..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

باقية..!!

طفلة الأقصى

23 يونيو 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 3195

باقية..!!
photo.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

سفكوا الدما باسم الجهاد وكفّروا
بتأوّلِ الحمقى وقالوا: باقيــــــــة

لا والذي فرض الجهاد لأمتي
هذي الشراذمُ عن قريبٍ فانية

كلا ولا ذي دولة الإسلام أو
نهج النبوة بل ذئابٌ عاويــة

مـــا هــــؤلاء بقدوةٍ لمجاهـــــدٍ
حاشا الجهاد عن النفوس البالية

يتقربون إلى الإلهِ بظلمنــــــــا
أنى تُقَـَّربُ ذي القلوبُ القاسية !

يا ويحهم من غبـنِ يومٍ آخِـرٍ
يجدون مقعدهم بأسفل هاوية

يقضي الإلـــهُ العدلُ بين عبادهِ
والبدءُ بالدَّمِ ، ذاك يوم الغاشية

سيقولُ حيــنـئــذٍ مقـالــــة نــــادمٍ
في يوم لا تجدي الدموع الجارية:

لمْ تُـغْـنِ عني دولتــي وجنودُها
لم تُـغْـنِ عني حينها سلطـــانيه

أين الذي قد كان يأمرنا افلقـــوا
رأس المخالف واسمعوا لمقاليه

أين الأميرُ وأين أين جنــــودُهُ
كلٌّ يئنّ بحالهِ عن حاليــــــــه

لو أفتديني من عذابٍ حاضـرٍ
بابني وصاحبتي وأعظمِ ماليه

اخسأ فقد جاءتك كلُّ مواعظٍ
وأبيتَ إلا أن تردِّد باقيـــــــة

أسرفتَ في سفك الدما بتأول
وأتيت نحو جهنمٍ بطواعيــة

شَرُّ الأنامِ على الجهادِ خـــــــوارجٌ
طوبى لقاتلِ ذي الوحوش الضارية

حدثاءُ أسنانٍ ، قليلٌ وعيهم
سفهاءُ أحلامٍ ، عقولٌ واهية

سمّاكُـمُ خيرُ البريةِ جهـرةً
باسمٍ يليق بخبثكم يا باغية

بكلابِ أهل ِالنارِ ، صحَّ حديثُه
ولأنتمُ أولى بنــــــارٍ حــاميــة

باللهِ أنتمْ أهلُ حــــقٍّ وحدكـم
وجميع مليارٍ جموعٌ عاصية !

من قال هالكةً فهُـوْ أولى بها
وتظلُّ أمّتــنا بحـال راقـيــــة

سيروا بأرضِ اللهِ يومًا وانظروا
ذي أمةُ الإسلامِ منكمْ شاكــــــية

قد أجمعتْ بضلالكمْ وفجوركمْ
معصومةٌ إنْ أجمعتْ لا ساهية

يا مارقين عن الجماعةِ لن تروا
حضنًا كأمّتنا الرؤوم الحانيــــة

لا باركَ القهارُ يومًا جمعَـكــم
واقتصَّ منكم يا جموعًا عادية

تكفيركمْ للمسلمين وجهلكــــمْ
عادٍ عليكم بالشرورِ العاتيـــة

تفجيركمْ في المسلمين وبغيكمْ
ستظلُّ لعنتـــه عليكم آتيــــــة

واللهِ إنَّ اللهَ يسمعُ مشركًــا
يدعوه مظلومًا بنفسٍ باكية

هــــذا لأنَّ اللهَ ليس بمصلــــــحٍ
عملَ الظلوم ولو تسمّى : داعية

فبأيِّ نصرٍ سوفَ ينصرُ مسلمًـــا
جأرتْ دِماهُ إلى القدير : اثأرْ ليه

ولينصرنّ اللهُ دمعةَ مسلــــــمٍ
صَعَدتْ له كانت عليكم داعية

واللهِ ما شَكَّـتْ بذاك نفوسُنــــــــا
ذي سُنّـةٌ في الكونِ دومًا ماضية

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع