..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

التقرير اليومي - الأمم المتحدة ما عادت ضامنة للسلام - 24-8-2013

نور سورية بالتعاون مع المكتب الإعلامي لهيئة الشام الإسلامية

24 أغسطس 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2139

التقرير اليومي - الأمم المتحدة ما عادت ضامنة للسلام - 24-8-2013

شـــــارك المادة

عناصر المادة

 استعداد النظام الأسدي وميليشيات حزب الله لاقتحام مخيم اليرموك، ومنظمات تؤكد استخدام النظام الأسدي للكيماوي، وتحذيرات من هجمات جديدة بالكيماوي وأردوغان يقول: الأمم المتحدة ما عادت ضامنة للسلام،.

انتهاكات النظام الأمنية والعسكرية:

114 قتيلا:
 أكدت المعارضة السورية الأحد أنها تمكنت من توثيق مقتل 114 شخصا السبت، بينهم 14 إمرأة و 10 أطفال، معظمهم في دمشق وريفها وفي إدلب.
سقط 33 منهم في دمشق وريفها، و29 في إدلب و26 في حلب وثمانية في دير الزور وسبعة في كل من درعا وحماه، إلى جانب ثلاثة في حمص وقتيل في بانياس. (1)
463 نقطة قصف و 154 اشتباك:
 وثقت لجان التنسيق 463 نقطة للقصف في سوريا، و154 نقطة اشتباك بين الجيش الحر والقوات النظامية، تم خلالها صد محاولات القوات النظامية للتقدم في حي جوبر، كما استهدف مساكن الضباط في مطار كويرس العسكري بقذائف الهاون وحقق إصابات مباشرة. (1)
 منظمات تؤكد استخدام الكيمياوي بسوريا:
 أعلنت منظمة أطباء بلا حدود السبت أنها أحصت وفاة نحو 355 شخصا في مستشفيات تتلقى الدعم منها بسوريا جراء معاناتهم من "عوارض سمية"، كما أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه أحصى وفاة أكثر من 300 جراء تعرضهم لغازات سامة.
وقالت المنظمة في بيان لها إن المتوفين كانوا "يعانون من عوارض سمية تضرب الجهاز العصبي"، كما عولج 3600 اخرون من العوارض نفسها منذ الحادي والعشرين من آب/اغسطس الجاري.
وجاء في البيان أن "ثلاثة مستشفيات تقع في محافظة دمشق تتلقى دعما من منظمة أطباء بلا حدود، تلقت خلال أقل من ثلاث ساعات صباح الاثنين 21 آب/أغسطس نحو 3600 مريض يعانون من عوارض سمية تضرب الجهاز العصبي توفي 355 منهم".
وقال البيان أيضا "العوارض التي كنا شهودا عليها، والرسم البياني الوبائي لهذا الحدث الذي تجسد بتدفق كثيف لمرضى في وقت قصير جدا، وإصابة بعض المسعفين والعاملين الذين قدموا الإسعافات الأولية بالعدوى، كل ذلك يرجح بقوة حصول تعرض شامل لعنصر سمي يضرب الجهاز العصبي". (2)
 (هجمات كيماوية) جديدة ينفذها نظام الأسد:
 حذّر المنسق السياسي والإعلامي لهيئة الأركان المشتركة للجيش السوري الحر لؤي المقداد، من "هجمات كيماوية" جديدة يشنها نظام بشار الأسد في مناطق عديدة من سوريا على غرار تلك التي قام بها في منطقة الغوطة بريف دمشق (جنوب)، وذلك مع ضعف الموقف الدولي حيال الأمر.
وأكد المقداد أن هيئة الأركان "تستشعر تغيراً" في الموقف الأمريكي والدولي تجاه حسم الصراع في سوريا خاصة بعد "مجزرة الكيماوي" التي ارتكبها نظام بشار الأسد في ريف دمشق، إلا أنه يجب الإسراع في اتخاذ خطوات عملية في هذا السياق لمنع تكرار حدوث مثل تلك "المجزرة". (3)
 قصف ودهم لعدة مناطق وبلدات:
 ذكرت شبكة شام أن المدفعية الثقيلة قصفت أحياء القابون وبرزة ومخيم اليرموك، في حين سقطت عدة صواريخ أرض أرض على المنطقة الواقعة بين أحياء جوبر والقابون، وشنّت قوات النظام حملة دهم للمنازل في حي ركن الدين.
واستهدف قصف الطيران الحربي عددا من المدن والقرى، في ريف دمشق ووجه النظام راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة إلى مدن وبلدات أخرى. يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد فيه المدينة منذ صباح أمس قصفا مدفعيا وصاروخيا وبالرشاشات الثقيلة من الفرقة الرابعة ومن الثكنات والحواجز العسكرية المحيطة بالمدينة، استهدف معظم أحيائها.
وفي داريا، تواصل قوات النظام إرسال قواتها في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة. وفي حين تم رصد دخول أربع دبابات وعدد من المدرعات والسيارات التي تحمل جنود "الشبيحة" من مدخل المدينة الشرقي.
وبالتزامن مع هذه التطورات قصفت قوات النظام السوري براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة أحياء حمص المحاصرة، في حين تعرض ريف المدينة إلى قصف بقذائف الهاون.
وتجدد كذلك القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة على مدينة السفيرة بريف حلب. وبحسب شبكة شام فقد استهدف قصف الطيران الحربي كذلك أحياء درعا البلد، وسط قصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.
وبريف إدلب استهدفت قوات النظام مدينة أريحا. وكانت شبكة شام قد أوردت في وقت سابق خبرا عن سقوط عدد كبير من الجرحى بعد أن قصفت الطائرات الحربية مدينة أريحا في ريف إدلب بالبراميل المتفجرة. وقصفت راجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة مدينة كفرزيتا وقرى سهل الغاب الشمالي بريف حماة، في حين اقتحمت قوات النظام قرية العشارنة وسط إطلاق نار كثيف. (2)
استعدادات لاقتحام مخيم اليرموك:
قال ناشطون إن أرتالاً من قوات النظام السوري وعناصر حزب الله وميليشيات أخرى تتجمع على طريق مطار دمشق الدولي تحضيراً على ما يبدو لاقتحام مخيم اليرموك.
وأضاف الناشطون أن المخيم يشهد حركة نزوح كبيرة وكذلك من مدينة الحجر الأسود بعد أن وجهت قوات النظام إنذاراً الجمعة الماضي عبر مكبرات الصوت لمن تبقى من سكان مخيمي اليرموك وفلسطين وكذلك الحجر الأسود بضرورة مغادرة تلك المناطق خلال ساعات لأنها ستقتحم تلك المناطق التي يسيطر عليها الجيش الحر منذ أشهر.
وتدور اشتباكات عنيفة حول المخيم فيما تقوم قوات النظام بقصف عدة أحياء من المخيم والحجر الاسود. (4)

المقاومة الحرة:

الجيش الحر يطالب بتشكيل ائتلاف دولي خارج الأمم المتحدة للتدخل العسكري بسوريا:
 طالبت القيادة المشتركة للجيش السوري الحر بتشكيل ائتلاف دولي خارج مجلس الأمن للتدخل العسكري في سوريا وذلك بعد مجزرة الغوطة التي أسفرت عن مقتل أكثر من ألف من الضحايا ومن بينهم أطفال.
وذكرت القيادة المشتركة وقوى الحراك الثوري، في بيان وزعته إدارتها الإعلامية ومقرها باريس اليوم السبت، أن هذا التدخل يكون عبر توجيه ضربات جوية لمفاصل النظام العسكرية والأمنية وتشكيل محكمة دولية خاصة بجرائم الحرب فى سوريا أو اتخاذ إجراءات تكفل وقف تعطيل القانون الدولي ودور مجلس الأمن الدولي لفتح الملف السوري وإصدار مذكرات اعتقال دولية بحق كل من أجرم بحق الشعب السوري وارتكب مجازر وجرائم حرب. (6)
سليم إدريس يرفض استقالة قادة جبهات «الجيش الحر»:
رفض رئيس هيئة الأركان العامة المشتركة للجيش الحر، اللواء سليم إدريس، السبت، تهديد قادة الجبهات في الجيش الحر بالاستقالة، مشددا على أن الرد على «مجزرة النظام الأخيرة» في الغوطتين، يكون بالعمل الميداني.
وأوضح «إدريس»، في تصريحات، عقب مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد الجربا، في إسطنبول: «أنه لا يوافق على تهديد القادة بالاستقالة»، مؤكدا مواصلة العمل مع قادة الأركان في الجبهات لـ«قطع رأس الأفعى، والأيادي التي طالت الشعب السوري»، على حد تعبيره (7)
 الجيش الحر يسيطر على قاعدة جوية بريف حلب:
 سيطر الجيش السوري الحر على كتيبة للدفاع الجوي في بلدة "حجيرة" بريف حلب، وفرض سيطرته عليها.
ونقل عن أحد المصادر قوله إن "الجيش الحر اغتنم خلال سيطرته على هذه القاعدة مدافع مضادة للطائرات ودبابتين وقتل 10 من جنود القوات الحكومية ".
وأوضحت القناة أن الجيش الحر بذلك يكون قد أحكم السيطرة على بلدة خناصر وقطع الطريق التي كانت القوات الحكومية تستعملها كخط إمداد من محافظة حماة. (8)
 استهداف للشبيحة وتصدي لقوات النظام:
 أعلن المكتب الإعلامي للمجلس العسكري أن الجيش الحر استهدف مراكز تجمّع قوات النظام والشبيحة في شارع نسرين بقذائف محلية الصنع وسط اشتباكات عنيفة مستمرة على مداخل حي مخيم اليرموك.
وعلى جبهة الساحل السوري تواصل قصف الجيش الحر لمعاقل قوات الأسد والشبيحة المستمر منذ أيام.
وفي حلب قالت تنسيقيات الثورة إن الجيش الحر تصدى لمحاولة من جانب قوات النظام لمنطقة الراشدين الجنوبية وخان العسل. (4)

المعارضة السورية:

الأقمار الصناعية تبين مرتكبي المجزرة:
أشارت المعارضة إلى أنها تسعى بجد للحصول على صور من الأقمار الصناعية تبين حقيقة ارتكاب النظام للمجزرة لتعرضها أمام العالم بأسره. وانتقدت تأخر فريق خبراء الأمم المتحدة الموجود في دمشق في القيام بالتحقيق اللازم والتوجه إلى المنطقة التي شهدت الهجوم. (2)

النظام الأسدي:

دمشق تحذّر واشنطن:
حذّرت الحكومة السورية الولايات المتحدة الأمريكية من أن الهجوم على بلادها "سيكون له تداعيات خطيرة وسيحرق الشرق الأوسط بأكمله".
وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي في مقابلة مع التلفزيون السوري إن "ضرب سوريا ليس نزهة لأحد تحت أي ظرفٍ كان، لأنه سيكون له تداعيات خطيرة وسيكون كتلة من النار واللهب ستحرق الشرق الأوسط بأكمله".
واعتبر "الزعبي" أن "الضغط الأمريكي لا يفيد ومضيعة للوقت ومسألة مواجهة الإرهاب لن نتراجع عنها"، مؤكداً أن "الدولة السورية لم تستخدم أي سلاح كيميائي بأي شكلٍ من الأشكال في أي منطقة من البلاد، وسنتعاون بشكلٍ كامل مع لجنة التحقيق الدولية".
وأعرب أن "استخدام المعارضة السورية للسلاح الكيميائي دليل على عجزها وارتباكها، وهناك أدلة على استخدامها لهذه الأسلحة". (9)
جنود النظام يعانون الاختناق:
قال التلفزيون السوري إن جنودا عثروا على مواد كيماوية في أنفاق لمقاتلي المعارضة في ضاحية جوبر بدمشق اليوم السبت مضيفا أن بعض الجنود يعانون من الاختناق.
يأتي ذلك في محاولة على مايبدو من جانب النظام لإبعاد تهمة استخدامه الأسلحة السامة التي أسفرت عن مجزرة مروعة فجر الأربعاء قتل على إثرها مايزيد عن الـ 1600 شخص في الغوطة والعاصمة دمشق وريفها (معظمهم من النساء والأطفال).
ونقل التلفزيون عن مصادر إخبارية زعمها أن الجنود دخلوا أنفاق من أسمتهم بـ"الإرهابيين" وعثروا على مواد كيماوية وفي بعض الحالات كان الجنود يختنقون أثناء دخولهم جوبر.
وتابع أن عربات الإسعاف هرعت لإنقاذ من يختنقون في جوبر مضيفا أن وحدة تابعة للجيش تستعد لاقتحام الضاحية التي يتمركز بها مقاتلو المعارضة الذين يقاتلون من أجل الإطاحة بالرئيس بشار الأسد.
ويتهم نشطاء سوريون قوات الأسد بشن هجوم بغاز الأعصاب في جوبر وضواح أخرى قبيل فجر يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل المئات. (10)

الوضع الإنساني:

الـ"إيسِيسكُو" تدعو لإنقاذ نازحي سورية الأطفال:
دعت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، مقرها الرباط والشهيرة اختصارا بالـ"إِيسِيسْكُو"، كل البلدان الأعضاء البالغ عددهم 51 زيادة على كافة المنتظم الدولي إلى "حماية أطفال سورية اللاجئين إلى دول الجوار فارّين من بطش النظام السوريّ".
ووفق بيان صادر عن المنظمة فإنّ كافة هذه البلدان مناشدة حتى توفر حاجيات هؤلاء الأطفال ضمن مجالات التعليم والصحة والأمن، إضافة للدعم النفسي، وهذا "وفقا لما تنص عليه الشريعة الإسلامية ويؤكده الإعلان العالمي لحقوق الانسان والإعلان العالمي لحقوق الطفل" وفق تعبير الوثيقة التي استدعت أن يكون التدخل عاجلا لتوفير حياة كريمة لهذه الطفولة المتموقعة وسط محنة. (11)

المواقف والتحركات الدولية:

الأمم المتحدة ما عادت ضامنة للسلام:
 واتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب مجزرة الغوطة، ورأى أنه لا بد من السعي لتشكيل منظمة بديلة عن الأمم المتحدة بعد فشلها في اتخاذ خطوات تجاه ما وصفها بالاعتداءات التي ترتكب في مصر وسوريا.
ورأى أردوغان أن الأمم المتحدة ما عادت ضامنة للسلام، في إشارة إلى فريق الأمم المتحدة الذي لم يتمكن من بدء التحقيق لتحديد ما إذا كان السلاح الكيمياوي قد استخدم في سوريا. (2)
 إيران: سوريا ستسمح بالتحقيق بكيماوي الغوطة:
 أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أمس أن سوريا ستسمح لمراقبي الأمم المتحدة بزيارة موقع في ريف دمشق وقع فيه الهجوم المفترض بالأسلحة الكيماوية، فيما أكدت المعارضة السورية أن لديها أدلة تفصيلية تثبت أن النظام السوري هو الذي ارتكب المجزرة.
وجاءت تصريحات الوزير الإيراني إثر محادثة هاتفية مع نظيره السوري وليد المعلم الذي أبلغه بأن الحكومة السورية ستتعاون مع بعثة الأمم المتحدة الموجودة حاليا في سوريا لإيجاد الظروف الملائمة لزيارة المناطق التي وقع فيها الهجوم الكيماوي. (2)
 أوباما وكاميرون وخيارات عسكرية:
 اتفق الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في مكالمة هاتفية السبت على أن النظام السوري استخدم على الأرجح أسلحة كيميائية ضد شعبه وبحثا في خيارات عسكرية ضد دمشق.
وقالت رئاسة الوزراء البريطانية في بيان فجر اليوم الأحد أن أوباما وكاميرون "عبرا عن قلقهما العميق (...) من تزايد المؤشرات على أن النظام السوري شن هجوما كبيرا بأسلحة كيميائية ضد شعبه".
وأضافا أن "امتناع الرئيس الأسد عن التعاون مع الأمم المتحدة يشير إلى أن النظام لديه ما يخفيه"، مؤكدين أن "استخداما كبيرا للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي". (5)

آراء المفكرين والصحف:

أين الجيش الحر؟ أين كتائب وألوية المقاومة السورية؟
تحت هذا العنوان تحدث الكاتب وائل مرزا قي صحيفة بوابة الشرق عن الدور الأسمى للجيش الحر قائلا:
لم يبقَ في سوريا صغير أو كبير إلا وتحدث عن أزمة المعارضة السياسية السورية، وعن عجزها وتخبطها، وعن عدم قدرتها على القيام بدورها في أي مجالٍ من المجالات.
ونحن منذ البداية نبصمُ بالعشرة، كما يقول المثل السائد، على هذه الحقيقة. لكيلا يُضيع أحدهم الوقت ويلفت الانتباه عن موضوع هذا المقال بدعوى أن هدفهُ يتمثل في الدفاع عن هذه المعارضة.
أما وقد بتنا نعيش زمن ما بعد مجزرة الغوطة، فقد صار لزاماً علينا وعلى كل صاحب قلم فتحُ ملف القوى العسكرية التي يُفترض أنها وُجدت لإسقاط النظام. وهي قوى دافعنا كثيراً عن غالبيتها العُظمى، وأكدنا مرة تلو الأخرى أنها تحاول القيام بدورها ومهمتها وسط ظروف صعبة ومعقدة.
لكن حجم المعلومات المؤكدة المتواترة، وفي الأشهر الأخيرة تحديداً، عن الوضع الإجمالي لهذه القوى يدفعُنا لوضعِها عند مسؤوليتها أمام الله والشعب والوطن والتاريخ.
فإذا كانت المعارضة تفتقر إلى مقوماتٍ تُمكنها من إحداث أي تأثيرٍ إيجابي في مجرى الأحداث لأسباب يغلب أن تكون ذاتية قبل أن تكون خارجية، فإن القوى العسكرية، أو شرائح كبيرة ومهمة منها على الأقل، تملك بكل تأكيد ما تستطيع أن تؤثر به على الأحداث بشكلٍ أو بآخر.
فالمعلومات تؤكد أن مجموعة من الألوية والكتائب الكبيرة تملك كمياتٍ كبيرة من السلاح، وأن هذا السلاح توفرَ لها كدعمٍ من الخارج أو كغنائم من الداخل.
والمعلومات تؤكد أن هذه القوى تملك الكثير من الأموال، وهذه الأموال إما أنها جاءت من مصادر داخلية مثل السيطرة على بعض فروع البنك المركزي، أو أنها تتدفق عليها من المتبرعين الخارجيين من هنا وهناك.
والمعلومات تؤكد أن كثيراً من هذه القوى باتت تحتفظ بأسلحتها وأموالها ضمن قطاعات جغرافية محددة، بحيث بات همُها الوحيد يتمثل في الحفاظ على تلك المناطق و(ممارسة الحُكم) فيها تحت أسماء وهياكل متنوعة.
وإذا كان لها شيء من المشاركة في العمليات ضد قوات النظام، فإنما هي مشاركة رمزية مُتقطعة تحصل بين فترةٍ وأخرى لإثبات الوجود فقط لا أكثر ولا أقل.
والمعلومات تؤكد أن بعض القوى تقوم بهذا التخزين لقواتها وأسلحتها، وأحياناً بدفن كمياتٍ ضخمةٍ منها تحت الأرض، انتظاراً لما بعد سقوط النظام!؟
بمعنى أن إسقاط النظام لم يعد الأولوية الأساسية لهذه القوى. وفي حين يَظهرُ جلياً أن السقوط المطلوب لن يحصل إلا بجهودها، يبدو موقفُها أقرب إلى الخيال، لأنه يعني انتظار سقوط النظام بمعجزةٍ ما، لا يعلم أحد كيف ومتى يمكن أن تحصل!
والمعلومات تؤكد أن بعض هذه القوى مشغولة منذ الآن بكيفية قيامها بحكم البلاد، وبالتفكير بطرق وأساليب إقامة الخلافة، أيضاً بعد سقوط النظام، بينما تؤكد سننُ الله في الأرض وقوانينُ الاجتماع البشري عليها أن مثل هذا التفكير والانشغال في ظل الظروف الحالية يمثل حياة في الأوهام والظنون والآمال أكثر من كونه تفكيراً واقعياً يأخذ بعين الاعتبار الوقائع والحقائق على أرض الواقع.
والمعلومات تؤكد أن هناك فُرقة وتنافساً وانقساماً بين أطراف هذه القوى يكاد يكون على كل شيء، وأن هذا يحصل رغم أنها تنطلق بشكلٍ عام من نفس المنطلقات الفكرية والدينية، ورغم أن المفروض أن هدفها مُشترك.
فالماضي القريب يُظهر كيف فشلت محاولات التوحيد حتى بعد تنفيذها، وكيف انفرط العقدُ بعد العقد، وكيف زادت عمليات التشظي والانقسام.
كيف يستطيع قادة الألوية والكتائب تفسير كل هذه الظواهر شرعاً أو ديناً أو عقلاً؟
أين يجدون المبررات التي تسمح بوجود هذا الواقع وترسيخه في ظل ما يجري لأهلهم وإخوتهم من أبناء سوريا؟
كيف يمكن لأي إنسان أن يواجه قطرة دم شهيدٍ واحد يوم القيامة حين يرى أن تقصيرهُ في أداء واجبه كان سبباً لوفاته؟ نعرفُ أن الأعمار بيد الله وأن لكل أجلٍ كتاباً، لكن هذه المعرفة لا تتناقض مع يقيننا بأنه سبحانه وتعالى يعلم النيات والقدرات الحقيقية لكل إنسان، وأنه مؤتمن على ما لديه من إمكانات، وأنه مسؤول عن الأخذ بعالم الأسباب، ومُحاسب على تقصيره في القيام بمسؤوليته وأداء الأمانة التي اؤتمن عليها.
لا ننتظر من القوى العسكرية الكبيرة والقادرة في سوريا القيام بمعجزات، لكننا ننتظر منها أن ترتقي إلى أداء ما يمكن لها أداؤه في مهمتها الأصلية والمحددة بالدفاع عن شعبنا والمساهمة المستمرة قدر الإمكان في إسقاط النظام، أولاً وقبل أي شيء آخر.
ولا نريد أن نلجأ في هذا المقام إلى استخدام كل النصوص التي توجب الدفاع عن الأهل والأرض والعرض، وعن الإثم الذي يُترتب على التقصير في نصرة المظلوم، فهي كثيرة ومعروفة.
كل ما في الأمر أن هناك خلطاً في الأولويات، ربما يجري تبريرهُ بشكلٍ أو بآخر، لكن المشكلة أنه يؤدي إلى بلاءٍ عظيم على أصحابه وعلى البلاد والعباد.
إن أرواح شهداء الغوطة تنادي كل ما تملكه قيادات الألوية والكتائب المقتدرة من معاني النخوة والكرامة والإنسانية لكي تتجاوز كل خلافاتها الحالية، وتتناسى طموحاتها المستقبلية، بحيث تُركز اليوم على هدفٍ واحدٍ ووحيد يتمثل في إسقاط الأسد وعصابته.
وليتأجل كل مشروع آخر إلى ما بعد تلك المرحلة، فإن كان ينفع الناس مكثَ في الأرض وحاز على رضا الناس وقبولهم. وأثابَ الله أصحابه على تجردهم وإخلاصهم قبل سقوط النظام بركةً يجدون خيرها وحلاوتها بعد سقوطه.
سوريا تنادي أيها الرجال. وشعبكم الذي باعه الغرب والشرق ينتظر منكم صادق العطاء ويراكم معقد الأمل والرجاء لتكونوا أسباب النصر والتمكين. فمن يكون لها من قادة الألوية والكتائب؟ ونقولها بكل صراحة، لقد تشابهَ الجميعُ اليوم في نظر هذا الشعب الصابر، فمن يكون المثال المختلف الذي يستحق القيادة بالأفعال لا بالأقوال؟ هذا هو السؤال الكبير. (12)

أسماء ضحايا العدوان الأسدي:

بعض من عرفت أسماؤهم من ضحايا العدوان الأسدي ليوم الخميس والجمعة على المدن والمدنيين: (اللهم تقبل عبادك في الشهداء) (13)
محمد درويش  -  ريف دمشق  -  شبعا
يحيى النشمي  -  حماه  - 
خالد الملقي  -  حلب  -  قسطل المشط
تميم حج خليل  -  حلب  -  حي طريق الباب
فاطمة حسين أحمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
عائشة عبد السلام محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
سلوى حسن الجلوس  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
خلود أحمد عبدو  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
حسنة أحمد محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
فاطمة أحمد محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
عبد السلام أحمد محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
عبد المنعم محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
حسن أحمد محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
خالد أحمد العبود  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
حسن عبد السلام محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
محمد عبد السلام محمد  -  حلب  -  السفيرة: قرية الجنيد
مجد كرمو "أبو صولة"  -  حماه  -  العشارنة
علي حسين الخليل  -  حماه  -  اللطامنة
غسان الحكيم  -  ريف دمشق  -  عين ترما
محمد السلامة  -  دير الزور  -  حي الجورة
محمد عبد السلام المصري  -  درعا  -  درعا البلد
معاوية مصطفى جمعة  -  حمص  -  تيرمعلة
عاصم عبد الرحيم الطفيلي  -  غير ذلك  - 
فاطمة مصطفى عسلي  -  ادلب  -  جبل الزاوية: الرامي
محمد شيحان  -  ادلب  -  أريحا
محمد عبد الوهاب  -  ادلب  -  أريحا
فاطمة عدنان حلاق  -  ادلب  -  أريحا
عبدو زكريا قيدوح  -  ادلب  -  معربليت
مصطفى محمد طه محسن  -  ادلب  -  معربليت
علي حيدر  -  ادلب  -  بسنيا
خالد أبو عبدو  -  ريف دمشق  -  المعضمية
أحمد توفيق المسالمة  -  درعا  -  درعا البلد
شحادة جابر الجابر  -  درعا  -  الشيخ مسكين
عبد الحكيم أحمد الشامي  -  ريف دمشق  -  عين ترما
أيمن عفاص  -  ادلب  -  أرمناز
فاطمة علي عمايا  -  حلب  -  بيانون
محمد موسى الضيا  -  درعا  -  نوى
عبد الرحمن يوسف الحريري  -  درعا  -  داعل
حكزة أبو جوهر  -  حلب  -  جرابلس
عبد الواحد شحود علي  -  حلب  -  الأتارب
حليمة أحمد سليمان  -  حلب  -  الشعار
خديحة علي حسين عبود عمايا  -  حلب  -  الشعار
محمد مناع الروضان  -  دير الزور  -  الجبيلة
خالد صالح العلي  -  دير الزور  -  بلدة الخريطة
محمد ياسر عطا الله اليوسف  -  دير الزور  -  حي الجورة
عماد حمادي الظاهر  -  دير الزور  -  حي الجورة
سمير ذاكر مصطفى العلي  -  دير الزور  -  الحميدية
طاهر جاسم حمود الشلاش  -  دير الزور  -  المريعية


-------------------------
1- سي إن إن
2- الجزيرة نت
3- علامات أولاين
4- العربية نت
5- مصراوي
6- اليوم السابع
7- المصري اليوم
8- محيط
9- بوابة الفجر
10- سبر
11- هسبريس
12- بوابة الشرق
13- مركز توثيق الانتهاكات في سورية

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع