..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


ابحاث ودراسات

القتال.. كخيار نصر أو انتحار!

أنور قاسم الخضري

8 ديسمبر 2014 م

المرفقـــات

pdf

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1491

القتال.. كخيار نصر أو انتحار!
أستاذنا القدير 00_0.jpg

شـــــارك المادة

يقدم الباحث الاستاذ أنور الخضري، في هذه الدراسة أموراً هامة جداً تفيد متى يكون الجهاد صواباً ومتى يكون هلاكاً ووبالاً على الأمة:
وفي الملحق المرفق، تجدون توضيحاً للنقاط التالية:

 

 

  • ﻣﻦ ﺷأن اﻟﺪﺧﻮل في ﺻﺮاع ﻏير ﻣﺘﻜﺎﻓﺊ اﻟﻘﻮى أن يجعل ﻣﻦ أﻣﺮ ﻛﻬﺬا -ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻘﻴﺪة المحارب ﺳﻠﻴﻤﺔ وﻧﻮاﻳﺎﻩ ﺣﺴﻨﺔ -اﻧﺘﺤﺎراً بمعنى اﻟﻜﻠﻤﺔ.
  • ﻟﻮ أﻧﻪ ﺳﺒﺤﺎﻧﻪ ﻧﺼﺮ ﻋﺒﺎدﻩ بالمعجزات ﻣﻊ ﺷﺮوق أي رﺳﺎﻟﺔ رﺑﺎﻧﻴﺔ ﻟﻜﺎن أﺗﺒﺎع اﻟﺮﺳﻞ ﻛﺜﺮاً، ﻓﻤﺎ أﺳﻬﻞ اﻷﻣﺮ وﻣﺎ أجمل اﳌﻨﺘﻬﻰ وﻣﺎ أﻗﻞ اﻟﻜﻠﻔﺔ!
  • ﻣﻔﻬﻮم المنعة ﺟﺎء في السيرة اﻟﻨﺒﻮﻳﺔ، وﻫﻲ تعني ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻌﺼﺎء ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪو.
  • اﻟﻜﺜﺮة ﻋﺎﻣﻞ ﻣﺆﺛﺮ في أي ﺻﺮاع.
  • اﻟﻌﺘﺎد المقصود هو: ﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳﺐ ﻛﻞ فترة تاريخية، وﻣﺎ ﻳﻨﺎﺳﺐ ﻃﺒﻴﻌﺔ المعركة ذاﺗﺎً وﻣﻴﺪاناً.
  • ﻣﻌﺮﻛﺔ المؤمنين ﺿﺪ الظالمين ﻟﻴﺴﺖ ﻣﻌﺮﻛﺘﻬﻢ وﺣﺪﻫﻢ، ﺑﻞ ﻫﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ ﻛﻞ إﻧﺴﺎن يحب اﻟﻌﺪل ﺑﻔﻄﺮﺗﻪ. ﻓﻠﻮ اﻗﺘﻀﺖ ﻣﻮاﺟﻬﺔ الظالمين أن ﻳﺘﻌﺎون المؤﻣﻨﻮن ﻣﻊ من يخاﻟﻔﻬﻢ المعتقد -ﻟﻮﺟﺐ ﻋﻠﻴﻬﻢ اﻟﺘﻌﺎون لما ﻓﻴﻪ تحقيق البر واﻟﺘﻘﻮى.
  • الشراكات ﺗنشأ ﻋﻦ وﺟﻮد المصالح واﻟﻘﻮاﺳﻢ المشترﻛﺔ، ﻓﺈﻧﻪ ﻳﻨﺒﻐﻲ ﻟﻠﻤﺴﻠﻢ أن ﻳﻌﺰز ﻫﺬﻩ اﻟشراﻛﺎت إذا ﻣﺎ وﺟﺪت ﻫﺬﻩ المصالح واﻟﻘﻮاﺳﻢ.
  • اﻟﻌﺎﻗﻞ ﻣﻦ يحيد أﻋﺪاءﻩ ومنافسيه ﻟﻴﻤﻀﻲ في ﻣسيرﺗﻪ اﻟﺒﻨﺎﺋية.
  • ﺣﺎول رﺳﻮل اﷲ أن يحيد ﻳﻬﻮد المدﻳﻨﺔ ﻋﻦ ﻋﺪاوﺗﻪ وﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻪ، ﺣﻴﺚ ﺟﻌﻞ ﻳﻮاﻓﻘﻬﻢ ﻓﻴﻤﺎ لما ﻳﺆﻣﺮ ﻓﻴﻪ بمخاﻟﻔﺘﻬﻢ.
  • يمكن أن ﻳﻜﻮن ﺧﻴﺎر اﻟﻘﺘﺎل ﺧﻄﻮة ﺻﺤﻴﺤﺔ نحو اﻻﻧﺘﺼﺎر، ويمكن أﻳﻀﺎً أن ﻳﻜﻮن ﺧﻄﻮة ﺻﺤﻴﺤﺔ أﻳﻀﺎً ﻟﻼﻧﺘﺤﺎر.. وﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﻗﺮار.

إضغط هنا لتحميل الدراسة

 

 

منتدى المفكرين المسلمين

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع