرر المجاهدون تلال ( المطوق الكبير والمطوق الصغير وفادة ) قرب انخل ضمن معركة "الله أكبر" ، وقتل في العمليات عشرات من جنود نظام الأسد، كما سيطر المجاهدون على الحاجز الرباعي بالقرب من منطقة الشيخ سعد في الريف الغربي، ودمروا عدة آليات ودبابتين .
حماة
أسقط المجاهدون طائرة استطلاع ، ونسفوا حاجز الجسر الغربي في بلدة شطحة الموالية لنظام الأسد في ريف حماة الشمالي، كما أسر المجاهدون خمسة عشر عنصراً من ميليشيا الدفاع الوطني في قرية العشارنة.
اللاذقية
قصفت الكتائب المجاهدة تجمعات ميليشات الأسد في تشالما والبدروسية والمشرفية في ريف اللاذقية بصواريخ الغراد ، وحققت إصابات مباشرة.
القنيطرة
سيطرت كتائب المجاهدين على قرية وسرية القحطانية، وقتلت تسعة عناصر من قوات الأسد.


 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع