..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

المعارضة السورية ترفض أي انسحاب من حلب، والجبير: نناقش إرسال أسلحة فتاكة للمعارضة السورية

أسرة التحرير

١٩ ٢٠١٦ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2008

المعارضة السورية ترفض أي انسحاب من حلب، والجبير: نناقش إرسال أسلحة فتاكة للمعارضة السورية

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

المعارضة السورية ترفض أي انسحاب من حلب:

كتبت صحيفة العرب القطرية في العدد 10349 الصادر بتأريخ 19 _10_2016م، تحت عنوان(المعارضة السورية ترفض أي انسحاب من حلب):
قال مقاتلون من المعارضة السورية الثلاثاء، إنهم يرفضون أي انسحاب للمقاتلين من مدينة حلب بعدما أعلنت روسيا وقف الضربات الجوية حتى يتسنى للمقاتلين المغادرة والتفرقة بينهم وبين المتشددين على حد قولها، وقال زكريا ملاحفجي المسؤول السياسي لجماعة "فاستقم" وتتخذ من حلب قاعدة لها "الفصائل ترفض الخروج بالمطلق والاستسلام"، وقال الفاروق أبو بكر القيادي في حركة أحرار الشام بمدينة حلب إن مقاتلي المعارضة سيواصلون القتال، وقال "نحن عندما حملنا السلاح بداية الثورة لندافع عن شعبنا الأعزل عاهدنا الله ألا نتركه حتى نسقط هذا النظام المجرم" في إشارة إلى النظام السوري، وأضاف من حلب "لا يوجد أي إرهابي في حلب".

الجبير: نناقش إرسال أسلحة فتاكة للمعارضة السورية:

كتبت صحيفة عكاظ السعودية في العدد 5603 الصادر بتأريخ 19_10_ 2016م، تحت عنوان(الجبير: نناقش إرسال أسلحة فتاكة للمعارضة السورية):
أكد وزير الخارجية عادل الجبير أن قضية إرسال أسلحة فتاكة للمعارضة السورية تتم مناقشته مع شركاء المملكة في التحالف الدولي، وأضاف الجبير في مقابلة مع شبكة "سي إن إن عربي": "نحن نناقش هذه المسألة مع شركائنا بمن فيهم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وهناك خطوات يتم اتخاذها"، مجددا مقولته "إن هذا أمر لن نعلن عنه على الهواء"، وأضاف الجبير: "إذا لم تجد العملية السياسية نفعا، فإننا نعتقد أنه على المرء العمل على تغيير موازين القوى على الأرض"، وزاد "هذا يمكن الوصول إليه فقط عبر زيادة حجم وقوة فتك الأسلحة المرسلة للمعارضة المعتدلة، وهذا أمر دعت له المملكة العربية السعودية وشركاؤها في التحالف"، وجاءت تصريحات الجبير في الوقت الذي أعلنت فيه روسيا هدنة إنسانية في مدينة حلب، بدأت أمس الأربعاء، مدتها ثماني ساعات، إذ حثت من وصفتهم بـ"المسلحين غير الشرعيين" على مغادرة المدينة عبر ممرين إلى إدلب.

"حزب الله" يشيع قائداً عسكرياً بارزاً قتل في سوريا:

كتبت صحيفة السبيل الأردنية في العدد 3493  الصادر بتأريخ 19_10_ 2016م، تحت عنوان("حزب الله" يشيع قائداً عسكرياً بارزاً قتل في سوريا):
شيّع حزب الله اللبناني، الثلاثاء، جثمان أحد قادته العسكريين البارزين، "حاتم حمادي"، الذي قتل أمس الأول، خلال مشاركته في الحرب السورية إلى جانب قوات نظام "بشار الأسد"، وأقيمت مراسم التشييع لـ"حمادي" الذي يحمل الاسم الحركي "الحاج علاء" ، في ضاحية بيروت الجنوبية، بمشاركة مئات من أنصار الحزب، وسارت الجنازة، التي حملت نعش "حمادي" الملفوف بعلم حزب الله، في عدد من شوارع وأحياء الضاحية، على وقع الصيحات والشعارات الدينية والسياسية، قبل أن يدفن في مقبرة "روضة الحوراء زينب".
ورفع المشاركون في التشييع صور "حمادي" وأعلام الحزب ورايات دينية، ويقاتل حزب الله إلى جانب النظام السوري، بشكل علني، منذ مطلع العام 2013، ووفق بيان سابق للحزب، فإن "حمادي"، من بلدة القماطية في جبل لبنان، ولد عام1971، متزوج وله ولدان، حائز على إجازة جامعية تخصص هندسة الكهرباء، وأوضح البيان أن "حمادي من طلائع المجاهدين الذين ذهبوا إلى سوريا لحماية لبنان من الخطر التكفيري"، بحسب تعبيره.

أسماء الأسد: رفضت عروضاً للهرب من سورية مع ضمانات مالية:

كتبت صحيفة السياسة الكويتية في العدد 17239 الصادر بتأريخ 19_10_ 2016م، تحت عنوان(أسماء الأسد: رفضت عروضاً للهرب من سورية مع ضمانات مالية):
أعلنت زوجة الرئيس السوري أسماء الأسد في مقابلة مع قناة روسية هي الأولى لها مع وسيلة إعلام أجنبية منذ اندلاع الحرب في سورية، أنها رفضت عروضا للهرب من بلادها، وقالت أسماء الأسد لقناة "روسيا 24 " الحكومية في مقتطفات نقلتها حسابات الرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي، "لم أفكر أبدا في أن أكون في أي مكان آخر، نعم عرض علي مغادرة سورية أو بالأحرى الهرب منها"، وأضافت إن "هذه العروض تضمنت ضمانات بالسلامة والحماية لاطفالي بما في ذلك ضمانات مالية"، مؤكدة أن "الأمر لا يحتاج عبقرية لمعرفة ما كان يسعى إليه هؤلاء الأشخاص فعليا، لم يكن الأمر يتعلق برفاهي أو رفاه أبنائي، لقد كانت محاولة متعمدة لزعزعة ثقة الشعب برئيسه".

أردوغان وبوتين يبحثان هاتفياً أوضاع سورية والعراق:

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 6749 الصادر بتأريخ 19- 10- 2016م، تحت عنوان(أردوغان وبوتين يبحثان هاتفياً أوضاع سورية والعراق):
بحث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الثلاثاء، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، آخر التطورات المتعلقة في سورية والعراق و"مكافحة الإرهاب"، ونقلت "الأناضول" عن مصادر في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، أنّ أردوغان وبوتين عرضا في اتصال هاتفي العلاقات الثنائية بين بلديهما، إضافة إلى عدد من المسائل الإقليمية ذات الاهتمام المشترك، وأشارت إلى أن الاتصال تطرق إلى آخر التطورات المتعلقة بسورية والعراق و"مكافحة الإرهاب"،  كما تمّ بحث "مسألة وقف الاشتباكات في مدينة حلب السورية، وإيصال المساعدات الإنسانية"، وأضافت المصادر أنّ بوتين هنّأ أردوغان على النجاحات التي تحققها بلاده ضدّ تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) شمال سورية.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع