..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على دمشق

أسرة التحرير

21 يناير 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 432

تفاصيل الهجوم الإسرائيلي على دمشق

شـــــارك المادة

جدد الطيران الإسرائيلي غاراته الجوية على مواقع عسكرية في دمشق، حيث استهدف مواقع عسكرية ومخازن أسلحة تابعة لمليشيا "فيلق القدس" الإيراني فجر اليوم.

ونقلت وكالة سانا عن "مصدر عسكري" في جيش النظام قوله إن العدو الإسرائيلي شن ضربات عسكرية كثيفة أرضاً وجواً، مضيفاً أن "منظومات دفاعنا الجوي مع الموقف واعترضت الصواريخ المعادية ودمرت أغلبيتها قبل الوصول إلى أهدافها" حسب زعمه.

وأضافت الوكالة أن القصف الإسرائيلي تم من فوق الأراضي اللبنانية ومن فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة ومن فوق بحيرة طبريا.

ونشرت الوكالة مقاطع فيديو قالت إنها من تصدي الدفاعات الجوية لـ "الأهداف المعادية"، وتظهر انفجارات في سماء العاصمة دمشق.

من جهته، صرح جيش الاحتلال الإسرائيلي بشن غارات جوية على دمشق، قائلاً إن القصف استهدف مواقع عسكرية تابعة لمليشيا فيلق القدس قرب مطار دمشق الدولي.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي إن "مقاتلات حربية تابعة لجيش الدفاع شنت غارات داخل سوريا ضد أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني، وضد بطاريات دفاع جوي سورية".

وحذر أدرعي قوات النظام من محاولة استهداف الأراضي أو القوات الإسرائيلية رداً على الضربات التي نفذتها اليوم.

المركز الوطني لإدارة الدفاع في روسيا كشف معلومات عن تفاصيل الهجوم وحصيلة الخسائر في صفوف قوات النظام والمليشيات الإيرانية.

وقال المركز في بيان له اليوم إن "سلاح الجو الإسرائيلي شن ثلاث ضربات على الأراضي السورية من اتجاهات الغرب وجنوب الغرب والجنوب" مضيفاً "دمر سلاح الدفاع الجوي السوري أكثر من 30 من الصواريخ المجنحة والقنابل الموجهة خلال تصديه للغارات الإسرائيلية".

وأوضح البيان أن 4 عناصر من الجيش السوري قتلوا وأصيب 6 آخرون بجروح جراء القصف، كما تضررت البنية التحتية لمطار دمشق الدولي جزئياً.

وكان طيران الاحتلال الإسرائيلي شن قبل 24 ساعة غارات جوية على مواقع عسكرية لقوات النظام قرب مطار دمشق الدولي.

وشن الكيان الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية على مناطق مختلفة من سوريا، مستهدفاً مواقع عسكرية لقوات النظام والمليشيات الإيرانية ومليشيا حزب اللهن وفي كل مرة تكتفي تلك المليشيات بالتنديد والتهديد وتحتفظ بحق الرد.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع