..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الاثنين - بعد قصف هستيري: الثوار ينسحبون إلى مشارف تل الملح بريف إدلب، وقتلى لقسد في انفجار شرقي الرقة -(29-7-2019)

أسرة التحرير

29 يوليو 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 104

حصاد أخبار الاثنين - بعد قصف هستيري: الثوار ينسحبون إلى مشارف تل الملح بريف إدلب، وقتلى لقسد في انفجار شرقي الرقة -(29-7-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع العسكري والميداني:

روسيا تعترف بمقتل العشرات من قوات الأسد خلال الأشهر الماضية:

اعترفت وزارة الدفاع الروسية بمقتل عشرات العناصر من قوات الأسد نتيجة هجمات فصائل المعارضة في الشمال السوري، بحسب رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول، سيرغي رودسكوي.

وقال رودسكوي، بحسب وكالة “ريا نوفوستي” الروسية اليوم، الاثنين 29 من تموز، إن “هجمات المسلحين من منطقة إدلب أدت إلى مقتل 110 جنود سوريين و65 مدنيًا خلال أربعة أشهر”.

ويعتبر هذا أول اعتراف من قبل روسيا بمقتل عناصر لقوات الأسد في المعارك ضد فصائل المعارضة.

أما النظام السوري فيتكتم على مقتل عناصره وأعدادهم، في حين تنعى صفحات موالية له على مواقع التواصل الاجتماعي يوميًا مقاتلين في صفوفه. (عنب بلدي)

فصائل الثوار تنسحب من تل ملح بحماة:

أخلت فصائل الثوار، صباح اليوم الاثنين، مواقعها في قرية تل ملح بريف حماة الشمالي، بعد اتباع سياسة الأرض المحروقة بغارات مكثفة من الطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة لقوات النظام على المنطقة
وفي التفاصيل، أفاد مراسل بلدي نيوز بريف حماة، أن الطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات النظام وحليفتها روسيا، كثّفت خلال 48 ساعة الماضية غاراتها الجوية على قريتي "تل ملح والجبين والطرق المؤدية إليها"، تبعته قوات النظام بتقدم بري مدعومة بميليشيات أجنبية ومحلية، ممّا اضطرت فصائل المعارضة إلى إخلاء مواقعها في قرية "تل ملح" وسيطرة النظام عليها.
وأضاف مراسلنا أن الاشتباكات ماتزال على أشدها على أطراف القرية، وسط قصف جنوني وهستيري من قوات النظام وروسيا على المنطقة. (بلدي نيوز)

ستة أسابيع وكثافة نارية.. ثمن سيطرة الأسد وروسيا على تل ملح بريف حماة:

تمكنت قوات الأسد وروسيا من السيطرة على تل ملح “الاستراتيجي” بريف حماة من قبضة فصائل المعارضة لترصد بذلك بلدة الجبين ناريًا، بعد ستة أسابيع متواصلة من محاولات التقدم المدعومة بالتغطية الجوية والصاروخية الكثيفة.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة، اليوم الاثنين 29 من تموز، أن قوات الأسد دخلت بلدة تل ملح وسيطرت عليها بعد تمهيد ناري مكثف استمر لأيام بدعم الطيران الروسي والميليشيات الرديفة.

وقال القيادي العسكري في “الجبهة الوطنية للتحرير”، النقيب غياث أبو حمزة، اليوم، إن الكثافة النارية من الطيران الحربي السوري والروسي ومئات الصواريخ والقذائف، أجبرت الفصائل على الانحياز إلى تخوم البلدة.

وأوضح أبو حمزة، في حديث إلى عنب بلدي، “بعد أكثر من 500 غارة جوية من الطيران الحربي الروسي والسوري والمروحي، وما يقدر بأكثر من 2000 صاروخ و600 قذيفة هاون، وبعد وقوع عدد من الشهداء والجرحى وقطع طرق الإمداد المؤدية إلى محور تل ملح، انحاز المقاتلون إلى الخطوط الخلفية”.

وأضاف القيادي الميداني، “استجمعت عمليات (الفتح المبين) قواتها وأعادت الكرة على منطقة تل ملح ولكن هذه الكرة فشلت بسبب شدة القصف، وحاليًا قواتنا موجودة على تخوم تل ملح وإن شاء الله سيكون هناك عمل قريب”، بحسب تعبيره. (عنب بلدي)

قتلى من "قسد" بانفجار شرق الرقة:

قتل عدد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، أمس الأحد، جرّاء انفجارين متتاليين في ريف الرقة الشرقي
ووفق مراسل بلدي نيوز في الرقة، فإن مجهولين أقدموا مساء أمس الأحد، على تفجير عبوة ناسفة على طريق عام "الحمرات - الكرامة" بالقرب من قرية حمرة "بويطية" بريف الرقة الشرقي، أثناء مرور سيارة عسكرية تتبع لقوات "قسد"، ما أدّى إلى إعطاب السيارة فقط
وأضاف مراسلنا أنه وبعد تجمع عدد كبير من عناصر "قسد" للتحقيق في الانفجار أقدم مجهولون على تفجير عبوة ثانية كانت مزروعة في ذات المكان، مِمّا أدّى إلى مقتل سبعة عناصر وإصابة أربعة آخرين بجروح، وصفت حالة ثلاثة منهم بالخطرة. (بلدي نيوز)
غارة مفاجئة للتحالف الدولي تُوقِع مجزرة في دير الزور: 

أوقع التحالف الدولي مجزرة بحق المدنيين شمال شرقي دير الزور، وذلك جراء غارة جوية مفاجئة استهدفت شباناً في قرية قرب مدينة "الشحيل" بالريف الشرقي

وذكرت مصادر محلية  أن 5 مدنيين وقعوا ضحايا وأُصيب آخرون جراء غارة جوية لطيران التحالف الدولي على قرية "حويجة الزر" في حادثة قصف لم تشهدها تلك المناطق بعد إخراج "تنظيم الدولة".

وأوضحت المصادر أن الشبان المستهدفين كانوا يعملون على حصادة زراعية في القرية، ولم يتسن معرفة دوافع التحالف من هذه الغارة، حيث لم يعلن عنها أو يكشف ملابساتها، وكذلك ميليشيات الحماية التي تسيطر على المنطقة.

وأشارت إلى أن اثنين من الضحايا نازحان من الميادين إلى مناطق شمال دير الزور والآخرين من السكان الأصليين في قرية "حويجة الزر". (نداء سوريا)

الوضع الإنساني:

ألمانيا تنوي إحضار لاجئين سوريين من مخيمات لبنان والأردن:

أعلنت الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا عن إطلاق برنامج لإحضار لاجئين سوريين إلى ألمانيا بالتعاون مع الصليب الأحمر ومنظمة كاريتاس في ألمانيا
وأضافت الكنيسة في تقرير لها ترجمه "راديو روزنة" أن برنامج "NEST" الألماني يهدف لإحضار 500 لاجئ سوري من الذين يعيشون في مخيمات اللجوء في الأردن ولبنان
وأفاد التقرير "أنه سيتم اختيار هؤلاء اللاجئين من قبل مفوضية الأمم المتحدة على أساس شرائح خاصة "مرضى، مصابون، أمهات وحيدات مع أطفال".
وأضاف التقرير "سيتم منحهم مباشرة إقامة ثلاث سنوات في ألمانيا، بالإضافة إلى أن كل واحد منهم سيكون محاطا بدائرة شخصية من المساعدين الذين يبلغ عددهم 5 أشخاص".
وأوضح التقرير أنه "تم الآن تدريب المساعدين قبل وصول اللاجئين للتعامل مع الحالات الفردية لكل لاجئ، في حال كان مصابا أو يحتاج إلى عناية خاصة". (بلدي نيوز)

المواقف والتحركات الدولية:

روسيا: نتعاون مع تركيا لتدمير مواقع الإرهابيين في إدلب:

أعلنت روسيا أنها تتعاون مع تركيا من أجل تدمير مواقع من تصفهم بـ”الإرهابيين” في إدلب شمالي سوريا.

وقال رئيس إدارة العمليات العامة التابعة لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الفريق أول سيرغي رودسكوي، إن “روسيا وتركيا تتخذان تدابير لتحديد وتدمير نقاط المسلحين”.

وأضاف رودسكوي في مؤتمر صحفي اليوم، الاثنين 29 من تموز، أنه “بالتعاون مع زملائنا الأتراك نتخذ تدابير لتحديد وتدمير نقاط النار للإرهابيين ومعداتهم وأسلحتهم ومستودعات الذخيرة”.

وبحسب رودسكوي فإن روسيا دمرت خلال شهر ونصف 11 دبابة و17 مركبة قتال مشاة، و12 نظام إطلاق صواريخ، و29 عربة رشاش، إضافة إلى تدمير ثلاثة مستودعات وطائرات دون طيار. (عنب بلدي)

روبرت فورد ينصح السوريين بعدم التعويل على أمريكا في إدلب:

نصح السفير الأمريكي السابق في سوريا، روبرت فورد، السوريين بعدم التعويل على إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالتدخل لتخفيف معاناتهم جراء القصف الروسي والنظام على مناطق الشمال السوري.

وقال فورد في مقالة كتبها في صحيفة الشرق الأوسط” اليوم، الاثنين 29 من تموز، إن “كثيرًا من السوريين يتوقعون تدخل الجيش الأمريكي لإيقاف الفظائع التي ترتكب في إدلب (…) الولايات المتحدة لن تتدخل لوقف قصف إدلب”.

وبرر فورد ذلك بسببين، الأول يعود إلى الشرعية الدولية وعدم إمكانية تدخل أمريكا عسكريًا، لأنها تحتاج إلى موافقة مجلس الأمن المعطل من قبل روسيا والصين بالفيتو، أو أن يتم الاعتداء عليها من قبل سوريا للتدخل وهذا لم يحدث.

السبب الثاني يعود إلى اقتسام أمريكا وروسيا المجال الجوي السوري، فالروس يسيطرون على غرب نهر الفرات، بينما يسيطر الأمريكيون على جميع الأجواء شرق النهر.

وأكد فورد أنه “في حال شرعت القوات الجوية الأمريكية في التحليق فوق إدلب، سيكون هناك احتمال حقيقي للقتال بين الطائرات الحربية الروسية والأمريكية. والحقيقة هي أنه لا أحد في الولايات المتحدة على استعداد للمخاطرة بحرب عالمية ثالثة بسبب سوريا”. (عنب بلدي)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

استطلاع الرأي

برأيك .. كيف ستنتهي الحملة الروسية الأسدية على ريفي إدلب وحماة؟

نتيجة
..
..