..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

صباح النصر يا دمشق

عبد الرزاق حسين

5 سبتمبر 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 9713

صباح النصر يا دمشق
النصر0000.jpg

شـــــارك المادة

صباحُكِ  يا  دمشقُ هَمَى عُطورا
                                     وأنبتَ     في    مآقينا    الزُّهورا

وهبَّتْ   منْ   رياضكِ   فائحاتٌ
                                             نسائمُ   تشرحُ   الصَّدْرَ   الحرورا

 

 

وتشفي   من   سقامٍ  بل  فِصامٍ
                                             روائحُ   تجعلُ   الأعمى  بصيرا

وغرَّدتِ     البلابلُ    صادحاتٍ
                                            لهذا   الفجرِ   قدْ   غنَّتْ  حبورا

وكبَّرت      المآذنُ      هاتفاتٍ
                                         لربِّ    الكونِ    ترفعُهُ    شكورا

فذي  الفيحاءُ  ترقُصُ  في حُلاها
                                            ومنْ    أردانِها    أَلْقتْ   عُطورا

وبالنَّصْرِ  المبينِ  زهَتْ  وباهَتْ
                                           وشعَّتْ   في   العلا   قمرًا  منيرا

وإنْ  أَغلى  الحسانَ  عزيزُ  مَهْرٍ
                                         فأنتِ    الخودُ    أَغْلاها   مُهورا

فذي   شمسُ  النَّهارِ  تقولُ  هيّا
                                      لوجهكِ   كيْ  يكونَ  لها  نَصيرا

ومن   حوليكِ  يا  فيحاءُ  صفٌّ
                                      منَ   الحورِ   التي  فاقتْ  بدورا

فذي درعا ، وذي حلبٌ ، وحمصٌ
                                    حماةٌ     كلُّهنَّ     زهونَ    نورا

وقدَّمْنَ    العزيزَ    من   الغوالي
                                  فهزَّ    المجدُ    عِطْفَيْهِ    فَخُورا

وإدلبُ    قدَّمتْ    فلذاتِ    كبدٍ
                                        غدتْ   بفعالهمْ   روضًا   نضيرا

فحيَّا    اللهُ    هاتيكَ    المغاني
                                         مغاني    العزِّ   منبجَ   والشُّغورا

*              *             *
وإنْ   غابتْ  عيونُكِ  يا  عيوني
                                        وأظلمَ    وجهُكِ   الزَّاهي   دُهورا

وطالَ  الليلُ  في  ظُلُماتِ حبسٍ
                                          ومجدُكِ   يا   دمشقُ  غدا  أسيرا

وداؤُكِ   يا   دمشقُ  وإِنْ  تمادي
                                          وفاضَ    الهمُّ    أَمواجًا   بحورا

وإنْ   فاضتْ   دماؤُكِ  لا  تبالي
                                            فقدْ   فاحتْ   بها   الدُّنيا  عبيرا

وإنْ  سالتْ  جروحُكِ  منَ عَقوقٍ
                                          وداءُ    الكلْبِ   جرَّعَكِ   الشُّرورا

فذا    خبرُ   انتصارِكِ   يَزْدَهينا
                                          بشيرُ  النَّصْرِ  جاءَ  بهِ بشيرا

بصوتٍ    شنَّف    الآذان   منّا
                                      بهِ     التاريخُ     ردَّدهُ     فَخُورا

فصفَّق    هاتفًا   بردى   ابتهاجًا
                                     تدفَّق     ماؤُهُ     عذبًا     نَميرا

جهادُكِ   يا   دمشقُ  لنا  طريقٌ
                                             لسفرِ     المجدِ    نعبُرهُ    عُبورا

ومجدُكِ  فوقَ  رأسِ  الفخرِ  تاجٌ
                                              وتاجُ   العزِّ   كانَ   بكمْ   جديرا

وصبْرُكِ    كان   للدُّنيا   دروسًا
                                             كصبرِكِ   لمْ   تَرَ  الدُّنيا  نَظيرا

بإذنِ    اللهِ    يبرأُ    كلُّ   جُرْحٍ
                                         وتعلو    شامةُ    الدنيا    ظُهورا

تهانينا    دمشقُ    مع   الأماني
                                         بأنْ   تبقي   لأهلِ  الحقِّ  سُورا

ومهما   طالَ   ليلُ  الظُّلْمِ  يأتي
                                         ضياءُ   الصُّبْحِ  يخرقُها  السُّتورا

ويسري   في  ثنايا  الأرضِ  نورًا
                                           فَتُشْرِقُ     مِنْ    لآلئِهِ    سُرورا

 

مؤسسة زيد بن ثابت

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع