..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

هنا دمشق

ربيع عرابي

8 ديسمبر 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1162

هنا دمشق

شـــــارك المادة

هُنَا دِمَشْقُ  هُنَا  الأَمْجَادُ  تَرْتَاحُ
                         هُنَا  دِمَشْقُ هُنَا  الإيْمَانُ صَدَّاحُ
 
هُنَا المَآذِنُ رَايَاتُ الهُدَى شُهُبٌ
                        تَهْفُو  لِقَامَتِهَا بِيْدٌ  وَ أَرْوَاحُ
 
هُنَا المَسَاجِدُ رَوْضَاتٌ بِدَوْحَتِهَا
                       وَفْدُ المَلائِكِ غَدَّاءٌ وَ  رَوَّاحُ
 
هُنَا الصَحَابَةُ جِيْرَانٌ شَمَائِلُهُمْ
                       نُورُ  النُّبُوَّةِ وَضَّاءٌ وَ وَضَّاحُ

 
هُنَا المَحَابِرُ قَدْ سَالَتْ مَدَامِعُهَا
                       فَوْقَ الصَّحَائِفِ  هَدْيُ  الحَقِّ  يَنْسَاحُ
 
هُنَا العَمَائِمُ صَوْنُ الحَقِّ شَاغِلُهَا
                       إرْثُ النُّبُوَّةِ حُفَّاظٌ  وَ شُرَّاحُ
 
هُنَا     العُلُوْمُ     قَنَادِيْلٌ    مُشَعْشِعَةٌ
                       تَمْحُو   الجَهَالَةَ  مِشْكَاةٌ   وَ مِصْبَاحُ
 
هُنَا   الفُنُوْنُ  ..  هُنَا  الأذْوَاقُ  مَنْبِتُهَا
                       سِحْرُ البَيَانِ .... وَ أنْغَامٌ .... وَ ألْوَاحُ
 
هُنَا     السُّحُورُ     تَرَاْنِيْمٌ     مُسَبِّحَةٌ
                     وَ  بُلْبُلٌ    بِنَشِيْدِ    العِشْقِ    نَوَّاحُ
 
هُنَا   الصَبَاحُ   يُغَنِّيْ   مِثْلَ   عَاشِقَةٍ
                     هُنَا  الهَزَارُ .... وَ فَيْرُوزٌ .... وَ مُدَّاحُ
 
هُنَا   الجَدَاوِلُ   تَمْشِيْ   مِثْلَ   غَانِيَةٍ
                     بَيْنَ   الجَنَائِنِ   يَسْقِيْ   وَرْدَهَا  الرَّاحُ
 
هُنَا   التُرَابُ   عَبِيْرُ   المِسْكِ   أَسْكَرَهُ
                    حَبَّاتُهُ  طَرِبَتْ  ...  فَاخْضَّرَّتِ  السَّاحُ
 
هُنَا     الغِيَاضُ     أَزَاهِيْرٌ    مُنَمْنَمَةٌ
                     وَ  أُقْحُوَانٌ  ...  وَ  لَثْمُ  الوَرْدِ  جَرَّاحُ
 
هُنَا     الثِمَارُ     أَهَازِيْجٌ     مُصَفِّقَةٌ
                      ذَاكَ الخِيَارُ ... وَ هَذَا الحِمْلُ ... تُفَّاحُ
 
هُنَا  القُصُوْرُ  ..  هُنَا  نَارِنْجَةٌ عَشِقَتْ
                       وَ    يَاسَمِيْنٌ    عَلَى   الشُّبَّاكِ   فَوَّاحُ
 
هُنَا    السَّمَاءُ   صَفَاءٌ   كُلَّمَا   فَرِحَتْ
                       فَاضَتْ   بِدَمْعَتِهَا   كَأسٌ   وَ  أقْدَاحُ
 
هُنَا     الأصَائِلُ     أنْسَامٌ     مُرَفْرِفَةٌ
                       تَجلُوْ   الصَّدَى   فَهُمُوْمُ  القَلْبِ  تَنْزَاحُ
 
هُنَا   دِمَشْقُ   ..  هُنَا  الجَنَّاتُ  وَارِفَةٌ
                        مِنْ  جَنَّةِ  الخُلْدِ  طِيْبُ  العِطْرِ  نَفَّاحُ
 
هُنَا    الأزِقَّةُ    تَحْكِيْ    كُلَّ   سَالِفَةٍ

                          فِيْ    كُلِّ   رُكْنٍ   فَمٌ   بِالسِّرِّ   بَوَّاحُ
 
هُنَا     الصَبَايَا     عَزِيْزَاتٌ    مُمَنَّعَةٌ

                          حُورٌ    قَدِمْنَ   مِنَ   الجَنَّاتِ   سُوَّاحُ
 
هُنَا   الأكَابِرُ   صِيْدٌ   عَزَّ   قَاصِدُهُمْ

                          هُنَا  الأكَارِمُ  ...  أنْسَابٌ  ... وَ لُمَّاحُ
 
هُنَا  المُلُوكُ  ..  هُنَا  التِيْجَانُ  مُؤْمِنَةٌ

                          سَيْفٌ   وَ  عَدْلٌ  وَ  أمْجَادٌ  وَ  أفْرَاحُ
 
هُنَا   دِمَشْقُ   ..  هُنَا  ذِكْرَى  مُعَاوِيَةٍ

                          هُنَا  الأشَجُّ  ...  وَ  خَيْلُ الحَقِّ رَمَّاحُ
 
هُنَا    الوَلِيْدُ   بَنَى   بِالعِزِّ   مَسْجِدَهَا
 
                        هُنَا  بِلالُ  ....  هُنَا  الزُهْرِيُّ  نَصَّاحُ
 
هُنَا  هِشَامُ  ..  هُنَا  عِزٌّ  .. هُنَا سَعَةٌ
 
                        هُنَا  المَكَارِمُ  ... طِيْبُ العَيْشِ نَضَّاحُ
 
هُنَا    الخِلافَةُ   طَوْقُ   الغَارِ   يَعْقِدُهُ
 
                        بَيْنَ    الخَلائِقِ    سَيَّارٌ    وَ   مَلَّاحُ
 
هُنَا    الشَّهَادَةُ   عُرْسٌ   زُفَّ   نَائِلُهَا
                          مِنْ   جَنَّةِ   الأرْضِ   لِلْفِرْدَوْسِ  أفْرَاحُ
 
هُنَا    الشَّهَامَةُ   دَارُ   العِزِّ   مَوْطِنُهُ
 
                        هُنَا   الهِدَايَةُ   ...  تِبْيَانٌ  وَ  إيْضَاحُ
 
هُنَا  الجِهَادُ  ..  هُنَا الأسْيَافُ مَاضِيَةٌ
 
                        هُنَا   الرُّقِيُّ  ...  هُنَا  القُرْآنُ  صَدَّاحُ
 
هُنَا    المَلاحِمُ   قَبْرُ   البَغْيِّ   مَوْعِدُهُ
 
                        مِنْ   سَيْفِ   عِزَّتِهَا   كَمْ   ذُلَّ  سَفَّاحُ
 
هُنَا  دِمَشْقُ  ..  هُنَا  الدُّنْيَا  وَ  غُرَّتُهَا
 
                        هُنَا   دِمَشْقُ  ...  لِدَارِ  الخُلْدِ  مِفْتَاحُ
 
هُنَا   دِمَشْقُ   ..   فَيَا  نُعْمَى  لِجَنَّتِهَا
 
                        هُنَا   الشَّآمُ  ...  هُنَا  الأرْوَاحُ  تَرْتَاحُ
 

 

--------------------------

 شرح المعاني :

· معاوية : معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه صحابي وأحد كتاب الوحي ووالي الشام وأميرها ثم أول الخلفاء الأمويين.

· الأشج : أشج بني مروان عمر بن عبد العزيز لقب بذلك لشجة أصابته في رأسه.

·  الوليد : الوليد بن عبد الملك أتم في عهده بناء المسجد الأموي وقبة الصخرة وتوسعة المسجد النبوي.

· هشام : هشام بن عبد الملك اتسم عهده بالرفاهية .

·  بلال : بلال الحبشي مؤذن رسول الله ونزيل دمشق ومات ودفن فيها.

·  الزهري : أول وأهم من قام بجمع الحديث النبوي في العهد الأموي.

 

المصدر: رابطة أدباء الشام

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع