..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

احتجاز ناقلة نفط "عملاقة"كانت متجهة إلى سوريا

أسرة التحرير

4 يوليو 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 369

احتجاز ناقلة نفط

شـــــارك المادة

احتجزت سلطات "جبل طارق" ناقلة نفط عملاقة كانت في طريقها إلى سوريا.

وقالت حكومة جبل طارق في بيان، إن مشاة البحرية الملكية البريطانية ومسؤولي إنفاذ القانون احتجزوا ناقلة نفط عملاقة يشتبه أنها تحمل نفطا خاما إلى سوريا، ما يشكل انتهاكا لعقوبات الاتحاد الأوروبي.

وأوضح البيان أن حكومة جبل طارق لديها أسباب وجيهة تدعوها للاعتقاد بأن الناقلة (جريس 1) تحمل شحنة من النفط الخام إلى مصفاة بانياس في سوريا، وفقاً لما أوردته وكالة رويترز.

من جانبه، قال رئيس وزراء جبل طارق فابيان بيكاردو: "تلك المصفاة مملوكة لكيان خاضع لعقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا"، وأضاف: "بموافقة مني، سعت هيئة الميناء وسلطات إنفاذ القانون لإشراك مشاة البحرية الملكية في تنفيذ هذه العملية".

ونشرت الحكومة يوم الأربعاء لوائح تتيح تطبيق العقوبات على السفينة وشحنتها.

وتفيد بيانات من ريفنيتيف أيكون أن السفينة أبحرت من إيران، وإذا تأكد أن شحنة النفط إيرانية، فقد تكون محاولة تسليمها إلى سوريا انتهاكا أيضا للعقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيراني.

وتظهر البيانات أن السفينة قطعت طريقا أطول مرورا بالطرف الجنوبي لأفريقيا بدلا من عبور قناة السويس بمصر.

وجرى توثيق أن (جريس 1) ستحمل زيت الوقود في العراق في ديسمبر كانون الأول، رغم أن الميناء العراقي لم يسجل توقفها به، وكانت أنظمة التتبع بها مغلقة. وعاودت الناقلة الظهور بالقرب من ميناء بندر عسلوية الإيراني وهي محملة بالكامل.

وتظهر بيانات الشحن أن سعة الناقلة تبلغ 300 ألف طن وأنها ترفع علم بنما وتشغلها شركة (آيشيبس مانجمنت) التي تتخذ من سنغافورة مقرا.

وكانت إيران قد أوصلت، بداية شهر أيار، مليون برميل من النفط إلى ميناء بانياس السوري بعد مغادرتها المرافئ التركية، حسبما نقل موقعان متخصصان برصد تحركات السفن.      

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع