..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

الشام آلام وآمال

محمد فال بن سيدي

14 سبتمبر 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1943

الشام آلام وآمال
سوري000.jpg

شـــــارك المادة


 

 

 

 


أيا شام إن القلب مني توجعا
                                       وجرحك خطب قد ألم فأفجعا

عهدتك للإسلام حصنا وموئلا
                                       وتاجا على مر العصور مرصعا

أقام بك الصحب الكرام حضارة
                                         فما عرفت يوما سوى العز مضجعا

معاوية كان الحلم سيد حكمه
                                        وأعلى صروح العدل قدما وأوسعا

وحمص بها قبر لخالد قد ثوى
                                        وكان إلى داعي المعامع أسرعا

نوافير أرض الشام تصدح بالمنى
                                        وموطنها بالمجد قد كان أمرعا

وكانت دمشق طيلة الدهر شامة
                                       وتملأ أسماع الأنام ترفعـــــا

ولما أتى (للبعث) داع وناعق
                                        تحولت الأوطان للظلم مرتعا

حماة بها عشنا مآسي جمة
                                      فما لان فيها عزمنا أو تضعضعا

وغوطتنا الغنّاء أودوا بحسنها
                                    فصارت يبابا تذرف الدمع بلقعا

تسائلني عند الحواجز حرة
                                  وتسكب وقت البوح حزنا وأدمعا

أساق إلى ذل التشرد جهرة
                                   تقاذفني أرض اللجوء لأفجعا

مشاهدنا تدمي القلوب فظاعة
                                   وتعرض في الآفاق بدء ومرجعا

تركنا لنار الظلم تقتل شعبنا
                                   فطفل هنا وسط الركام ممزعا

براميل قتل قد رموها بأرضنا
                                    بها هدّ بيتي لا أبا لك أجمعا

هموم أراها اليوم تثقل كاهلي
                                    فصار بها وجهي من الحزن أسفعا

أليست بلادي قد عشقت ربوعها
                                    شربت بها كأس المودة مترعا

عرفت بها الأعناب أزهو بحسنها
                                     وكان بها الزيتون أثمر أينعا

وربيت أبنائي على حب دينهم
                                   لأكسوهم من عزه اليوم أدرعا

أأترك ذاك الربع حيران مقفرا
                                    أما كان موتي قبل ذلك أنفعا

يظن بنا بشار أنا عبيده
                                  وأنا نعيش الضيم والذل خنعا

خرجنا وثرنا كي نعيد كرامة
                                   تزلزل للطغيان عرشا ومنبعا

خلعنا على باب الشجاعة هيبة
                                   وثوبا من الخوف البغيض مرقعا

فهيهات نرضى الذل تحت سياطه
                                   دعانا إلى العلياء داع فأسمعا

ثبات وصبر يحسن الدهر ذكره
                                     يخلد في التاريخ نظما وأسجعا

فقلت لها والحزن يعصر مهجتي
                                    وقلبي من الأهوال قد هُد قطعا

فديتك نفسي ثم أهلي وصحبتي
                                     تركت عيوني تسكب الدهر أدمعا

ألسنا بذلنا المال من أجل نصركم
                                     نصبنا خياما كي نرى  الشمل جمعا

وأحزننا أنا نشاهد قتلكم
                                     رفعنا إلى الرحمن كفا تضرعا

فقالت بلى لكن مصائب شعبنا
                                    تقرح منها العظم حتى تصدعا

إذا لم تعيدوا بسمة لربوعنا
                                      فكبر على صدق المحبة أربعا

 

 

مشاركات نور سورية

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع