..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار سوريا- روسيا ضامن الموت: غارات روسية تقتل أكثر من 40 مدنياً في أرمناز، والثوار يصدون هجوماً لقوات النظام بريف دمشق -(30-9-2017)

أسرة التحرير

30 سبتمبر 2017 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2617

نشرة أخبار سوريا- روسيا ضامن الموت: غارات روسية تقتل أكثر من 40 مدنياً في أرمناز، والثوار يصدون هجوماً لقوات النظام بريف دمشق -(30-9-2017)
0878659c-e97d-48b4-9045-7c413e7ad39a.jpg

شـــــارك المادة

عناصر المادة

أكثر من 40 قتيلاً وعشرات المصابين في مجزرة أرمناز بريف إدلب، ووعشرات القتلى والجرحى في قصف مدفعي وصاروخي وجوي على بلدات غوطة دمشق، وفي على الصعيد الميداني: قسد تعلن السيطرة على حقول الجفرة النفطية شرق دير الزور، والثوار يصدون هجوماً لقوات النظام على جبهة الضواهرة بريف دمشق، وفي الشأن الإنساني: التربية الحرة تعلق الدوام في مدارس إدلب، أما دولياً: تركيا تدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية نحو الحدود مع سورية.

جرائم نظام الأسد وروسيا والتحالف الدولي:

مقتل 8 مدنيين في قصف مدفعي وصاروخي على "تلبيسة" شمال حمص:
لقي 8 مدنيين حتفهم وأصيب العشرات بجروح -ليلة أمس- جرّاء قصف عنيف من قبل قوات النظام على مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، في خرق جديد لاتفاق الهدنة في المنطقة.
وأشار مركز حمص الإعلامي إلى أن "نلبيسة" شهدت تصعيداً غير مسبوق، من قبل قوات النظام السوري المحيطة بالمدينة، حيث تعرضت لأكثر من 75 قذيفة وصاروخ فيل، كما تم استهدافها ب18 من راجمات الصواريخ.
وتسبب القصف العنيف بدمار هائل في المباني السكنية، كما واصلت فرق الإنقاذ رفع الأنقاض حتى ساعات الصباح، بحثاً عن ناجين.
معظمهم أطفال ونساء..أكثر من 40 قتيلاً في مجزرة أرمناز والمجتمع الدولي يتفرج:
ارتكب الطيران الروسي مجزرة مروعة بحق المدنيين في مدينة أرمناز شمال إدلب، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا، وأسفر عن دمار هائل في المنطقة.
ووفقاً لرواية الدفاع المدني في إدلب، فإن الطيران الحربي استهدف بغارتين جويتين و12 صاروخاً فراغياً الأحياء السكنية في "أرمناز" ما أدى إلى سقوط 28 مدنياً كحصيلة أولية، بالإضافة إلى عشرات الجرحى والعالقين تحت الأنقاض.
وأفادت مصادر محلية بأن عدد الضحايا تجاوز ال40، ورجحت تلك المصادر ارتفاع الحصيلة في ظل دمار هائل ووجود مفقودين تحت الأنقاض، مشيرة إلى أن القصف كان بواسطة صواريخ شديدة الانفجار.

الوضع الميداني والعسكري:

"قسد" تسيطر على حقول الجفرة النفطية شرق دير الزور:
أعلنت ميلشيا قوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على على حقول الجفرة النفطية بغد معارك مع تنظيم الدولة شرق مدينة دير الزور.
وأكدت المتحدثة باسم غرفة عمليات "عاصفة الجزيرة" في دير الزور، أن مقاتلي قسد تمكنوا من التقدم باتجاه سلسلة حقول الجفرة -صباح اليوم- وانتزاعها من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة.
محاولة اقتحام فاشلة على جبهة حوش الضواهرة بريف دمشق:
أحبط مقاتلو جيش الإسلام -اليوم السبت- محاولة شرسة من قوات النظام للتقدم على جبهة حوش الضواهرة في الغوطة الشرقية.
ومهدت ميلشيات النظام للهجوم بقصف مدفعي وصاروخي عنيف، كما استعانت ب 4 دبابات وعربتي شيلكا وبعض الرشاشات الثقيلة،، إلا أنها اضطرت للتراجع نتيجة المقاومة الضارية من قبل الثوار.
في غضون ذلك، تمكن الثوار من إعطاب دبابتين من طراز تي 72، وأوقعوا عدداً من عناصر النظام بين قتيل وجريح.  

الشأن الإنساني:

مدارس إدلب مغلقة بسبب القصف الروسي المتواصل:
أعلنت مديرية التربية والتعليم الحرة في محافظة إدلب -في بيان لها أمس الجمعة- أعلنت تعليق عمل المدارس بجميع المجمعات والمكاتب التربوية الخاصة والعامة والمنظمات.
وحددت المديرية تعليق الدوام ابتداءً من اليوم السبت، ولغاية ثلاثة أيام، مبررة ذلك باستمرار الهجمة الشرسة من قبل الطيران الروسي-الأسدي على المناطق المحررة في محافظة إدلب.

المواقف والتحركات الدولية:

تعزيزات تركية إضافية نحو الحدود السورية:
وصلت -إلى الحدود السورية-التركية اليوم السبت- تعزيزات عسكرية إضافية، أرسلتها تركيا لدعن وحداتها العسكرية المرابطة جنوب البلاد.
وأفادت وكالة الأناضول التركية بأن قافلة من 20 مركبة، بينها آليات بناء وإسعاف، توّجهت نحو المنطقة الحدودية في الريحانية التابعة لولاية هاتاي جنوبي البلاد ، مشيرة إلى أن التعزيزات الجديدة ستساهم في دعم الوحدات العسكرية المنتشرة على الشريط الحدودي مع سورية.

آراء المفكرين والصحف:

ضعنا وضاعت هويتنا السورية
الكاتبة: هنادي الخطيب

لا تكفي اليوم صفة «سوري» للتعريف بأي شخص يحمل جواز السفر الأزرق الصادر عن النظام السوري والمعترف به عالمياً. حتى سنتين توجب إلحاق كلمة سوري بـ «عربي، كردي، علوي، سني، درزي، إسماعيلي، آشوري، مسيحي»، ولكن اليوم حتى اللاحقة التي تدل على الدين والطائفة لم تعد كافية، ما يعني أن الهوية السورية بدأت بالضياع بين متناقضات عاشها الشعب وسيعيشها إن لم يحدد معنى الهوية السورية.
أنا سوري معارض، أنا سوري مؤيد، أنا سوري إسلامي، أنا سوري أقلوي، أنا سوري محايد، أنا سوري مغترب، أنا سوري الداخل، وأنا سوري لا أقبل بأي سوري آخر، ربما يكون هذا التوصيف الأخير هو الأدق هذه الأيام.

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع