..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

فيلم سورية المسيئ

طريف يوسف آغا

17 سبتمبر 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1303

فيلم سورية المسيئ

شـــــارك المادة

ضمن موجة الاحتجاجات التي عمت العالم الاسلامي بسبب الفيلم المسيئ للرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- وبالرغم من انتقاد الحكومة الأمريكية له ونفي أي علاقة لها به، فقد تعرضت سفاراتها وقنصلياتها للمظاهرات وحتى الاعتداءات في بعض الأحيان. وكانت لقنصليتها في بن غازي في ليبيا القدر الأكبر من تلك الاعتداءات حيث تم إحراقها مما أدى إلى مقتل السفير وعدد من الحراس. من الواضح لكل من له عقل وجود أصابع أجنبية خلف الحادث تحاول أن توصل رسالة للغرب مفادها أن الأنظمة الديكتاتورية هي خير من يحفظ مصالحه. من جهتي فقد رأيت أن أوجه هذه القصيدة لمن غضب لهذا الفيلم ولكن لم يغضب لما يجري في سورية.


هلْ مِنْ غاضبين؟
عُرِضَ فِيلمٌ مُسيئٌ لِلنبيِ الكَريمِ
فَقتلوا سَـفيراً
وأحرَقوا سَـفاراتْ ...
وتسَـلَّقَ الغاضبونَ الأسـوارَ
وماجَتْ بِهُمُ الشَّـوراعُ
وضجَّتِ السـاحاتْ ...
وأُلقيَتْ قنابلُ الدُخانِ وأُطلقَ الرَصاصُ
فقُتِلَ البَعضُ وسـيقَ البَعضُ
إلى المعتقلاتْ ...
وشُـدِدَتْ إجراءات الأمنِ
وتحرَّكَتِ الأسـاطيلُ
وحلَّقَتِ الطائِراتْ ...
***
عُذراً مِنكمْ أيُّها الغاضِبونَ ولكنْ
قتلتمْ مَنْ لا ناقةَ لهُ بالفيلمِ
ولابعيـرْ...
وتركتُمْ أهلَ الإلحادِ أحراراً
لا يَغفلُ عمّا غفِلتمْ عنهُ
إلا مَنْ كانَ ضَريرْ...
أو كانَ جاهِلاً لاعقلَ لهُ
أو كانَ يَرعى
مِنَ الشَـعيرْ...
أوكانَ يفتقدُ للمَشاعِرِ
أو للحَياءِ
أو للضَميرْ ...
إذا أردتمُ حقاً إرسـالَ أحدٍ
فهُناكَ مَنْ هوَ أولى
بالإرسـالِ إلى السَـعيرْ ...
***
هُناكَ في سـوريةَ نظامٌ يَكفرُ بِرَبِ النبيِ
ولانُشـاهدُ مِنكمْ
إلا احتجاجاتْ ...
ويَحرِقُ بَشـراً مِمَنْ يُصلّونَ على النبيِ
ولانرى مِنكمْ
سِـوى بَياناتْ ...
ويَقصفُ مَسـاجِداً تُدَرسُ فيها سـيرةُ النبيِ
فلا نَسـمعُ منكمْ
سِـوى دَعَواتْ ...
ويُدنِّسُ مَصاحِفاً مَذكورٌ فيها اسـمُ النبيِ
ولانحصلُ مِنكمْ إلا
على تنديداتْ ...
لايَسـجدونَ هناكَ لربِ النبيِ
ولكن لصورِ الحاكِمِ
ويدوسـونَ على إخوانِكمْ بالدباباتْ ...
وهناكَ في روسـيا وإيـرانَ مَنْ
يُحاربونَ مَعهُمْ ويُرسِـلونَ لهُمُ
الجنودَ والمصفَّحاتْ ...
فإذا كانَ لكمْ بحرقِ السَـفاراتِ هِواية
فقد أخطأتمُ العُنوانَ هذهِ المرة
كبقيةِ المراتْ ...
***
عامٌ ونِصفُ مَضى على فيلمِ سـوريةَ
وماغضِبَ أحدُكمْ على عشَـراتِ الآلافِ
مِنَ الأمواتْ ...
ولالِذبحِ الأطفالِ واغتصابِ النِساءِ
ولا على الملايينِ المهَجَّرةِ
في المخيَّماتْ...
مَنْ لايَرى فيلمَ سـوريةَ مُسيئاً
فلا شَـكَ أنَّ ضميرَهُ
قد ماتْ ...
عُذراً منكمْ أيها الغاضبونَ ولكنْ
أهلُ سُـوريةَ إنْ كنتمْ لاتعلمونَ
لايَعبُدونَ هُبَلَ ولا اللاّتْ ...
ومَنْ يُقتَلونَ في سـوريةَ على الهويَة
ليسـوا كُفّاراً
ولا كافِراتْ ...
لا لنْ يَشـفَعَ لكمُ النبيُ كما تظنونَ
فلا شَـفاعَةَ لِمَنْ يتفرجُ على سـوريةَ
وهيَ كلَّ يومٍ تفارِقُ الحياةْ ...

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع