..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

أحبة قلبي..

عبد الرحمن العشماوي

26 أكتوبر 2014 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1133

أحبة قلبي..
بن صالح العشماوي 00.jpg

شـــــارك المادة

سلام عليكم كزهر الروابي
                                     سلام عليكم كطعم الرضاب

سلام عليكم كغصن وظل
                                     سلام عليكم كقطر السحاب

 

 

سلام عليكم كإشراق شمس
                                   تبث أشعتها في الرحاب

سلام عليكم كحبات قمح
                                    تجدد أنفاسها في التراب

سلام عليكم كشلال ماء
                                   يحرك في الروض روح الشباب

إليكم جميعاً أزف سلامي
                                  وبعد سلامي أسوق خطابي

أحبة قلبي لكل مقام
                                  مقال يجمله بالصواب

وفي كل قلب من الشوق باب
                                 ونافذة للهوى والتصابي

وكل سؤال وإن كان صعباً
                                  سيسلك يوماً طريق الجواب

فوالله لولا مصائب شام
                                   ومايشتكي أهلنا من مصاب

ولولا حوادث في القدس تترى
                                   وما حوله من نباح الكلاب
ولولا تجدد جرح عراقي
                                   ومافيه من فتنة واضطراب..

ولولا انحسار مكانة قومي
                                  وسعيهم المر خلف السراب

ولولا تطاول بعض رجال
                                   على هدي سنتنا والكتاب

ولولا تجاوز بعض نساء
                                  حدود الحياء وستر الحجاب

ولولا ولولا لطرزت شعري
                                  ثياباً حساناً وأي ثياب

وأرسلت شعري إليكم طيوراً
                                   تليّن بالشدو أقسى الهضاب

وقدمت في راحة الشعر كأساً
                                  من الحب سائغة للشراب

فعذراً أحبة قلبي إليكم
                                إذا زف شعري عروس اكتئابي

فجاءت إليكم بغير ثياب
                                 مطرزة وبغير خضاب

وإني لأرجو من الله نصراً
                                لأمتنا بعد هذا العذاب

لتأتي إليكم عروس القوافي
                                بما يخجل الشمس تحت النقاب

تجيء إليكم بقامة ليلى
                                ومقلة لبنى وثغر الرباب

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع