..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

حصاد أخبار الاثنين - الثوار يستهدفون غرف عمليات عسكرية للنظام والروس، وتركيا ترسل تعزيزات جديدة إلى ريف حماة -(24-6-2019)

أسرة التحرير

24 يونيو 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 299

حصاد أخبار الاثنين - الثوار يستهدفون غرف عمليات عسكرية للنظام والروس، وتركيا ترسل تعزيزات جديدة إلى ريف حماة -(24-6-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

بيانات الثورة:

هيئة علماء المسلمين في لبنان تستنكر تسليم سوريين مطلوبين لنظام الأسد:

استنكرت هيئة العلماء المسلمين في لبنان إقدام السلطات اللبنانية على تسليم معارضين ومنشقين عن الجيش إلى نظام الأسد.

واعتبرت الهيئة في بيان صادر عنها اليوم الإثنين، هذا الفعل جريمة و"تسليماً للشرفاء إلى قاتليهم" على حدّ تعبيرها، كما أشارت إلى أن هذا السلوك أمر "مخالف للشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الدولية، وشرعة حقوق الإنسان ، ويتنافى مع الأخلاق الإنسانية، وشيم إغاثة الملهوف، ونصرة المظلوم، وحسن الجوار".

وحذر البيان من أن هذا التصرف اللاإنساني من شأنه أن "يعرض حكومة لبنان للمساءلة القانونية أمام المجتمع الدولي، وربما الحرمان من المساعدات الدولية".

كما طالب "المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولية والمحلية بتحمل مسؤولياتها والتحرك العاجل لإيقاف هذه الجريمة البشعة"، ودعا العقلاء من جميع الطوائف أن يقفوا في وجه من يريد أن يجر لبنان إلى الحروب والدمار ويلحقه بأنظمة الظلم والاستبداد". 

وكانت تقارير إخبارية قد أكدت قيام السلطات اللبنانية بتسليم نازحين سوريين إلى نظام الأسد مستغلة قراراً صدر عن مجلس الدفاع الأعلى يقضي بإرجاع من يثبت دخوله خلسة من السوريين إلى لبنان بعد الشهر الرابع من العام الحالي، وأشارت تلك التقارير إلى أن من بين الذين جرى تسليمهم معارضين ومنشقين عن النظام مضى على وجودهم في لبنان سنوات عدة. (نور سورية)

احتجاجات وفعاليات:

درعا على صفيح ساخن .. دعوات لعصيان مدني وتحذير الشباب من الانضمام لميلشيات الأسد:

دعا ناشطون لعصيان مدني ضد نظام الأسد في درعا، وحثوا شباب المحافظة على عدم الالتحاق في صفوف ميلشيات النظام.

وأطلق هؤلاء حملة إعلامية تحت هاشتاغ #عصيان_درعا ، مطالبين الشباب في المحافظة بأن يلزموا منازلهم في بلداتهم ومدنهم، مؤكدين أنّ التحاقهم بقوات الأسد سيجعلهم وقودًا في حملة قوات الأسد والروس ضد المدنيين في مدينة إدلب وريف حماة الشمالي.

ونشرت شبكة "تجمع أحرار حوران" صور "منشورات ورقية" قالت إنه جرى تعليقها على جدران منازل بلدة "سحم الجولان" غربي درعا، لدعوة "أهالي المحافظة إلى عدم إرسال أبنائهم لجيش الأسد".

وتضمنت المنشورات عبارات حذرت شباب المحافظة من أن يكونوا وقوداً للمعركة التي يشنها نظام الأسد ضد المدنيين في الشمال المحرر، حيث كتب على أحد المنشورات " أهل إدلب ثاروا لأجلنا، فلنحرص ألا نرسل أبناؤنا ليقاتلوهم" وفي منشور آخر: " مستمرون بإذن الله حتى نجتث هذا النظام المجرم وحتى نثأر لشهدائنا فهم أهل التضحيات".
يأتي ذلك بالتزامن مع انتهاء مهلة التسوية التي فرضها نظام الأسد على المنشقين والمتخلفين عن الخدمة العسكرية في درعا، وبالتوازي مع تشديد التفتيش على الحواجز العسكرية بحثاً عن المطلوبين للخدمة. (نور سورية)

الوضع العسكري والميداني:

النظام يقصف "خان شيخون" بأكثر من 80 صاروخا:

كثّفت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، منتصف ليلة "الأحد - الاثنين"، قصفها الصاروخي واستهدفت قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين واندلاع حرائق
ووفق مراسلنا؛ فإن مدينة خان شيخون تعرضت ليلاً للقصف بأكثر من 80 صاروخا من راجمات الصواريخ التابعة للنظام، تلاه قصف بـ 10 قذائف مدفعية؛ ما تسبب بنشوب أكثر من ثماني حرائق ودمار كبير في منازل المدنيين، دون حدوث إصاباتٍ بين المدنيين.
وفي السياق، قصف الطيران الحربي، اليوم الاثنين، بغارة جويّة، بلدة الدار الكبيرة بريف إدلب الجنوبي، ما أدّى لإصابة سيدة بجروح، ونشوب عدد من الحرائق، حيث عملت فرق الدفاع المدني على إسعاف السيدة وإطفاء الحرائق الناتجة عن الغارة. (بلدي نيوز)

ريف حماة.. فصائل الثوار تضرب آليات وغرفة عمليات للنظام والروس:

استبقت فصائل الثوار هجومًا لقوات الأسد في ريف حماة الشمالي بضرب آليات ودشم له وغرفة عمليات مشتركة مع روسيا.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حماة نقلًا عن مصدر عسكري اليوم، الاثنين 24 من حزيران، أن معلومات وصلت إلى فصائل المعارضة عن نية قوات الأسد اقتحام بلدة الجبين “الاستراتيجية” من منطقة الحماميات، ما دفعها لضرب المواقع التابعة لها في المنطقة، والآليات العسكرية التي كانت تريد التقدم فيها.

وأعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” عبر معرفاتها الرسمية تدمير دبابة لقوات الأسد على محور الحماميات بصاروخ مضاد للدروع، وأربع دشم ومقتل من بداخلها من عناصر، وتدمير ما فيها من سلاح بأربعة صواريخ مضادة للدروع.

وذكرت أن مقاتليها دمروا أيضًا عربة نقل جنود مصفحة على محور الحماميات بقذائف مدفع الهاون، إضافةً إلى تدمير سيارة بيك آب عسكرية مليئة بالجنود على محور الحويز بصاروخ مضاد للدروع.

وبحسب “الجبهة الوطنية” فإنها استهدفت غرفة العمليات المشتركة لقوات الأسد وروسيا في قاعدة بريديج في ريف حماة الشمالي بصواريخ الغراد.  (عنب بلدي)

قتلى وجرحى لقوات الأسد خلال هجوم جديد لـ”داعش” بريف ديرالزور:

قُتِلَ عدد من عناصر قوات الأسد، وأصيب آخرون بجروح، إثر هجوم لتنظيم “داعش” على مواقعهم في بادية “الميادين” بريف دير الزور الشرقي، فجر أمس الأحد.

وذكرت مواقع إعلامية تابعة لتنظيم “داعش” أنّ خلايا التنظيم شنّت فجر أمس الأحد، هجوماً مباغتاً استهدف مواقع تابعة لقوات الأسد في منطقة بادية الميادين بريف ديرالزور الشرقي.

وبحسب إعلام “داعش” فإنّ الهجوم تسبّب بمقتل وجرح عددٍ من قوات الأسد، فضلاً عن استيلاء عناصر التنظيم على عددٍ من الأسلحة و السيارت المحمّلة بالرشاشات.

وتقول المصادر ذاتها إنّ تنظيم “داعش” مستمر بالهجوم على مواقع قوات الأسد في باديتي دير الزور وحمص شرقي سوريا، ضمن ما أسماها التنظيم بـ”غزوة الاستنزاف”، مشيرة إلى أنّ “داعش” استطاع منذ بداية الشهر الجاري، قتل أكثر من 30 عنصراً لقوات الأسد بينهم ضابطان . (شبكة المحرر)

بينها راجمة صواريخ.. تركيا ترسل تعزيزات جديدة إلى حماة:

وصلت تعزيزات عسكرية للقوات التركية إلى نقطة المراقبة التركية في قرية شير مغار بريف حماة الغربي، صباح اليوم الاثنين
وقال مراسل بلدي نيوز في حماة، "إن مجموعة من السيارات العسكرية التركية دخلت صباح اليوم إلى الأراضي السورية عبر معبر كفرلوسين على الحدود السورية التركية، وتوجهت إلى النقطة التركية الواقعة في قرية شير مغار بجبل شحشبو بريف حماة الغربي".
وأضاف مراسلنا "إن التعزيزات تكونت من 12 آلية عسكرية من بينها مدرعات ومصفحات وناقلات جند وآليات هندسية ترافقها سيارات عسكرية تتبع لفصائل المعارضة، كما أكد أن التعزيزات احتوت وللمرة الأولى راجمة صواريخ".
وكانت معسكرات تتبع لقوات النظام كررت استهدافها مؤخراً لنقطتي المراقبة التركية في شير مغار ومورك، ما تسبب بوقوع جرحى استدعت دخول مروحيات تركية للإخلاء، بالإضافة إلى نشوب حريق في عدة آليات داخل النقطة نتيجة القصف. (بلدي نيوز)
الشرطة العسكرية” تلقي القبض على خلية لزرع العبوات الناسفة بريف حلب:

أعلنت “إدارة الشرطة العسكرية” التابعة للجيش الوطني، إلقاء القبض على خلية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية”، هدفها زرع العبوات الناسفة وتفجيرها في مناطق سيطرة “الجيش الوطني”، لزعزعت الأمن والاستقرار في المنطقة.

وفي تسجيل مصوّر بثته قناة “المكتب الإعلامي لإدارة الشرطة العسكرية”، عرضت اعترافات لشخص يدعى “شيار كل خلو”، قالت الشرطة العسكرية إنه تلقى أوامر من “قسد” للقيام بأعمال تخريبية وتفيذ تفجيرات في مراكز المدن والأسواق الشعبية المكتظة بالمدنيين.

وأضاف التسجيل أن “خلو” المنحدر من قرية “الجلمة” التابعة لجنديرس في ريف عفرين، أُلقي القبض عليه أثناء قيامه بزرع عبوة متفجرة على جانب أحد الشوارع الرئيسية في المنطقة.

وفي التسجيل المصور، قال “خلو” إن “قسد” عرضت عليه أموالاً كثيرة مقابل تنفيذ التفجيرات، مضيفاً أنها هددته بقتل أطفاله في حال رفضه. (حلب اليوم)

المواقف والتحركات الدولية:

روسيا تستعجل حلاً لسورية مع أميركا من بوابة إسرائيل:

من المنتظر أن يشكل المؤتمر الذي يعقد في القدس المحتلة اليوم الإثنين بين مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون وأمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف، ومستشار الأمن القومي الإسرائيلي أيضاً مئير بن شبات، محطة فارقة في تاريخ الأزمة السورية. وتأمل موسكو في تحقيق اختراقات تنهي الاستعصاء الميداني والسياسي الحاصل، وتسعى إلى دعم مبادرتها القاضية بعودة اللاجئين وإعادة الإعمار. وواضح أن اجتماع القدس المحتلة بين باتروشيف وبولتون يسعى إلى رسم خرائط نفوذ جديدة، تبحث في مستقبل الوجود الأميركي شرقي الفرات وفي قاعدة التنف الاستراتيجية جنوبي شرقي سورية قرب المثلث الحدودي مع الأردن والعراق.
وبعد نحو أربع سنوات على تدخلها العسكري المباشر لدعم نظام بشار الأسد، باتت روسيا، التي استطاعت قلب التوازنات على الأرض في شكل واضح، غير قادرة على دعم النظام لتحقيق أي تقدم ميداني جديد في شرقي سورية وشمالها أو إدلب. والمنطقة الأولى محكومة بتفاهمات مع الجانب الأميركي الداعم لـ"قوات سورية الديمقراطية" (قسد)، التي تشكل "وحدات حماية الشعب" الكردية عمودها الفقري، وتشكل نحو ثلث مساحة سورية، وتنتج أكثر من 90 في المئة من النفط ونصف الغاز الطبيعي وفيها أكبر محطة لإنتاج الكهرباء في سورية على نهر الفرات، بالإضافة إلى أنها مصدر المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، مثل الحبوب والقطن. وأظهر مقتل المئات من المرتزقة الروس وقوات النظام والمليشيات الإيرانية، في فبراير/شباط 2018، جدية واشنطن وحلفائها برسم حدود بالنار والدم لمنع تقدم النظام وعبور نهر الفرات باتجاه الشرق. (العربي الجديد)

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع