..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

زِلزالُ حَلَبَ

طريف يوسف آغا

27 يوليو 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1691

زِلزالُ  حَلَبَ
123حلب_17952.jpg

شـــــارك المادة

موجيْ  ياحَلَبُ  واملَئي  للمُجرمينَ  الكَأسَ
                            فجَّرتْ  دِمَشقُ  برُكاناً، فأرسلي  أنتِ  زِلزالا
ازرعي  فيهمْ  مخالِبَكِ، أظهري  البأسَ
                           أزيليهِمْ مِنَ  الوجودِ  كما  مَنْ  قَبلِهِمْ  زالَ
وأعلني  أنَّكِ  لِلثَورةِ  تُنذِرينَ  النفْسَ
                           لاتعتَبي  إنْ  قالوا  عَنكِ  في  الأمسِ  أقوالَ
حَيُّ  الصاخورِ  رفعَ  لنا  الرأسَ
                           ونالَ  القاتِلُ  فيهِ  مِنَ  الموتِ  مانالَ
وحَيُّ  صلاحِ  الدينِ  أقسمَ  أنْ  يَطَهِّرَ  الدَنسَ
                          وأنْ  يُحرِرَ  الوَطنَ  مِنْ  تلكَ  الحُـثالَ
الحمَدانيةُ  اليومَ  هيَ  مَنْ  تُنفِّذُ  الدَهْسَ
                          الجيشُ  الحرُّ  وحدهُ  فيها  مَنْ  صالَ
وهو  في  مدرسةِ  المشاةِ  مَنْ  أنصَفَ  الشُهداءَ
                          وكالَ  لِشَبّيحةِ  النظامِ  ماكالَ
وفي  حَيِّ  هَنانو  أحرقَهُمْ  في  دَباباتِهمْ  أحياءَ
                          عادَ  هَنانو  مِنْ  قَبرهِ  لِيُهَنِّئَ  الأبطالَ
ماأخطأ  ياحَلَبُ  مَنْ  سَمّاكِ  شَهباءَ
                         ينحَني  المجدُ  على  عَتباتِكِ  إجلالا
وما أخطأ  سَيفُ  الدولةِ  إذ  جَعلَكِ  عَرينَهُ
                         كُنتِ  دائِماً  حامِيةَ  الحِمى،  للأشرارِ  قتّالة
مرحباً  بكِ  وبدمشقَ  إلى  معتركِ  الثورة
                        وإنْ  كانَ  الانتظارُ  لكما  قد  طالَ
إنْ  كانتْ  دمشقُ  مَنْ  فجَّرتهُمْ  بالجُملةِ
                       فأنتِ  ياحَلَبُ  مَنْ  سَتُحَققينَ  الـمُحالَ
 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع