..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

كيف نطيح بالأسد؟

ديفيد إغناتيوس

26 فبراير 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5498

كيف نطيح بالأسد؟
00005.jpeg

شـــــارك المادة

في نهاية الأسبوع، حينما يَلقى المزيد من المراسلين حتفهم بينما يؤرخون لمذابح الرئيس السوري بشار الأسد بحق ستة آلاف من أبناء وطنه، ستسمع دعوات عاطفية لإرسال أسلحة لقوات المعارضة المحاصرة المعروفة باسم (الجيش السوري الحر).


سيتدفق بلا شك المزيد من الأسلحة إلى المعارضة، بطريقة أو أخرى، لكن ذلك لن يجعل سوريه ديمقراطية. ربما يكون الدافع الأخلاقي لتسليح الثوار قوياً، لكنه لا يتغلب على المشكلة العملية؛ حيث إن ميدان المعركة يمثل ملعب قوة، وليس ضعفًا، للأسد.
الطريقة الأفضل لإحداث التغير الديمقراطي في سوريا هي مزيج من الاقتصاد والدبلوماسية وغيرها من الضغوط التي نوقشت الجمعة في مؤتمر أصدقاء سوريا بتونس، والذي حث أيضاً على وقف إطلاق النار. ومن المرجح ألا يتيح الإمداد السري بالأسلحة للمعارضة أن تفرض سيطرتها، بينما تعارض تركيا والولايات المتحدة أي تحرك باتجاه التدخل العسكري الخارجي أو الدعم المفتوح للثوار المقاتلين.
"الشيء الوحيد الدقيق بشأن (الجيش السوري الحر) هو أنهم سوريون"، يحذر أحد المسئولين المتشككين: "هم لن يحرروا سوريا، وليسوا جيشًا. ربما يبدو هذا الكلام قاسيًا، لكن تدفق الأسلحة على هذه المعارضة غير المنظمة الآن، لن يثمر سوى مزيد من القتلى في صفوف المدنيين. لا سيما أن الثوار مشتتون جدًا، وغير منظمين، ولا مدربين ليصبحوا قوة وطنية فاعلة".
ينبغي أن تركز الإستراتيجية السورية الصحيحة على نقاط ضعف الأسد، وهي ليست عسكرية. أولها: المال، والذي بدونه لا يستطيع النظام البقاء على قيد الحياة. وثانيها: التوتر الطائفي، الذي يشجعه الأسد؛ لأنه يعزز زعمه بأنه حامي الأقلية العلوية والمجتمعات المسيحية.
دعونا ننظر في نقطتَي الضعف هاتين، ونفكر كيف يمكن للولايات المتحدة أن تساعد في إزالة نقاط القوة التي يركن الأسد إليها.
الأول: المال: نظام الأسد باقٍ على قيد الحياة؛ لأن لديه المال الكافي لتمويل الجيش، ودعم الاقتصاد رغم العقوبات، وشراء الأتباع. أدركت أمريكا نقطة الضعف هذه حينما فرضت عقوبات اقتصادية في أغسطس، تلتها تحركات مماثلة للاتحاد الأوروبي، والجامعة العربية، وتركيا.
لكن الآلة النقدية السورية لا تزال تعمل. رغم العقوبات، لا يزال احتياطي النقد الأجنبي لدى المصرف المركزي 10 مليار دولار، أو قرابة 6 أشهر من الواردات، بحسب التقديرات الأمريكية. صحيح أن حجم الاحتياطي انخفض من 18 مليار دولار قبل انفجار الصراع منذ عام، لكنه لم يصبح تعجيزياً.
يبقى السوريون أحياء جزئياً بسبب اعتمادهم على النظام المصرفي اللبناني المزدهر. وقد وجه مبعوثو الإدارة الأمريكية تحذيراً قوياً للحكومة اللبنانية في نوفمبر ألا تلعب على الجانبين؛ فإذا ما ضُبطت المصارف اللبنانية وهي تمد دمشق بالمزيد من المساعدات عن طريق الأبواب الخلفية، قد تكون التداعيات شديدة على النظام المالي في بيروت، كما قال مسئول في المالية.
هناك مشكلة أكثر إثارة للقلق هي روسيا، التي تمد نظام الأسد بالأموال، فضلاً عن الغطاء الدبلوماسي. ويأمل المسئولون الأمريكيون أن يسهم حظر الاتحاد الأوروبي للتعامل مع المصرف المركزي السوري هذا الأسبوع في تضييق الخناق على المساعدات الروسية. بالتأكيد المزيد من العقوبات سوف يساعد، لكن ليس إذا صممت روسيا على دعم الأسد.
بدلاً من مهاجمة السلوك الروسي ووصفه بأنه "مهين"، كما فعلت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الجمعة الماضية في تونس، فإن الجواب الأفضل هو جعل موسكو جزءاً من الحل. هذا قد يعني إعطاء الزعيم الروسي فلاديمير بوتين دوراً للتوسط في عملية الانتقال، عبر استضافة مؤتمر في موسكو -على سبيل المثال- يجمع المعارضة السورية، والجامعة العربية، والأتراك. إذا ما أبعد هذا المسار الأسد عن درب الحرب الأهلية، قد يعتبر نوعا من الواقعية السياسية.
ثانياً: قضية التوتر الطائفي: يبقى الأسد على قيد الحياة جزئياً بسبب خوف العلويين والمسيحيين من حمامات الدم الانتقامية التي ستتبع الإطاحة به. لذلك تحتاج الولايات المتحدة وحليفاها الرئيسيان في المنطقة، تركيا والسعودية، إلى معالجة هذه القضية مباشرة. وينبغي أن يوصلوا رسالة مفادها أن أيام الأسد معدودة، وعلى الأقليات الالتحاق بالسنة في حركة التغيير الديمقراطي مع التأكيد على أنهم إذا فعلوا ذلك سيحظون بحماية بضمانات دولية.
وسوف تكسب جماعة الإخوان المسلمون، التي برزت كأقوى صوت في الربيع العربي، صداقات جديدة إذا انضمت إلى تركيا في رعاية الحوار الذي يجمع زعماء العشائر العلوية في سوريا، والبطاركة المسيحيين، والديمقراطيين المسلمين.
لقد أصبح مصدر إلهام للعالم تلك الشجاعة التي أظهرها الشعب السوري، والصحفيون؛
أمثال ماري كولفين من صحيفة صنداي تايمز، وأنتوني شديد من صحيفة نيويورك تايمز، الذين لقيا حتفهما وهما يغطيان مقاومة الثوار في مواجهة دبابات الأسد ومدفعيته. لكن لأن حياة الكثيرين معرضة للخطر، ينبغي على الولايات المتحدة وحلفائها صياغة طريقة تجلب التغيير الديمقراطي، وليس الفوضى.

المقالة باللغة الإنجليزية

How to bring down Assad
At the end of a week when more brave reporters died chronicling Syrian President Bashar al-Assad’s slaughter of more than 6، 000 of his countrymen، you hear passionate calls for sending weapons to the embattled opposition militia known as the “Free Syrian Army. ”
More weapons undoubtedly will flow to the opposition، one way or another، but they’re not going to bring about a democratic Syria.The moral case for arming the rebels may be strong، but it doesn’t overcome the practical problem:The battlefield is Assad’s strength، not weakness. Ignatius writes a twice-a-week foreign affairs column and contributes to the PostPartisan blog.
?A collection of cartoons about international news.
A better route to democratic change in Syria is the mix of economic، diplomatic and other pressure discussed at Friday’s “Friends of Syria” meeting in Tunis، which also urged a cease-fire.A covert supply of weapons is likely to keep the opposition from being overrun، but both Turkey and the United States oppose any move toward outside military intervention or open support of rebel fighters.
“The only thing that’s accurate in ‘Free Syrian Army’ is that they’re Syrian، ” cautions one skeptical administration official.“They’re not going to free Syria، and they’re not an army.” That may sound harsh، but shoveling weapons to this disorganized opposition now is likely only to increase civilian deaths.The insurgents are too dispersed، disorganized and untrained to be an effective national force.
The right Syria strategy should address Assad’s key vulnerabilities، which are not military.The first is money، without which the regime can’t survive.The second is sectarian tension، which Assad fosters because it boosts his claim to be protector of the minority Alawite and Christian communities.
Let’s look at these two pressure points and think how the United States could help remove the pins on which Assad rests.
First، money:Assad’s regime survives because it has enough cash to pay the army، sustain the economy despite sanctions and grease the palms of thousands of henchmen.The United States recognized this vulnerability when it imposed economic sanctions in August، which were followed by similar moves by the European Union، the Arab League and Turkey.
But the Syrian cash machine continues to operate.Despite sanctions، the Central Bank’s reserves still total about $10 billion، or about six months of imports، according to U.S.estimates.That’s down from about $18 billion before the conflict exploded a year ago — a fall but not yet a crippling one.
The Syrians survive partly by piggybacking on the thriving Lebanese banking system.Obama administration emissaries sharply warned the Lebanese government in November that it can’t play both sides of the street; if Lebanese banks are caught providing more back-door aid to Damascus، the consequences for the Beirut financial system could be severe، a Treasury official said.
A more worrisome problem is Russia، which is providing money for Assad’s regime as well as diplomatic cover.U.S.officials hope that when the European Union bans dealings with the Syrian Central Bank this week، that will make it harder for Russia to channel aid.Certainly more sanctions will help، but not if Russia is determined to keep Assad afloat.
Rather than attacking Russian behavior as “despicable، ” as Secretary of State Hillary Rodham Clinton did Friday in Tunis، a better answer is to make Moscow part of the solution.That might mean giving Russian leader Vladimir Putin a role in brokering the transition — hosting a conference in Moscow، let’s say، that brings together the Syrian opposition، the Arab League and the Turks.If that got Assad out of the way short of a civil war، it might be a sensible bit of realpolitik.
Second، the issue of sectarian tension:Assad survives in part because Alawites and Christians fear that a bloodbath of reprisal killings would follow his ouster.The United States and its key regional allies، Turkey and Saudi Arabia، need to address this issue directly.The message should be that Assad’s days are indeed numbered، and minorities should join Sunnis in the movement for democratic change — with the assurance that، as they do so، they will be protected by international guarantees.
The Muslim Brotherhood، which has emerged as the strongest voice in the Arab Spring، would win new friends if it could join Turkey in sponsoring a dialogue that gathers Syria’s Alawite clan leaders، Christian patriarchs and Muslim democrats.
The world has been inspired by the courage of the Syrian people، and of journalists such as Marie Colvin of the London Sunday Times and Anthony Shadid of the New York Times، who died while reporting the resistance to Assad’s tanks and artillery.But precisely because so many lives are at risk، the United States and its allies should craft a process that brings democratic change، not mayhem.

المصدر: الإسلام اليوم 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

استطلاع الرأي

برأيك .. كيف ستنتهي الحملة الروسية الأسدية على ريفي إدلب وحماة؟

نتيجة
..
..