..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

قسما بربك يا دمشق !!

سعيد مصبح الغافري

27 نوفمبر 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 6871

قسما بربك يا دمشق !!
في القلب 00.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

ثـكـلـتـك أمـك أنت يـا بـشّـار
                                        أنت البـلاء بشـامـنـا والـعـار

أنت (الطبيب) كـمـا تـقـول وتـدّعـي
                                          ومتى الطبيب مجـرما جـزّار ؟

عجـبـي بـ (طـبّـك) لا يـقـر برحـمة
                                           عجـبي بـقـلـبـك كـأنـه أحـجـار

أخـجـلـت بـالـطـب المـزيّـف طـبّـنـا
                                             فإذا بطـبـك قـائـد الأشـرار

تبكي دمـشـق حبيبتي. يا دمعها
                                             هلاّ رحمت دموعها المدرار؟

هذا دواءك سـمّ جـسـم حبيبتي
                                              وأراهـا من جـرعاته تـنهار

(إقـرأ كتابك) وما اقترفت بـ (داريـا)
                                        فـالـمـوت عـمّ والبلاد دمـار

ما راع عـيـني أن رأتـك بـنـفـخـة
                                      فـالـشـكـل صـقـر والحـقـيـقـة فـار

فـلـكـم رأيـنـا على مـدار زمـانـنـا
                                         مـن مـثـل شـكـلـك قـادة أصـفـار

ذهـبـوا. عـلـيـهـم مـن إلـهـي لـعـنـة
                                        ودعـاء شـعـب: إلـهـنـا قـد جـاروا

مـاذا سـنـذكـر مـن جـمـيـل عـروشـهـم؟
                                         وهـم اللصـوص النـاهـبـون الـدار

وهـم الخـنـاجـر رمـز كـل خـيـانـة
                                            وهـم الـمخـازي بـهـذه الأقـطـار

ذهـبـوا بـلا أسـف ولا حـزن ولا
                                              عـيـن بـكـتـهـم أورثـت أشـعـار

أبـشـر بشـؤمك وما اقـتـرفـت بـأهـلـنـا
                                              مـا أنـت بـاق بـفـلـكـك الـدّوّار

سـيغـور نجـمـك في الـمحـاق ولـن تـدم
                                               لـك عـصـبـة أو صـحـبـة أو جـار

سـتهـوى صـعـلـوكـا يـهـيـم بـوجـهـه
                                               خـوف المـنـون ومـن لـديـهـم ثـار

صـبـرا دمـشـق الشـام يا محـبـوبتي
                                                فـالـفـجـر آت يسـوقـه الأحـرار

فجـرٌ لـه طـعـم الحـيـاة وعـزّها ولـه
                                                   الإبـاء عـلى جـبـيـنـك غـار

فجـرٌ يـعـيـدك بالجمال مـلـيـكـة
                                                وكـذا بحـسـنـك عـائـدا آذار

غـدنا قـريب حـلـوتي. لا تـيـأسي
                                                إنّ المـسـافـة قـد غـدت أمـتـار

والنـصـر لاح على بـروق رصاصنا
                                               وعلى محـيّـا شـهـيـدنـا عـمّـار

قـسـمـا بـعـيـنـك يـا دمـشـق أنـا لـهـا
                                               الحـرب حـربي فـزغـردي يـا نـار

فـالشـام غـالـيـة دمـاؤها وعـزّه
                                                لابـدّ يـرجـع. أقـسـم الـثـوّار

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع