..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

أوسع اشتباكات في أحياء دمشق منذ تموز "المجلس الوطني السوري" لضم عدد أكبر من ممثلي المعارضة

النهار اللبنانية

6 نوفمبر 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1156

أوسع اشتباكات في أحياء دمشق منذ تموز
1دمشق.jpg

شـــــارك المادة

خطا "المجلس الوطني السوري" في اليوم الثاني من المؤتمر الحاسم الذي يعقده في الدوحة خطوة أخرى نحو توحيد مختلف فصائل المعارضة بإقراره توسيع أمانته العامة لتضم عدداً أكبر من ممثلي المعارضة.
وبقي المجلس منفتحاً على مبادرة المعارض البارز رياض سيف الذي يدعو إلى إنشاء "هيئة المبادرة الوطنية السورية" لتوحيد قوى المعارضة السورية والتي تحظى بتأييد أميركي.


ومن المتوقع أن يزيد "المجلس الوطني"  أعضاءه من 300 إلى 400 عضو وينتخب رئيساً ولجنة تنفيذية قبل إجراء محادثات مع فصائل معارضة  أخرى الخميس.
ومع السعي المحموم الذي تخوضه المعارضة من أجل التوحد لملاقاة الإدارة الأميركية الجديدة التي ستنتخب اليوم، عنفت المعارك العسكرية في الداخل.
وأفاد ناشطون أن دمشق شهدت أوسع اشتباكات منذ تموز الماضي عندما سيطر مقاتلون من المعارضة المسلحة على عدد من الأحياء قبل أن ينسحبوا منها تحت ضغط هجوم معاكس للقوات النظامية الموالية للرئيس بشار الأسد.
كما شهد مخيم اليرموك جنوب العاصمة السورية اشتباكات بين فصائل فلسطينية موالية للأسد وأخرى معارضة له.
وقال ديبلوماسي غربي إن الاشتباكات الجارية في العاصمة تمثل تصعيدا كبيرا في الحملة التي تقوم بها القوات النظامية للقضاء على المعارضة.
وانفجرت عبوة ناسفة في حي المزة فأوقعت 11 قتيلاً. وفجر انتحاري من "جبهة النصرة" القريبة من تنظيم "القاعدة" سيارة مفخخة في مركز للتنمية الريفية بسهل الغاب في ريف حماه، مما اسفر عن مقتل 50 جندياً نظامياً.
وقتل 20 مقاتلاً من المعارضة المسلحة في غارة جوية على بلدة حارم بريف إدلب. (راجع العرب والعالم)
وغداة تحذير رئيس الأركان الاسرائيلي اللفتنانت جنرال بني غانتس من احتمال امتداد النزاع السوري إلى اسرائيل، صرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي بأن سيارة عسكرية اسرائيلية أصيبت في هضبة الجولان المحتلة برصاصات طائشة مصدرها الجهة السورية غير المحتلة في الهضبة.
وقالت: "أصيبت سيارة عسكرية خلال سيرها في الجولان برصاصات سورية. يبدو أنها رصاصات طائشة، وليست هناك إصابات".
وفي التحركات الدولية، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بعد محادثات مع الرئيس المصري محمد مرسي في القاهرة، أن بلاده تدعم المبادرة المصرية التي تهدف إلى تأليف لجنة رباعية تضم مصر والسعودية وتركيا وإيران لحل الأزمة السورية.
وقال مصدر ديبلوماسي في الوفد الروسي المرافق للافروف في جولته الشرق الأوسطية الحالية أن الأخير سيلتقي خلال زيارته للأردن اليوم ممثلين للمعارضة السورية.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع