..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

للمرة الثانية خلال أسبوع: هروب معتقلين من سجون داعش بريف حلب، وقيادي في الحر: المجتمع الدولي خذلنا.. لكننا مصممون على تحرير سوريا

أسرة التحرير

16 مارس 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1598

للمرة الثانية خلال أسبوع: هروب معتقلين من سجون داعش بريف حلب، وقيادي في الحر: المجتمع الدولي خذلنا.. لكننا مصممون على تحرير سوريا

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 

ذي غارديان": هذه محن السوريين بعد أربعة أعوام عصيبة:

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 196 الصادر بتأريخ 16-3-2015م، تحت عنوان(ذي غارديان": هذه محن السوريين بعد أربعة أعوام عصيبة).
خصصت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية تقريراً عن الأزمة السورية بمناسبة دخولها العام الخامس، موضحة أن الثورة خلفت وراءها مئات الآلاف من القتلى، والملايين من اللاجئين الفارين من بطش النظام، من دون أن تلوح في الأفق أية نهاية للمجازر في سورية، وأوضحت الصحيفة أن أدوات العصر الحديث، كالمعرفة والإشهار وتكنولوجيا الاتصال الفوري، فشلت في تسليط الضوء على ما يحدث في سورية، وذكرت في هذا الصدد أنه قبل عام، أصيب العالم بحالة من التشنّج لحظة رؤية صورة غير عادية، لحشد غفير من البشر يخرجون من تحت الأنقاض في مخيم اليرموك بدمشق، مشبهة ذلك بالتفجيرات التي حدثت في ستالينغراد إبان الحرب العالمية الثانية، وأبرزت أن السوريين الذين كانت تحاصرهم قوات النظام، تجمهروا حول بعثة أممية للمساعدات الإنسانية، أملاً في الحصول على كسرة خبز، لكن لم يكن هناك خبز يكفي الجميع.
نفس المصير آلت إليه صور الدمار الذي تسببت به قذائف النظام في بابا عمرو بحمص، شهر آذار/مارس 2012، وكذلك قتل 100 من النساء والأطفال في منطقة الحولة، في وقت لاحق من نفس السنة، فضلاً عن قيام مليشيات موالية للنظام بذبح الأطفال في بلدة بني عياش، في أيار/مايو 2013، وتعرض عدد أكبر من الأطفال للاختناق بعد استنشاقهم الغاز شرقي الغوطة، في آب/أغسطس من نفس السنة،كما ذكرت الصحيفة أن براميل المتفجرات ما زالت تلقى في مدينة حلب ودمشق، في وقت ما زال مخيم اليرموك تحت الحصار.

لندن تؤكد مجدداً: "لا مكان للأسد في مستقبل سوريا":

كتبت صحيفة الشرق القطرية في العدد 9769 الصادر بتأريخ 16-3-2015م، تحت عنوان(لندن تؤكد مجدداً: "لا مكان للأسد في مستقبل سوريا"):
جددت بريطانيا التأكيد على أن بشار الأسد "ليس له مكان" في مستقبل سوريا، وذلك بعيد إقرار الولايات المتحدة بأن التفاوض مع الرئيس السوري يبدو أمراً لا مفر منه لإنهاء الحرب الأهلية السورية التي دخلت عامها الخامس، وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أن "الأسد ليس له مكان في مستقبل سوريا"، وذلك رداً على ما كان أعلنه وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في وقت سابق اليوم، بأنه في النهاية سيكون على الولايات المتحدة أن تتفاوض مع الرئيس السوري لإيجاد حل للنزاع في سوريا.
وأضافت المتحدثة "كما أعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الأسبوع الماضي، فإننا مستمرون في ممارسة الضغوط على هذا النظام عبر العقوبات إلى أن يضع حداً لأعمال العنف ويدخل في مفاوضات جدية مع المعارضة المعتدلة"، وحرص مسؤولون في وزارة الخارجية البريطانية على التذكير بأن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماري هارف، نفت أن يكون تصريح كيري يمثل تغييراً في السياسة الأمريكية المتعلقة بسوريا.

للمرة الثانية خلال أسبوع: هروب معتقلين من سجون داعش بريف حلب:

كتبت صحيفة الشرق الأوسط في العدد 13257الصادر بتأريخ 16-3-2015م، تحت عنوان(للمرة الثانية خلال أسبوع: هروب معتقلين من سجون داعش بريف حلب):
هرب عدد من المعتقلين والسجناء لدى تنظيم داعش ليل السبت، إثر قصف طائرات التحالف الدولي مقراً أمنياً في قرية "أم تينة" الواقعة في ريف حلب الشرقي، على بعد نحو 20 كم من مدينة الباب الخاضعة لسيطرة التنظيم، وأكد مصدر معارض من ريف حلب، لـ"الشرق الأوسط"، أن غارتين جويتين لطائرات التحالف استهدفتا ليل السبت مدرسة في قرية "أم تينة"، كان التنظيم قد حولها إلى مقر أمني في أوائل صيف 2014، حين أعاد "داعش" اجتياح ريف حلب الشرقي والشمالي الشرقي، وتمكن من السيطرة عليها بعد أن كان قد سبق أن خرج منها إثر قتال مع الجيش السوري الحر وفصائل إسلامية.
وأشار المصدر إلى أن التنظيم "كان قد حوّل أحد المنازل المحاذية للمقر المستهدف والواقع وسط القرية إلى سجن ضم العشرات من المعتقلين والسجناء"، وأضاف "نتيجة استهداف الغارتين للمقر، أدت حدة الانفجارات داخل المقر الأمني إلى تصدع مبنى السجن وضعضعة الأبواب فيه، الأمر الذي وجد السجناء فيه فرصة ثمينة للهرب، خصوصاً أن الغارات أدت إلى مقتل جميع عناصر الحراسة والأمنيين الموجودين في المقر الذي دمر بشكل كامل".

المجتمع الدولي خذلنا.. لكننا مصممون على تحرير سوريا:

كتبت صحيفة عكاظ السعودية في العدد 5020 الصادر بتأريخ 16-3-2015م، تحت عنوان(المجتمع الدولي خذلنا.. لكننا مصممون على تحرير سوريا):
أفاد القيادي في الجيش السوري الحر في جبهة حلب المقدم أبو علي قصي، أنه بعد مرور 4 سنوات على الثورة، تمكن الثوار من السيطرة على جزء من الأراضي السورية رغم قلة الإمكانيات والغزو الإيراني لسوريا ومساندة حزب الله وميليشيات مسلحة عراقية لنظام الأسد، وأكد في حوار لـ"عكاظ"، على أن الثوار  مصممون على مواصلة التحدي رغم الظروف الصعبة، وتخاذل الموقف الدولي، وشدد على أن داعش تنظيم تكفيري يستعمله الغرب لضرب الثورة السورية.
وأضاف"الذكرى الرابعة للثورة السورية، نستذكر دماء الشعب السوري الذي دفع الفاتورة الأكبر والتي تجاوزت مليون شهيد، لكننا نؤكد على مواصلة التصدي للنظام وأعوانه في كافة أنحاء سوريا حتى دحرهم، فنحن مصرون أن تبقى سوريا لأبنائها وليس للغزاة"، أما على المستوى الميداني، فالجميع يعلمون أننا نسيطر على جزء كبير من حمص وعلى أكثر من نصف مدينة حلب، ونعمل الآن على تحرير درعا بشكل كامل والسيطرة على ما تبقى من مدينة إدلب خاصة أن الجزء الأكبر منها تحت سيطرة الجيش الحر.

المأساة السورية بالأرقام:

كتبت صحيفة المستقبل اللبناني في العدد 5323 الصادر بتأريخ 16-3-2015م، تحت عنوان(المأساة السورية بالأرقام):
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد ومقتل ومصرع 215518 شخصاً، منذ تاريخ سقوط أول شهيد في محافظة درعا في 18 آذار 2011 حتى تاريخ 14 آذار 2015، وقد توزعوا على الشكل التالي: الشهداء المدنيون:102831، بينهم 10808 أطفال، و6907 أنثى فوق سن الثامنة عشرة، و36722 من مقاتلي الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية، أما الشهداء المنشقون المقاتلون: 2505.
الخسائر البشرية في صفوف قوات النظام السوري: 46138، الخسائر البشرية من عناصر جيش الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والحزب السوري القومي الاجتماعي و"الجبهة الشعبية لتحرير لواء اسكندرون" والشبيحة، والمخبرين الموالين للنظام: 30662، ومقاتلون من حزب الله اللبناني: 674، مقاتلون موالون للنظام من الطائفة الشيعية من جنسيات عربية وآسيوية وإيرانية، ولواء القدس الفلسطيني ومسلحون موالون للنظام من جنسيات عربية: 2727، مجهولو الهوية، موثقون بالصور والأشرطة والمصورة: 3147.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع