..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

هدير الطائرات السعودية تنبه الأسد لوجود الرقة على الخارطة السورية

أورينت نت

١٤ ٢٠١٦ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5014

هدير الطائرات السعودية تنبه الأسد لوجود الرقة على الخارطة السورية
1455391682.jpg

شـــــارك المادة

منذ 24‏/08‏/2014، تاريخ تسليم نظام الأسد مطار الطبقة العسكري آخر معاقله في محافظ الرقة شمال سوريا، إلى تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، لم يقدم النظام على محاولة واحدة منذ ذلك اليوم لاستعادة قرية في محافظة الرقة.. لكن اليوم، وبعد وصول دفعة من سلاح الجو السعودي إلى تركيا تمهيداً لعملية برية في سوريا ضد التنظيم، أطل نظام الأسد معلناً عزمه استعادة كامل الرقة، وذلك في محاولة منه لقطع الطريق على الخطوة العسكرية "التركية السعودية" المرتقبة.

 

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر عسكري في النظام السوري،  السبت، أن قوات الأسد تعتزم التقدم باتجاه محافظة، معقل تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وذلك بعد الاستيلاء على مواقع متاخمة لحدود هذه المحافظة، وزعم المصدر العسكري أنه يتم التحضير للعملية منذ عدة أيام، مدعياً استعادة قوات الأسد "عدداً كبيراً" من مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة الحدودية بين حماة والرقة.

اللافت، أن توقيت إعلان نظام الأسد عزمه استعادة كامل الرقة، جاء بعد ساعات من تأكيد وزير الخارجية التركي "مولود جاويش أوغلو" أن "أنقرة والرياض" يمكن أن تطلقا عملية برية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، معلناً وصول طائرات حربية سعودية إلى قاعدة قاعدة انجرليك التركية.

ونقلت صحيفتا "يني شفق" و"خبر ترك" عن جاويش أوغلو قوله "إذا كانت هناك استراتيجية ضد تنظيم الدولة الاسلامية فسيكون من الممكن حينها أن تطلق السعودية وتركيا عملية برية"، كما يذكر هنا أن وزير الدفاع الأمريكي "أشتون كارتر" أكد يوم الجمعة، إنه يتوقع من السعودية والإمارات إرسال قوات خاصة للمساعدة في استعادة الرقة من تنظيم "الدولة".

يشار أن وزير الخارجية السعودي "عادل الجبير " أكد قبل يومين إنه لا يمكن هزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية "إلاّ إذا أزيح بشار الأسد عن السلطة، مضيفاً أن هذا الهدف سوف يتحقق في نهاية المطاف، واصفاً  الأسد بأنه "أكثر عامل جذب فعّال منفرد للمتطرفين والإرهابيين في المنطقة" وقال إن الإطاحة به ضرورية لاستعادة الاستقرار".

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع