..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

أخبار سوريا - المجاهدون يصدون قوات الأسد في حمص ويحققون انتصارات في حلب - 15-4- 2014

نور سورية بالتعاون مع المكتب الإعلامي لهيئة الشام الإسلامية

15 إبريل 2014 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2258

أخبار سوريا - المجاهدون يصدون قوات الأسد في حمص ويحققون انتصارات في حلب - 15-4- 2014

شـــــارك المادة

عناصر المادة

قصف شديد على حمص ومناطق سورية أخرى يوقع 90 قتيلا، في المقابل تنظيم البغدادي يعدم مدنيين في دير الزور، والائتلاف في الصين لتوضيح حقيقة الثورة السورية، في وقت فشل فيه النظام الأسدي باقتحام أحياء حمص المحاصرة، وخسر مناطق جديدة في حلب.

جرائم النظام الأسدي:

90 قتيلا:
قتلت قوات الأسد يومنا هذا الثلاثاء 90 شخصا معظمهم في حلب وإدلب.
وتوزع القتلى على مناطق وبلدات سورية كالتالي:
في حلب قتل 24 شخصا، وفي إدلب قتل 22 شخصا، وفي دير الزور قتل 20 شخصا، وفي دمشق وريفها قتل 15 شخصا، وفي درعا قتل 6 أشخاص، وفي حمص قتل 3 أشخاص. (1)
قصف شديد على حمص ومناطق أخرى:
في حمص، قصف الطيران الحربي الأسدي حي القرابيص بالقنابل العنقودية، كما شن عدة غارات جوية على أحياء حمص المحاصرة وحيي جورة الشياح والقصور، وسقطت قذائف هاون على جامعة البعث وحي الميدان في المدينة، وقصفت قوات الأسد مدينة الرستن بالهاون والمدفعية الثقيلة، وتعرضت قرية الزعفرانة لقصف براجمات الصواريخ من قبل قوات الأسد.
وفي دمشق وريفها، استهدفت قوات الأسد مدينة معضمية الشام و مدينة الزبداني بالمدفعية الثقيلة، وسقطت قذائف هاون على ساحة الأمويين وحي باب توما، ما أوقع عددا من الجرحى.
وفي درعا، تعرضت بلدة كحيل بريف درعا لاستهداف من قبل الطيران المروحي الأسدي الذي ألقى برميلا متفجرا فوق مستوصف البلدة الوحيد، أثناء توجه الأهالي إليه لتلقيح أطفالهم ضد شلل الأطفال، على صعيد آخر، شهدت بلدتي إنخل وبصرى الشام ومدينة درعا البلد قصفا من قبل قوات الأسد بالمدفعية وراجمات الصواريخ.
وفي حلب، ألقى طيران الأسد المروحي براميل متفجرة على المدينة الصناعية بحي الشيخ نجار وحي الأنصاري، وقصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة حي الراموسة.
وفي إدلب، قصفت قوات الأسد بلدة الرامي بالمدفعية، وقصفت قوات الأسد المتمركزة في معسكري القرميد والمسطومة بلدتي سرمين وبنش بقذائف الهاون، كما ألقى الطيران المروحي الأسدي براميل متفجرة على بلدتي حيش وبابولين في ريف إدلب الجنوبي. (2)
وفي حماه، ألقى الطيران المروحي الأسدي أكثر من20 برميلا متفجرا على مدينة مورك بريف حماه الشمالي. (4)
إعدام مدنيين على يد تنظيم البغدادي وحزب الاتحاد:
في دير الزور، أعدم تنظيم الدولة 6 مدنيين بعد سيطرته على قرية الصور بالريف الشمالي للمدينة.
وفي الحسكة، قامت مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي بإعدام 2 من المدنيين في قرية العوجة بريف تل تمر. (2)
حالات اختناق:
في دير الزور، قصفت قوات الأسد بالمواد السامة بلدة الشميطية، ما تسبب بحالات اختناق واسعة بين أهالي البلدة. (4)

عمليات المجاهدين:

استهداف قوات الأسد في إدلب وحلب ومناطق أخرى:
في إدلب، قصف المجاهدون تجمعات قوات الأسد وميليشيات الرافضة في قرية كفريا الموالية للنظام بقذائف مدفع جهنم.
وفي حلب، استهدف المجاهدون معاقل ميليشيات الأسد في تلة الشيخ يوسف شرقي حلب، وفي بلدتي نبل و الزهراء، بعدة صواريخ غراد وحققوا إصابات، كما استهدفوا معاقل ميليشيات الأسد الطائفية في الشيخ_نجار بحلب بمدفع جهنم وقذائف الهاون.
وفي دمشق، تمكن المجاهدون من استعادة السيطرة على عدّة نقاط كانت ميليشيات الأسد تقدّمت إليها على جبهة المليحة بريف دمشق، كما استهدفوا قوات الأسد وميليشيات الرافضة بقناصة عيار 23 في نفس الجبهة. (3)
سيطرة واستهداف قوات الأسد:
في حلب، تمكن المجاهدون من السيطرة على الجزيرة الثالثة في حي الراشدين.
وفي حمص، استهدف المجاهدون حي النزهة الموالي للنظام بالمدينة بصاروخي غراد.
وفي دير الزور، تمكن المجاهدون من التصدي لمحاولة تقدم لقوات النظام في القطاع الجنوبي من مطار_دير الزور_العسكري وقتلوا عدداً منهم، ودمروا سيارة تابعة لقوات الأسد محملة بالذخيرة في حي_الرصافة بشارع_بورسعيد، وقتلوا كل من فيها.
وفي دمشق وريفها، قتل المجاهدون 4 عناصر من قوات الأسد إثر استهدافهم بقذائف الهاون في المليحة، واستهدف المجاهدون بقذائف الهاون مساكن الضباط في بلدة قطنا بريف دمشق.
وفي ‏إدلب‬ تمكن المجاهدون من تفجير دبابة وإعطاب أخرى وتدمير رشاش 14.5 على مشارف بلدة ‫‏قميناس‬، خلال الاشتباكات الدائرة مع قوات الأسد في المنطقة. (4)
استهداف وطرد مقاتلو تنظيم البغدادي:
في دير الزور، تمكن المجاهدون من طرد عناصر تنظيم  الدولة الإسلامية من كباجب وقتل العشرات منهم.
وفي الرقة، استهدف المجاهدون سيارة لتنظيم الدولة_الإسلامية بالقرب من دوار_النعيم ما أسفر عن مقتل عنصرين منهم.
مقتل أكثر من 30 جنديا في حلب:
في حلب، تمكن المجاهدون من قتل أكثر من 30 عنصراً لقوات النظام إثر استهدافهم مطار_كويرس_العسكري وانفجار خزان "الكيروسين". (4)

المعارضة السورية:

لا تواجد عسكري في المجلس:
أكد المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري الدكتور "فداء المجذوب"، أن المجلس هو " تجمع علمائي شرعي علمي ومرجعي، يهتم بالشأن العام للمسلمين السوريين وما يتصل ببلدهم سوريا "، نافياً وجود " أفراد أو كيانات عسكرية فيه، وإنما أعضاء المجلس علماء ودعاة؛ وأيضاً ممثلون عن هيئات وروابط علمية شرعية ". (9)
الأسد استقطب الإرهاب:
قال الناطق الرسمي للائتلاف الوطني السوري لؤي صافي " إن علاقة نظام الأسد مع الإرهاب لا تتوقف عند جهود جذب التطرف والإرهاب إلى المنطقة، بل تتجاوزها إلى عملية تصنيع الإرهاب واستخدامه أداة للسيطرة على الثورة الشعبية والاحتفاظ بالسلطة، فالنظام سعى منذ البدايات الأولى للثورة الشعبية إلى استقطاب الإرهاب، ليسوّق نفسه على أنه السلطة الوحيدة القادرة على مكافحته في المنطقة". (5)
تصحيح الفهم المتبادل:
اعتبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري نصر الحريري" أن زيارة الصين التي يقوم بها وفد الائتلاف برئاسة أحمد الجربا، والتي بدأت اليوم وتستمر ثلاثة أيام، هي زيارة مهمة وخطوة تعكس الرغبة الحقيقية بالفهم المتبادل الصحيح للمواقف بين الطرفين"،  وأشار الحريري "سنستفيد من إيجابية المواقف الأخيرة الصادرة عن بكين، وسنبين للحكومة الصينية التطلعات التي يسعى لها الشعب السوري في الحرية والكرامة". (5)
نقل صورة حقيقية عن الثورة:
اعتبر زياد الحسن عضو الهيئة السياسية في الائتلاف إنه يجب" تركيز عمل الائتلاف حاليا مع الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، ونوه إلى ضرورة أن ننقل الصورة الحقيقية للثورة السورية إلى كافة أطياف المجتمع الدولي، وشدد أن على الائتلاف أن يبين حقيقة أن مصالح الدول ترتبط في جذورها وعمقها مع الشعب السوري، دون تعويل مصالحها على العلاقة مع نظام الأسد، الذي لن يبقى في حكم شعب علا صوته وبدأ ثورته ويكملها من أجل الديمقراطية ". (5)
الحصول على صواريخ تاو الأمريكية:
قال مصدر في المعارضة السورية المسلحة: إن المسلحين السوريين الذين يقاتلون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، حصلوا ولأول مرة على 20 صاروخا أمريكي الصنع من طراز "تاو" المضاد للدبابات من "جهة غربية". (6)

نظام الأسد:

حكم بالسجن لأحد أقارب زوجة بشار:
حكمت المحكمة العليا في بريطانيا بسجن رجل الأعمال السوري طريف الأخرس 12 شهرا، بتهمة ازدراء المحكمة فيما يتعلق بانتهاك عقد في صفقة مع أرشر دانييلز ميدلاند لتوريد أغذية إلى سوريا، وقال محامو أرشر دانييلز" إن الأخرس الذي يمت بصلة قرابة لزوجة الرئيس السوري بشار الأسد لم يدفع 26 مليون دولار لشركة تجارة السلع الأولية، مقابل قيام الشركة بتوريد ذرة وفول صويا إلى سوريا في عام 2011". (6)

الوضع الإنساني:

ضمن حملة شامنا تنادي قرية سكنية في حلب:
دشنت مؤسسة راف الخيرية القطرية بالتعاون مع هيئة الإغاثة الإنسانية التركية قرية سكنية ثانية بمنطقة شمارين بريف حلب لإيواء النازحين السوريين، بتكلفة تبلغ ثلاثة ملايين ريال قطري (824 ألف دولار)، وذلك في إطار عدة مشاريع إغاثية تقوم بها راف في سوريا، وتتكون كل قرية من القرى المشيدة من مائة وحدة سكنية مجهزة بالكامل، ومن مدرسة ومسجد ومطبخ مركزي ومكان خاص للعب الأطفال ومولد كهرباء مركزي ومغسلة مركزية وبئر خاصة لتزويد القرية بالمياه، ودورات مياه للنساء وأخرى للرجال.
وأعلن المدير العام لمؤسسة راف عايض القحطاني عزم المؤسسة مواصلة مشروع القرى السكنية في ريف حلب، كاشفا أن عمليات التنفيذ ستكون قريبة للقرى الرابعة والخامسة بدعم من المحسنين القطريين، مشيرا إلى أن هذا المشروع يأتي ضمن حملة "شامنا تنادي" وغيرها من الحملات التي تم إطلاقها تباعا في برامج عدة لإغاثة النازحين السوريين. (7)
حملة أوربية:
أطلق المجلس الأوروبي للاجئين بالتضامن مع أكثر من مائة منظمة إنسانية غير حكومية، حملة لمساعدة اللاجئين السوريين الذين بلغ عددهم في أوروبا نحو 81 ألف لاجئ، وتتضمن الحملة التي يشارك فيها المجلس الإيطالي للاجئين، موقعاً خاصاً باللاجئين السوريين، يتضمن عريضة تواقيع على مطالب الحملة وربط الضحايا بمواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك لوصلهم بأكبر عدد من الجمهور الأوروبي.
وبحسب مدير المجلس الإيطالي للاجئين كريستوفر هاين، فإن الحملة جاءت بعد توصل المنظمات الإنسانية إلى قناعة بعدم إدراك واهتمام الأوروبيين بمأساة اللاجئين السوريين في وقت يصل فيه المئات يوميا منهم عبر المياه الأوروبية، وأضاف أن الحملة تهدف لحشد الرأي العام الأوروبي والحكومات بغرض تقديم المزيد من الدعم للسوريين. (7)
أعداد اللاجئين السوريين في تركيا تجاوزت 900 ألف:
أوضح "فؤاد أوقطاي" رئيس إدارة الكوارث وإدارة الطوارئ التركية (AFAD)، أن أعداد السوريين الذين لجئوا إلى تركيا قد تجاوز 900 ألف سوري، وأن تركيا تواصل تقديم كافة الخدمات لضيوفها المقيمين في مراكز الإيواء، والذين بلغ عددهم 224 ألف مواطن سوري، وأضاف" أن الجهود تتركز في هذه المرحلة على تلبية احتياجات الضيوف السوريين المقيمين خارج مراكز الإيواء، والتقليل من المشاكل التي يعانون منها إلى الحد الأدنى، وأن الحكومة التركية تتعاون مع المنظمات غير الحكومية من أجل الوصول إليهم. (9)

المواقف والتحركات الدولية:

تسليم السلاح الكيماوي:
أكد مدير منظمة حظر السلاح الكيميائي أحمد أوزومجو" أن سحب السلاح الكيميائي من سورية سينجز بحلول يوم 27 أبريل /نيسان"، وقال "لقد اضطررنا لتأجيل موعد إنجاز برنامجنا، إلا أننا نرى حاليا أن خزانات المواد الكيميائية تخضع كليا لسيطرة الحكومة السورية، ويسرنا أنه ليس لأي جهة خارجية منفذ إليها، وأملنا كبير في أن يستمر نقل المواد الكيميائية الآمن من البلاد". (8)
الجولة الثالثة لم تحدد بعد:
صرح غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي ، أن الجولة الثالثة من المحادثات بين الحكومة السورية والمعارضة لم يتم تحديد موعدها بعد، وقال غاتيلوف للصحفيين" إن موسكو أكدت خلال اتصالاتها بمنظمة الأمم المتحدة أنها تساند استمرار المحادثات، مشيرا إلى أن ممثلي الحكومة السورية مستعدون لمواصلة المحادثات على أساس بيان جنيف"، وأضاف أن الممثل الأممي الأخضر الإبراهيمي لا زال لم يحدد بعد موعد الجولة المقبلة من المحادثات، رغم أننا نحثه على تحديد تاريخ لإجراء هذه المحادثات". (8)
صور حقيقية:
أكدت لجنة الخبراء المدعومة من فرنسا أن صور التعذيب التي هربها المنشق السوري الذي أطلق على نفسه اسم "قيصر" صور أصلية، وقال ديفيد كرين القانوني والرئيس السابق لهيئة الادعاء في محكمة الأمم المتحدة الخاصة بسيراليون "كنا متشككين جدا في البداية، وبعد الفحص المستفيض أصبحنا متأكدين أن الشاهد صادق وأن الصور  حقيقية"، وأضاف "إنها بلا شك أدلة على جرائم حرب ارتكبها النظام ضد شعبه". (7)
إجراء حازم ضد الأسد:
طالب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل المجتمع الدولي، بضرورة اتخاذ إجراء حازم ضد نظام دمشق، في ظل استمرار تحديه للإرادة الدولية والعربية والإسلامية، وخصوصاً في ظل التقرير الذي قدمته المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان مؤخرا،ً لانتهاكات النظام التي ترقى إلى مستوى الجرائم الإنسانية. (10)

آراء المفكرين والصحف:

الأسد يرتاب في اقرب حلفائه           - حسان حيدر
مثل سائر الأنظمة البوليسية التي يشكل أحد أمثلتها النموذجية، يعيش النظام السوري حالا من الارتياب المرضيّ في كل شخص وكل أمر، فتعدد أجهزة الأمن والاستخبارات وكثرة عناصرها ومخبريها، تجعل كل مواطن مشبوهاً يفترض تصنيفه ضد النظام أو معه، "متآمر" أو مأمون الجانب، "ممانع" أو "مستسلم"، ولا تستثني هذه الأجهزة الشرسة من نشاطها الموالين للحاكم ولا القريبين منه، خصوصاً في ضوء الانشقاقات التي شهدها النظام.
لكن هذه الريبة بدأت تطال الحلفاء الخارجيين الذين يستميتون في الدفاع عن حكم بشار الأسد مثل إيران و"حزب الله" والميليشيا العراقية المعروفة باسم "لواء أبو فضل العباس"، ووسائل الإعلام التابعة لهم، والتي لا هم لها سوى التطبيل لحاكم دمشق والدفاع عن "انجازاته" التي أودت حتى الآن بحياة 150 ألف سوري.
وكانت إشكالات سجلت بين الطرفين منذ استنجدت دمشق بحلفائها ميدانيا، وظهر آخرها إلى العلن بعد إجراءات قررتها السلطات السورية بمنع قناة "المنار" التابعة لـ "حزب الله" وقناة "الميادين" القريبة منه، من التغطية المباشرة للتطورات الميدانية لأنهما بثتا مقابلات مع مقاتلين من "الحزب" اسندوا إلى أنفسهم الدور الرئيسي في التقدم المحرز على هذه الجبهة أو تلك، وعرضتا أشرطة مصورة تخلو من أي وجود للجنود النظاميين.
واضطرت مستشارة الأسد الإعلامية بثينة شعبان إلى التراجع عن انتقادات وجهتها إلى "وسائل إعلام صديقة"، والى إنكار صفحتها على "فايسيبوك" بعد تلقيها توجيهات عليا، علما إن الصفحة موجودة على الموقع منذ أكثر من ثلاث سنوات، والانتقادات التي وردت فيها ظلت أكثر من 24 ساعة من دون أي نفي.
وقد أبدى سوريون موالون تفاجئهم بما كتب على صفحة الوزيرة السابقة وظنوا أنها "تصفية حسابات" بينها وبين شخصية أخرى في النظام، أو إن شعبان تمهد للانشقاق، وكان النظام السوري أبدى استياءه من ترديد قريبين من "حزب الله" في لبنان إن قوات الحزب هي التي حالت دون سقوط ضاحية السيدة زينب في جنوب دمشق في أيدي مقاتلي المعارضة، وشكواهم من "خيانات" تعرض لها رجاله من القوات النظامية في أكثر من معركة وأدت إلى مقتل عدد منهم.
وحتى الميليشيا العراقية التي باتت تجاهر بمشاركتها في القتال في سورية، وتفخر بقتلاها الذين تعلق ملصقات نعي لهم في شوارع المدن العراقية، تظل غير موجودة في عرف النظام السوري الذي لا تأتي وسائل إعلامه على أي ذكر لها ولا تنسب إليها أي فضل.
أما "حزب الله" فبات مضطرا بعد كل معركة يخوضها رجاله إلى تسليم المنطقة التي يتقدمون فيها على الفور إلى جنود الأسد كي يصورهم التلفزيون الحكومي وهم يرفعون صور رئيسهم، وقبل أيام عندما احتفلت قناة "المنار" بما أسمته "العملية النوعية" لتفجير فيلا في منطقة القلمون، قالت إن عددا من "خبراء التفجير" في المعارضة السورية قتلوا فيها، وعرضت صورتين للفيلا قبل تفجيرها وبعده، رد التلفزيون الحكومي السوري بتأكيد أن وحدة خاصة من القوات النظامية هي التي قامت بالعملية.
إنها الطبيعة الأمنية للنظام السوري التي تجعله لا يثق بأحد خارج بطانته المباشرة، وتدفعه إلى الشك حتى في اقرب حلفائه، وخصوصا في زمن الحرب. (10)
صمود نظام الأسد            بقلم/ داود البصري
لم يعد أمر التدخل الإيراني المباشر في الصراع السوري الداخلي مجرد أقاويل وأحاديث وتكهنات، كما أن حجم وطبيعة ذلك التدخل وأهدافه الإستراتيجية وأساليبه التكتيكية باتت مكشوفة بالكامل ومعروفة للقاصي والداني، بعد تطوع عدد كبير من ضباط الجيش والحرس الثوري الإيراني، في تقرير حقيقة ذلك التدخل الذي يعتبره الإيرانيون مسألة أكثر من ضرورية وأكثر من حتمية، وتدخل في صلب سياسة ومنهج الأمن القومي الإيراني الذي توسعت حدوده ومجالاته الحيوية كثيرا بعد سقوط العراق، وانكفاء دوره القومي وتخلخل المعادلة الإستراتيجية في الخليج العربي وعموم الشرق الأوسط.
لقد أضحى المجال الحيوي الإيراني ممتدا من أبواب كابل الأفغانية وحتى البحر المتوسط، مرورا بعاصمتي الخلافتين العباسية (بغداد) والأموية (دمشق)، لذلك فإن المعركة الساخنة والمصيرية الدائرة اليوم في تخوم دمشق، وعموم الشام هي في أساسها وصلبها معركة الدفاع عن تخوم طهران، وفي ضوء تلك الحقيقة الإستراتيجية يبدو الدور العسكري الإيراني المباشر والخطير في دعم صمود نظام الأسد بوجه شعبه، بمثابة حقيقة ميدانية مزعجة لابد من التعامل معها وإفرازاتها ونتائجها بكل الوسائل السياسية والعسكرية الممكنة.
الإيرانيون يؤكدون وبشواهد ميدانية لا يرقى إليها الشك بأنه لولاهم ولولا قواتهم العسكرية وإمكاناتهم الاقتصادية، وتفعيل أدواتهم وحلفاؤهم في المنطقة، وخصوصا في العراق ولبنان لما تمكن الأسد من الصمود كل هذه السنوات، بل والاستمرار الفظ في ضرب الأهداف المدنية وبالأسلحة الكيمياوية المعدلة التي أنتجتها المختبرات العسكرية الإيرانية، والتي باتت قوات النظام السوري تستعملها اليوم بشكل إرهابي مريع في المدن والقصبات السورية المنتفضة.
ومن المؤسف أن يستمر النظام الإيراني في سلوك هذا الطريق، وفي التضامن مع نظام مجرم قاتل لشعبه، إضافة إلى علم وتيقن المخابرات الإيرانية من أن بقاء النظام السوري بصيغته الحالية، أمر مستحيل بالمطلق وأن انهياره النهائي ليست سوى مسألة وقت فقط لا غير، وحينها ستكون الخسارة الإيرانية مضاعفة وبمثابة هزيمة كاملة، ليس للمشروع الإيراني الطموح فقط، بل لأشياء كثيرة جدا وأهمها خسارة الشعب السوري نفسه وشعوب المنطقة، التي لا يمكن لها أبداً أن تنسى الدور الإيراني الخطير في دعم أفظع طغاة الشرق وأشدهم إجراما.
قد يستطيع الإيرانيون إطالة أمد حياة النظام لبرهة من الزمن ولكنهم مهما بذلوا من جهود، ومهما وسعوا طرق تدخلهم في الصراع السوري، فلن يتمكنوا من حسم المعركة لصالح النظام الذي لفظه شعبه وقدم الغالي والنفيس من أجل تحرير الشام، من طغمة الطواغيت والقتلة والمجرمين.
لقد حاول النظام الإيراني خلال حقبة الحرب الطويلة مع العراق (1980/1988)، تغيير المعادلة الإستراتجية في الشرق الأوسط، عبر الإصرار على عدم إيقاف الحرب الضروس، إلا بتحقيق الشروط الإيرانية، وأبرزها إقامة الجمهورية الإسلامية على النمط الإيراني في العراق!! وقدموا من أجل ذلك الهدف مئات الآلاف من الضحايا، دون أن يتمكنوا من تحقيقه بل شربوا كأس سم إنهاء الحرب بصيغة لا غالب ولا مغلوب.
واليوم يكرر الإيرانيون أخطاؤهم الإستراتيجية القاتلة في الساحة السورية، فقد صرح قائد سلاح الجو في الحرس الثوري أمير علي حجي زادة من أنهم أي الإيرانيون لهم الفضل في بقاء نظام الأسد وصموده أمام المعارضة (شعبه)، كما أردف نائب حسن نصر الله الشيخ نعيم قاسم بالعزف على نفس الوتر عبر القول بأن المعارضة، قد هزمت وبأن بشار الأسد سيفوز في انتخابات الرئاسة القادمة.
وكذلك يعلن ويؤكد نوري المالكي في العراق، جميع تلكم الأطراف تنسى حقيقة بأن إرادة الشعوب الحرة لا تعلوها إرادة، وإن الله متم نوره ولو كره المنافقون وأعداء الشعوب الحرة، مصير نظام الأسد في النهاية بيد الشعب السوري وحده، وتلك النهاية باتت قريبة وأقرب مما يتصور جمهرة الحلف الأسود ضد إرادة أحرار الشام... وسنرى وترون.! (11)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

أسماء بعض الضحايا الذين قتلوا بنيران وأسلحة نظام الأسد(نسأل الله أن يتقبل عباده في الشهداء)(12)
أبو إسماعيل الديري - دير الزور - وسط المدينة
خالد كركوتلي - حلب - تادف
خضر صبيحو جحجاح - إدلب - بنش
رفعت فوزي عساف - إدلب - بنش
محمد عبد السلام الصادق - إدلب - بنش
عبد الناصر حديثة - إدلب - إدلب المدينة
محمد أبو بكر - ريف دمشق - داريا
أحمد مرشد زيواني - إدلب - بنش
أمين عبد القادر - حمص - تلبيسة
عبد الرحمن قسيم الحريري - درعا - مليحة العطش
يوسف أحمد يوسف العطية - درعا - الشجرة
محمد خالد حمادة - حماه - قمحانة
عبد المجيد محمود شيخ ديب - إدلب - سرمين
محمد وليد الهر - إدلب - سرمين
عبد المعطي حديثة - إدلب - إدلب المدينة
أيهم عمر الحسن - إدلب - النيرب
عبد الله محمد الخلف - إدلب - قميناس
محمد كفاح الخلف - إدلب - قميناس
حسين محمد حلاق - إدلب - سرمين
حمزة خالد العليوي - حمص - الزعفرانة
فاطمة محمد العليوي - حمص - الزعفرانة
إيمان محمد العليوي - حمص - الزعفرانة
مريم عبد العزيز جحواني - حمص - الغنطو
وائل الدقة - حمص - الإنشاءات
مراد راشد الراشد- درعا - الكتيبة
زهير محمود - ريف دمشق - داريا
محمد أبو سالم - ريف دمشق - المعضمية
فراس حاج حسين - إدلب - جسر الشغور
مصطفى محمد محمد - إدلب - جسر الشغور: الناجية
عمرو قيسون - حمص - حمص القديمة
إبراهيم الشيخ - حمص - تلبيسة
مصطفى عبد القادر شاكور - إدلب - سرمين
طه مصطفى فاضل - إدلب - سرمين
أحمد عبد اللطيف معري - إدلب - سرمين
محمود جدعان الخلف - إدلب - قميناس
عبدو محمود أكحل - إدلب - سرمين
مؤيد وليد عبيد - إدلب - إدلب المدينة
محمود أحمد سيد حسين - إدلب - جسر الشغور: الناجية
محمد درويش الشيخ دويبي - إدلب - إدلب المدينة
حليمة أحمد الحسن - إدلب - جبل الزاوية: الرامي
خالد رضوان - حلب - الشيخ سعيد
عبد الله حدادة - حلب - الكلاسة
عبد الكريم صباغ - حلب - المشهد
حسام يوسف - حلب - الشيخ سعيد
مالك - درعا 
أبو عمر - درعا 
أحمد توتنجي - حلب - صلاح الدين
محمد أحمد توتنجي - حلب - صلاح الدين
محمد لؤي فلاحة - حلب - صلاح الدين
حسام حاج محمد - حلب 
عبد اللطيف الويس - حلب 
صبحي ستر - حلب 
أحمد جاسم العمر- حلب - منبج
محمد رضا محمد بشير يوسف - حلب - بلدة عويجل
فاضل محمود بدران - حلب - قبتان الجبل
بسام محمود الصالح - حلب - بلدة عويجل
حسين علي الأعور - حلب - عندان
عبد الرحمن محمد البكري - حلب - بلدة عويجل
محمد محمد فهد موسى - حلب - الجينة
مازن سفلو - إدلب - إدلب المدينة
جاسم عبد الهادي الشمالي - إدلب - سراقب: قرية لوف
عماد الضيخ - حمص - تلبيسة
محمد البطران - ريف دمشق - سقبا
محمود صادق - ريف دمشق - سقبا
محمد عبد ربه - ريف دمشق - سقبا
جهاد القوتلي - ريف دمشق - سقبا
عبد الهادي البني - ريف دمشق - سقبا
عبد الكريم منذر صفوك الحريري - درعا - الشيخ مسكين
محمود أمين صبري - درعا 
مالك الصفدي - درعا 
جمعة - إدلب - قميناس
قتيبة محمود الخلف - إدلب - قميناس
أحمد جميل الحسن الخلف - إدلب - قميناس
عمر مصطفى الخلف - إدلب - قميناس
عمر زهير الخلف - إدلب - قميناس

 

 

 

المصادر:
1) لجان التنسيق المحلية
2) مسار برس
3) الجبهة الإسلامية
4) مرآة الشام
5) الائتلاف الوطني لقوى الثورة
6) القدس العربي
7) الجزيرة نت
8) روسيا اليوم
9) الأناضول
10) الحياة
11) بوابة الشرق
12) مركز توثيق الانتهاكات في سوريا

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع