الثلاثاء 6 محرّم 1439 هـ الموافق 26 سبتمبر 2017 م
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
أردوغان يضع شرطاً للمشاركة بعملية الرقة، و اجتماع "لافروف-تيلرسون" يتناول مناطق حظر الطيران في سوريا
الأربعاء 12 أبريل 2017 م
عدد الزيارات : 274
أردوغان يكشف عن احتمالية اشتراك القوات التركية بعملية الرقة ولكن بشرط!:
لافروف وتيلرسون يبحثان مناطق حظر الطيران في سوريا:
وزير الدفاع الإيراني يحذر اأميريكا من ضرب سوريا مجددا:
سواء بالكيماوي أو بدونه، سوريا تموت:
دونالد ترامب عن بشار الأسد: هذا حيوان !
موسكو: العلاقات مع وشنطن تمر بأصعب مرحلة منذ الحرب الباردة:

 

أردوغان يكشف عن احتمالية اشتراك القوات التركية بعملية الرقة ولكن بشرط!:

كتبت صحيفة يني شفق في عددها الصادر اليوم 12.04.2017 تحت عنوان : (أردوغان يكشف عن احتمالية اشتراك القوات التركية بعملية الرقة ولكن بشرط!)
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ "بلاده ستشارك في العملية العسكرية المرتقبة ضدّ تنظيم داعش الإرهابي في محافظة الرقة السورية بشرط عدم إشراك تنظيم "ب ي د" الإرهابي في العملية.
جاء ذلك خلال لقائه مع مجموعة من طلاب الجامعات، أمس الثلاثاء، بمدينة إسطنبول.
وأوضح أردوغان أنّ "تركيا تؤمن بأنه من الخطأ القضاء على تنظيم إرهابي بواسطة تنظيم إرهابي آخر، وذلك انطلاقاً من مبدأ أنّ التنظيمات الإرهابية كلها سيئة".
وأضاف "آمل أن يتم التوصل إلى اتفاق بين واشنطن وموسكو وباقي دول التحالف الدولي، لشن حملة عسكرية ضدّ داعش الإرهابي في الرقة، وتشارك فيها تركيا بشرط عدم إشراك (ب ي د)".
وفيما يخص الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي سيجري الأحد المقبل، أعرب أردوغان عن أمله بأن "يصوت الشعب التركي لصالح التعديلات الدستورية التي ستجلب المزيد من رؤوس الأموال والاستثمارات الأجنبية إلى البلاد".
ويجري في تركيا، في 16 أبريل/نيسان الجاري، استفتاء شعبي على تعديلات دستورية، تنتقل بإدارة الحكم في البلاد من النظام البرلماني (المعمول به حالياً) إلى الرئاسي.

لافروف وتيلرسون يبحثان مناطق حظر الطيران في سوريا:

كتبت صحيفة "دايلي صباح" في عددها الصادر اليوم 12.04.2017 تحت عنوان : (لافروف وتيلرسون يبحثان مناطق حظر الطيران في سوريا)
أعلن مسؤول روسي، اليوم الأربعاء، إن وزير الخارجية سيرغي لافروف، سيبحث مع نظيره الأمريكي، ريكس تيلرسون، إقامة مناطق حظر طيران في سوريا.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، إن تيلرسون ولافروف سيبحثان مسألة إنشاء مناطق حظر طيران في سوريا، بعد تصاعد الخلاف بين البلدين إثر الضربة الأمريكية لقاعدة جوية في حمص الجمعة الماضية.
وأضاف ريابكوف، في تصريحات نقلتها وكالة إنترفاكس الروسية، أن "الموقف الأمريكي تجاه سوريا لا يزال لغزا بالنسبة لموسكو".
وأمس الثلاثاء، وصل العاصمة الروسية وزير الخارجية الأمريكي، وسط خلافات متصاعدة بين واشنطن وموسكو بعد الضربة الأمريكية التي جاءت ردا على استخدام جيش النظام السوري أسلحة كيماوية ضد أهداف مدنية، في إدلب شمال غربي البلاد.

وزير الدفاع الإيراني يحذر اأميريكا من ضرب سوريا مجددا:

نشر موقع " تي آر تي" اليوم 12.04.2017 تحت عنوان : (وزير الدفاع الإيراني يحذر اأميريكا من ضرب سوريا مجددا)
حذر وزير الدفاع الإيراني "حسين دهقان" الولايات المتحدة الأمريكية من استهداف سوريا مجددا، وإلا فإنها ستدفع الثمن غاليا.
إذ جاء في الخبر الصادر عن وكالة أنباء إرنا الإيرانية الرسمية أن وزير الدفاع الإيراني دهقان قيم استهداف الولايات المتحدة الأمريكية لقاعدة سورية في مكالمة هاتفية أجراها مع نظيره الروسي سيرجي شويغو.
و أفاد دهقان أن الولايات المتحدة الأمريكية تصرفت بصورة منافية للقانون الدولي و قال: "الأمريكيون سيدفعون الثمن باهظا في حال مهاجمتهم سوريا مرة أخرى. و ليعلموا أنه سيُرد على هجماتهم ".
يذكر أن الجيش الأمريكي قام الاسبوع الماضي بمهاجمة قاعدة الشعيرات الجوية السورية ب، 59 صاروخ توماهوك الذي وجهته من سفنها المتمركزة شرق البحر الأبيض المتوسط، و ذلك ردا على الهجوم الكيميائي الذي شنه نظام الأسد على مدينة إدلب السورية.

سواء بالكيماوي أو بدونه، سوريا تموت:

نشرت صحيفة "دايلي صباح" في عددها الصادر اليوم 12.04.2017 تحت عنوان : (سواء بالكيماوي أو بدونه، سوريا تموت)
قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، إن التغاضي عن رؤية الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد يعد فضيحة أخلاقية وكارثة سياسية.
جاء ذلك في مقالة له بعنوان " سواء بالكيماوي أو بدونه، سوريا تموت" على صحيفة ديلي صباح المحلية، اليوم الثلاثاء، حيث أشار إلى أن الرئيس الأمريكي السابق أوباما حذّر الأسد في عام 2012 قائلا "إن العالم كله يراقبك"، مضيفا إلا أن الأسد رأى أن العالم يتابع جرائمه فقط فقرر مواصلة وحشيته.
ولفت كالين إلى تقرير منظمة العفو الدولية الصادر في شهر شباط/ فبراير الماضي، أوضح أن نحو 300 الف مواطن سوري فقدوا حياتهم بنهاية العام 2016، في حين أن الرقم الحقيقي لأعداد القتلي على يد نظام الأسد ربما يتجاوز الـ600 ألفا.
وأكد كالين على أن الضربة الأمريكية لقوات النظام السوري يعد خطوة إيجابية في الطريق الصحيح، مشيرا إلى أنها غير كافة لوقف مجازر النظام ضد الشعب السوري بالأسلحة التقليدية.
وأضاف المتحدث باسم الرئاسة التركية "لا توجد حلول سهلة في سوريا، على الأقل في المرحلة الحالية، حيث لن يتخلى مؤيدو النظام عن دعمهم لمجرد قصف الولايات المتحدة لقاعدة جوية للنظام. كما لن يستجيب الأسد للمطالبات بالتنحى. إذ أنه وفقا لحساباته، فهو يعد نفسه فائزا في الحرب ليس فقط لأنه يحظى بدعم روسيا وإيران وحزب الله ولكن أيضا لأنه يرى تحالفا دوليا غير حاسم وضعيف ضده، فضلا عن أنه يستخدم داعش كأداة لتقديم نفسه على أنه الأقل شرا.
كما شدد كالين على أن الاقتراح الذي قدمته تركيا بشأن إنشاء مناطق آمنة للسوريين داخل سوريا، كان من شأنه إنقاذ آلاف الأرواح ويمنع الهجمات الكيماوية خلال السنوات الثلاث الماضية، ولكنه وقع على آذان صماء على جانبي المحيط الأطلسي.
وأفاد كالين أنه "لا شك في أن تنظيم داعش الإرهابي يجب محاربته والقضاء عليه، لكن في الجهة المقابلة يعد التغاضي عن الجرائم التي ارتكبها نظام الأسد فضيحة أخلاقية وكارثة سياسية".
وختم كالين مقالته بالقول إن "سوريا تموت بينما العالم يراقب. ومع الأسلحة الكيماوية والتقليدية التي يستخدمها نظام الأسد، فإن الموت لا يطال النساء والأطفال السوريين فحسب، بل أيضا يطال إنسانيتنا".

دونالد ترامب عن بشار الأسد: هذا حيوان !

نشرت صحيفة "ملييت" في عددها الصادر اليوم 12.04.2017 تحت عنوان: (دونالد ترامب عن بشار الأسد: هذا حيوان !)
أفاد ترامب إنه أصدر أوامر الهجوم الذي نُفّذ ضد نظام بشار الأسد في سوريا متأثّراً بالأطفال الذين قتلوا.
وحلّ ترامب ضيفاً على برنامج " Mornings with Maria" الذي تعدّه ماريا بارتيرومو على قناة فوكس بيزنس (Fox Business).
وتحدّث ترامب عن مراحل ضرب قاعدة الشعيرات الجويّة التابعة لنظام الأسد، وأفاد أن هذا القرار صائب جدّاً وأنه كان يجب اتخاذه عند استخدام الأسلحة الكيميائية في المنطقة من قبل.
وشدّد ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تفكّر رغم ذلك في عملية عسكرية واسعة النطاق في سوريا، وقال:
"لسنا بصدد الدخول في سوريا ولكنني رأيت الناس يتم استخدام الأسلحة الكيميائية ضدّهم والأطفال الرّضّع الجميلون يموتون في أحضان آبائهم. وعندها اتصلتُ فوراً بالجنرال ماتيس (وزير الدفاع الأمريكي) واستفسرتُ عما يمكننا القيام به".
وتابع ترامب بأن أسوأ الطغاة في العالم لا يستهدفون الناس بأسلحة كيميائية من النوع الذي استخدمه الأسد، ونقل أنه عندما شاهد الصور الخاصة بهجوم الأسلحة الكيميائية في إدلب قال إنه لابدّ عليهم أن يقوموا بشيء ما.
وإضافة إلى ذلك استخدم ترامب عبارة:"عندما تلقون الأسلحة الكيميائية والبراميل المتفجّرة على مجموعة من الناس فإنكم ترون حال الأطفال الذي قُطِعت أذرعهم وأرجلهم وشُوّهت وجوههم" وعلّق على ذلك قاصداً الأسد الذي نفّذ هذه الهجمات:"هو حيوان".
وهاجم ترامب سلفه باراك أوباما بخصوص سوريا واستخدام الأسلحة الكيميائية قائلاً:
"كان يجب القيام بما قمتُ به من قِبل إدارة أوباما من قبلُ، أعتقد لو حصل ذلك كانت سوريا قد أصبحت في وضع أفضل مما هي عليه الآن".
وانتقد الرئيس الأمريكي الدعم الذي تقدّمه روسيا لحكومة دمشق وصرّح قائلاً:
"بوتين يدعم شخصاً سيئاً جدّاً بالفعل وهذا سيّء جدّاً بالنسبة لروسيا والإنسانية والعالم".

موسكو: العلاقات مع وشنطن تمر بأصعب مرحلة منذ الحرب الباردة:

كتبت صحيفة "يني شفق" في عددها الصادر اليوم 12.04.2017 تحت عنوان : (موسكو: العلاقات مع وشنطن تمر بأصعب مرحلة منذ الحرب الباردة)
قالت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الثلاثاء، إن العلاقات بين موسكو وواشنطن "تمر بأصعب مرحلة منذ انتهاء الحرب الباردة" مطلع تسعينات القرن الماضي.
ولفتت الخارجية الروسية، في بيان لها، قبيل زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إلى موسكو أن زيارة الأخير "مهمة من حيث المناخ العام في الساحة الدولية ومستقبل العلاقات بين البلدين".
وأضافت "إننا منفتحون على الحوار مع الولايات المتحدة في كل المواضيع، لكن روسيا لن تقبل إلا بالتعاون القائم على مبدأ المساواة بين البلدين، كما أنها لن تتخلى عن مصالحها المشروعة".
وأشار البيان إلى أن روسيا "ستعمل على تحسين العلاقات بين البلدين، وفهم موقف واشنطن حول سوريا وأوكرانيا وليبيا وأفغانستان وكوريا الشمالية وملفات أخرى".ولفت إلى أن "موسكو مستعدة لكافة أشكال التعاون مع واشنطن للمساعدة في خفض التوتر الدولي".وختم البيان "نركز على التعاون البناء لا المواجهة، ونأمل أن تكون لدى واشنطن أيضا رغبة مماثلة".
وتعد روسيا الحليف الرئيسي للنظام السوري، الأمر الذي تعارضه واشنطن، ومن المقرر أن يلتقي تيلرسون نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو خلال الأسبوع الجاري.

 

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
هل ترى أن اتفاق "خفض التوتر" سيسهم في حل الأزمة السورية؟
نعم (صوتأ 52) 31%
لا (صوتأ 100) 60%
ربما (صوتأ 14) 8%
تاريخ البداية : 5 مايو 2017 م عدد الأصوات الكلي : 166