..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

الجمرُ صبرُ النارِ

فلاح محمد كنه

20 أكتوبر 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5757

 الجمرُ صبرُ النارِ

شـــــارك المادة

 إلى الفتى السوري ابن درعا الشهم الذي بكى حمص وسوريا إليه بتواضع أهديه خذلاني هذا 
الجمرُ صبرُ النارِ يَحرقُ  نارا   **** غضبُ الحليمِ  يشتّتُ  الإعصارا
جبلٌ   أشمٌّ   شامخٌ  بصموده  **** لا  ينحني  مهما زمانُكَ دارا
لَلأرضُ  تركعُ  للأُلى حرقوا الدجى **** صبرا على الضيمِ  المُذلّ  جهارا

 


قد علّموا المجد الكبير ترفُّعا  **** واستبسلوا للموت حيثُ توارى
هم جاوزوا كل اللغاتِ  وأتقنوا  ****   لغة   الكبارِ   تزيدهم   كُبّارا
الرعد  صوتُك  يا فتى لكنّنا     ****     في صمتنا مثل  العبيد  حيارى
من ( درعةَ ) المجد التي شهقت دما     ****     تبكي  دموعُكَ  حمصَ  و  الأغيارا
تبكي  وغيرك  لاهث  خلف الهوى     ****     وغدا   ستدمع   عينه  مدرارا
مَنْ يرتضي  العيش  الذليل  فإنه     ****     سيضيِّع  الأوطان و الأعمارا
يا  عزّة  الله  العظيم تنزّلي     ****     فدماء   أهلي  أغرقت  أنهارا
وقوافل  الشهداء تفضحُ لؤمنا     ****     فضميرنا في  الوحل  يسكن  دارا
عربٌ, ضمائرنا تموت لشهوة     ****     وجهالة   عادتْ   تعمّ   ديارا
اللهَ  قد  تركوا  ودينَ محمّدٍ     ****     فتخاذلوا  حتى استطابوا العارا
الموتُ   يحصدُ  أمّةً  عربيةً     ****     والعربُ  في  لهو  الحديث  سكارى
يا  ويلهم  من غاصب يغزو الحمى     ****     ويشيعُ   كفرا   أسودا   غدّارا
بالدين   يهدم   ديننا   ليردَّنا     ****     كي نعبدَ النيران و الأحجارا
يا  أُمّةً  كانت  بدين محمد     ****     تسمو   بعدل,  ترتقي  أطوارا
صارتْ  تلوكُ جراحها بتخاذل     ****     والظلمُ  ينهشُ  عزمها الجبّارا
من يستردُّ إلى النهار  ضياءه     ****     ويردَّ   ليلا   فاجرا   وخُوارا؟
مَنْ عزمُهُ كعواصفٍ  في  ثأرهِ؟     ****     كالبحرِ من  غضبٍ  يريحُ  الثارا
مَنْ يقبضُ النيران  ملء  أكفّه؟     ****     مَنْ يستعيدُ إلى  السقيم  عقارا؟
مَنْ  مِنْ  ملوكِ  العُربِ  أو  أُمرائها     ****     يسطيعُ أنْ  يهب  القرارَ  قرارا  ؟
تلك  الشآمُ  جراحها لم تلتئمْ     ****     ونزيفها   ملأ   الدنى   أنهارا
العزُّ   يعرفه  الكرام  شجاعة     ****     لا المالُ لا جاهٌ يزيدُ  فخارا
لكنما   شيم   النفوس  مروءةٌ     ****     والحرُّ   عزٌّ  يبهرُ  الأبصارا
حلبُ الشهامةِ  لن  يموت  تراثها     ****     والشمسُ  يطفؤها الغبار نهارا
لكنها   أبد   الزمان  مضيئة     ****     والليل  يخشى عزمها المغوارا

 

المصدر: رابطة أدباء الشام

اقرأ ايضاً

المصادر:

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع