..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

نداء سوري

ريان الشفقي

27 سبتمبر 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 4978

نداء سوري
محزن000.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

 

رنينُ هتافكم أدمى عيوني
                          وألقى بالشجون على شجوني

فلا الفلوات تورق بالنوايا
                          ولا الجنات تورثني حنيني

ألا في النفس أنّات الثكالى
                             على الجوزاء تسمعني أنيني

وطفلٌ يستجير من الرزايا
                              وشيخٌ يستـقـي عفنَ السجون

وجلُّ الناس بات على خرابٍ
                                   يقارع روحَهُ شبـحُ المنون

***

أفـتِّـشُ عنكِ في غرف الليالي
                              وأبحث عنك في لحن السطورِ

وأركض في متاهات التمني
                            لعلي أستفيق من الخمورِ

وأرقى في السماء فلا ألاقي
                            طيوفاً لا تغيب عن البصيرِ

ونار الشك تأكل من عيوني
                           وتنطمر الوسائد في ضميري

بلادي أنت في خَلَدي كنوز
                                سـنامٌ في متاهات المسيرِ

***

ظنوني كالنوارس تستبيني
                              تعيد إليَّ من وجدي ظنوني

وتنهش في ركاب الناس عسفاً
                              أقيموا الوجد في ضنِّ السنين

لهيبٌ في خواطرنا رهيبٌ
                            وشوقٌ لا يغيب عن الجبين

هواها في ضمائرنا ربيعاً
                         يؤسِّسُ للـزمان المسـتـبـيـن

بـلادي لا تضاهـيها بـلادٌ
                        هواها يستريح على غصوني

***

بـلادي والبلابل نائماتٌ
                          بلادي والنوائب دائراتُ

أتاها قارعاً وهجُ البلايا
                           وهُـنَّ القاعـدات القائمات

خطوبٌ تستفيض إلى أديمٍ
                           جموعٌ راحلاتٌ نازحاتُ

مساجدُ أمتي تـنـعي ذراها
                            دموعٌ كابياتٌ صارخاتُ

وتبكي في مآذنها لحـونٌ
                              وتسرح في رباها الرافضات

زنازينٌ تغصًّ بها البرايا
                                قـبـورٌ شــاهداتٌ ذائعاتُ

وظـلـمٌ جاثـمٌ وله عـقـودٌ
                              تـجـلَّـتْ في الزوايا القاتـماتُ

بلادي هل يبالي فيك إنــسٌ
                                تسومُ عُرا اليتيم القابضاتُ

بلادي والقرى تبغي علاها
                                 وهُــنَّ الناشطات البارعات

وأيمُ الله هنا لها نصيب
                                تقوم الظافرات الفائزات

فتصحو في ضمائرها تغني
                                وتنشرها الجبال الفارعات

ونصرُ إلهـنـا يحـبـوهُ نـورٌ
                                 عليه المرسَلات الحافظاتُ

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع