..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

بلاد الحزن أوطاني

أبو الفضل شمسي باشا

7 فبراير 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1357

 بلاد الحزن أوطاني
الفضل شمسي باشا.jpg

شـــــارك المادة

رياض   الشعر  وجداني

                       أراه     خلف     قضبان
لمن     أشكو    وقافيتي

                        أرددها           كسكران
أعيد    كتابة    الكلمات

                       وأقذفها           كبركان
أنا   والحزنُ  في  شغفٍ

                       لكي     نرسو    بشطآن
وأشعاري          أرددها

                        بلاد    الحزن    أوطاني

 

فما  عادت ربى الأوطان

                      كما     كانت    لفرسان
ولا     التاريخ    أنصفنا

                      بتحريرٍ  لجولان  .  .  !
وما   كانت  لنا  ميسون

                   كما   في   شعر   قباني
خوازيقٌ    لنا    نصبت

                   بأشكالٍ            وألوانِ
وما   كانت   لنا   أرضٌ

                     كما   كانت   لغربان  ِ


عرينُ     الشام     مزّقه

                  دعاةٌ     باسم    شيطان
فلا  في  الروس منفعة ٌ

                  ولا   في   الغربِ  ميزانِ
وكم في الفرس من كسرى

                   وعبادٍ      لنيران      ِ
وكم  في الأرضِ من شرٍ

                  تضمُّ  علوج  َ  إيران ِ
غزاةُ     الشامِ    نعرفهم

                   بهدمٍ  طال  َ  بنيان  ِ


فلا    تركوا   لنا   مأوى

                   ولا      كوخاً     لحيوان
ولا   عشاً  لسرب  حمام

                  ولا      زرعاً     ببستانِ
ترى  الأشجار قد سجدت

                    لربٍ      ماله      ثاني
ففيتو     كلما     سكروا

                    وفيتو    خلف   شطآني
وفيتو  من  وراء  الصين

                  وفيتو    خلف    جدران
وفيتو   من   بلاد  الواق

                   يأتينا      بأحزان      ِ


وأحلافٌ    لنا    رسمت

                  طريق   َ   الذلِ  لونانِ
فما  كانت  لنا  الأحلاف

                 ولا     كانت    بحسبانِ
ولو  جمعت غزاة الأرض

                وانهالت          كغربان
فإن  َ  الأرض  تلفظهم

                من   إنسٍ   ومن   جانِ
فهذي    الشام   يحرسها

                 جنودا   باسم    شجعانِ
وكلماتي           أرددها

                 بلاد الحزن        أوطاني


فكم    خضنا    معاركنا

                وقد     باءت    بخسران
وكم     تاهت    مطايانا

                 وخلف   السور   قضبان
أضعنا   حروفنا  الأحلى

                 لغسانٍ           وعدنانِ
ونرجو    العفو    ياربي

                 بآياتٍ             وقرآن
وهذا     الشعر    أنشده

                 لتحيا     كل    أوطاني

 

 

رابطة أدباء الشام

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع