..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

لؤلؤة الفرات (دير الزور )

أحلام النصر

14 يوليو 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 4982

لؤلؤة الفرات (دير الزور )
deer azzoor.jpg

شـــــارك المادة

يا طيرَ الحرِّيَّةِ أقبلْ            ****          كلَّ سلامٍ منِّي أرسلْ

لِـ (الدَّيرِ) مدينتنا الأغلى    ****          فهيَ المنبعُ وَهيَ المنهلُ

لؤلؤةٌ في نهرِ فراتِ           ****           شامخةٌ وَبكلِّ ثباتٍ

تغرسُ غرسَ المجدِ لِينمو   ****          شجرُ الحرِّيَّةِ بِأَناةِ

دَيرُ الزَّورِ مضتْ لتثورْ          ****          معَ شعبي الحرِّ المقهورْ

تهتفُ بالحقِّ وَلا تخشى    ****          كيداً منْ وحشٍ مسعورْ

قدْ سَطَرَتْ ملحمةَ إباءِ       ****           وَصمودٍ حرٍّ وَفداءِ

وَبطولتها أضحتْ عَلَماً        ****           بالأحرارِ وَبالشُّهداءِ

تعرفها صحفُ الأمجادِ         ****           ترويها قصصُ الأجدادِ

هيَ نبعُ العزَّةِ هدَّارٌ           ****            هيَ موطنُ جندِ الآسادِ

وَشبابُ الدَّيرِ الأحرارُ          ****            انتفضوا بالعزِّ وَثاروا

ما عرفوا الخذلانَ لوطني    ****            ما فزعوا يوماً أو خاروا

يا بشَّارُ تذكَّرْ مرَّهْ              ****            ثورة (بو خابورَ) الحرَّهْ

قصمتْ إستعماراً مُرّاً          ****            قامتْ ضد فرنسا ثورهْ

هذا شعبي يا بشَّارْ          ****             شعبُ الأشرافِ الأحرارْ

يصمدُ وَيطالبُ بحقوقٍ        ****             مهما عانى لَذْعَ النَّارْ

فحياةُ الحرِّ هيَ الأمثلْ       ****            وَمكانتهُ أسمى منزِلْ

فإذا ما حاقَ بهِ ذلٌّ             ****            فالموتُ لديهِ هوَ الأجملْ

ما ظنُّكَ بشبابِ بلادي        ****            يا جُرَذَ عصاباتِ العادي ؟!!

إنَّا مثلَ النَّجمِ عُلُوّاً             ****            أمَّا أنتَ فَقُعْرُ الوادي !

لا يحيا الحرُّ بإذلالِ              ****            لا يرضى حكمَ الأنذالِ

لا ينسى أمجادَ جُدودٍ         ****            كانوا القدوةَ للأبطالِ

يا ديرَ الزَّورِ لكِ البشرى        ****             اللهُ سيرزقكِ النَّصرا

فالتزمي بالصَّبرِ دواماً          ****            إنَّ معَ الإعسارِ اليُسْرا

بعدَ اللَّيلِ صباحٌ يُشْرِقْ        ****             بعدَ الظُّلمِ سلامٌ يَخْفُقْ

لا يأسَ لدى المؤمنِ أبداً      ****            فالمؤمنُ أبداً لا يُخْفِقْ

(تيسيرٌ) إبنكِ تيسيرْ           ****            قدْ كانَ لدى الظُّلمِ أسيرْ

عادَ اليومَ يسطِّرُ بشرى       ****            في الثَّورةِ كالجبلِ كبيرْ

زدْ في كأسِ العزَّةِ قطراً        ****            منْ روحِ الحرِّ معَ القلبِ

دمنا ثمنٌ لكرامتنا              ****             كالثمرِ النَّاضجِ يا صحبي

وَاللهُ تعالى قدْ وعدا            ****             أنْ يؤتيْ الأحرارَ الرَّشدا

فسننتصرُ بإذنِ المولى        ****             وَنعمِّرُ حبّاً ذا البلدا

 

ــــــــــــــــــــــــــ

تيسير : هو الصحفي  تيسير علوني .

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع