..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

أخبار يوم الاثنين 11-4-2011م

أسرة التحرير

11 إبريل 2011 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1458

أخبار يوم الاثنين 11-4-2011م
111.jpg

شـــــارك المادة

دمشق:
أكثر من 10 تظاهرات بما فيها مظاهرة الجامعة انطلقت في دمشق رغم كل القمع والترهيب والتشديد الأمني على المتظاهرين الذين خرجوا في احتجاجات شعبية، بينما وقعت ضحايا نتيجة تدخل قوى اللجان القمعية ضد مظاهرات ثورة الكرامة لطلاب كلية العلوم في جامعة دمشق، إضافة إلى محاصرة كلية العلوم حصارا تاما، وتسيير قوات الأمن لمسيرة تأييد وأغلقوا المدينة الجامعية من جهتين، وأنباء عن مقتل طالب في كلية العلوم بجامعة دمشق.
حمص:
تمركزت ثلاث دبابات في شارع الستين الرئيسي وسط انتشار لأعداد كبيرة من الجيش والشرطة والأمن، كما أنها تنتشر في أماكن عديدة من المدينة، ومظاهرات الأهالي على أشدها في حي بابا عمرو وحي الوعر القديمة وحي النازحين بينما شيّع أهالي مدينة تدمر أحد الشهداء وهو مجند في الفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد، حيث قام الأمن السوري بقتله لرفضه إطلاق النار على أهله وأبناء بلده في درعا الفداء.
ريف دمشق:
فقد شابان في ريف دمشق، ولا يوجد احتمال غير اعتقالهما من قبل القوات الأسدية.
بانياس:
حملة اعتقالات في بانياس كبيرة جدا، وبانياس محاطة بالدبابات في كل أنحائها مع حضور أربعة باصات من الأمن مخصصين للاعتقال، وقد قام أهالي المنطقة بالقبض على اثنين من الشبيحة، وتبين من هوياتهم أنهم من الحرس الجمهوري، كما أن مجموعة من الشبيحة انطلقت من منزل ضابط كبير من آل شرف في الأمن السياسي في بانياس لتطلق النار على الجيش، والرائد المجرم أمجد عباس وعناصر من مرتزقة الأمن السياسي يسطون على محلات تجارية في بانياس، فيما تمركز القناصة في منطقة القوز في بانياس ويستخدمون قانصات كاتمة للصوت، إضافة إلى اعتقال الأطفال..
وذكر ناشطون تشييع 4 شهداء في بانياس السورية والجيش يحاول استفزاز السكان..
درعا:
خرجت تظاهرات حاشدة في درعا الحراك، فيما وصلت تعزيزات جديدة من قوات الأمن إلى درعا تقدر 2500 عسكريا تقريباً، والأجواء تشير إلى قرب قيام مجزرة جديدة في المدينة، وقوات الأمن تتدرج في إغلاق درعا بالرمال، كما أن المشفى الوطني يشهد رفع حالة الجاهزية 100% ويشهد المجمع الحكومي الكبير بدرعا إخلاءً للأوراق والثبوتيات تمهيداً لحرقه من قبل النظام واتهام المتظاهرين بذلك.
وفي هذا الصدد قامت المخابرات السورية بوضع نقاط تفتيش لتجبر المغادرين من حوران على أن يبصموا على بيانات موالية للنظام الحاكم، وتحتوي التصاريح على:
أولا : تصريح بالولاء لبشار الأسد .
ثانيا : تعهد بعدم التظاهر ضد النظام .
ثالثا : تعهد بالإبلاغ عن أي متظاهر ضد النظام .
رابعا : تنديد بالمظاهرات ضد النظام ووصفها بالأعمال التخريبية والمدفوعة من جهات خارجية .
خامسا : ورقة فارغة ، ويتم تسجيل البيانات الشخصية لكل واحد منهم..
وفي استدراج للأهالي وجرهم إلى التهمة يقوم النظام بوضع أسلحة فارغة في الطرقات والشوارع ليلتقطها المتظاهرون ومن ثم يتم قنصهم، وتصويرهم بالسلاح على أنهم مندسون وجماعات مسلحة.
اللاذقية:
فض النظام الأسدي اعتصام الأهالي في الصليبة ..
تضليل:
وفي تضليل للنظام على الأهالي نشرت سورية خبرا بعنوان: من سورية: ينشر أسماء شهداء بانياس من الجيش العربي السوري الذين استشهدوا مساء أمس: وبتمرير الماوس على الصورة سيظهر اسم الصورة واسم الصورة هو موتى بانياس!!! وفي الحقيقة أن الصورة هي من أيام القصف الإسرائيلي لغزة 2008 وليست للأفراد من الجيش السوري، وإثبات ذلك موثق مؤكد..
على صعيد آخر:
دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السلطات السورية والرئيس الأسد شخصياً إلى الدفاع عن حق التعبير السلمي والتظاهر السلمي، موضحة أن برلين تنتظر تجسيم الوعود بالإصلاحات السياسية في سوريا، بينما أدانت فرنسا وألمانيا القمع الأسدي للمتظاهرين..
ومن جانبه دعا وزير الخارجية البريطاني الحكومة السورية إلى احترام حق التظاهر وحرية التعبير..

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع