..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

سقوط أربع مناطق في ريف حماة بيد النظام .. ناشطون يتهمون "تحرير الشام" بتسليمها

أسرة التحرير

9 مايو 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 544

سقوط أربع مناطق في ريف حماة بيد النظام .. ناشطون يتهمون

شـــــارك المادة

سيطرت ميلشيات الأسد على أربع مناطق في ريف حماة الشمالي الغربي، بعد انسحاب مقاتلي هيئة تحرير الشام منها دون قتال.

وأفادت مصادر عسكرية داخل فصائل الثورة، أن قوات النظام سيطرت على "قلعة المضيق" شرقي سهل الغاب، ومنطقة الكركاب، وتل الهواش بالإضافة إلى منطقة الشيخ إدريس شمالي غربي حماة.

من جهة أخرى، ذكرت شبكات موالية أن قوات النظام تقدمت أيضاً إلى منطقتي "التوينة والشريعة" في الجبهة نفسها.

وكانت ميلشيات الأسد قد تمكنت أمس الأربعاء من فرض سيطرتها على بلدة "كفرنبودة" في ريف حماة، دون مقاومة حقيقية من الفصائل.

وفي سياق متصل حمّل ناشطون هيئة تحرير الشام مسؤولية تقدم قوات النظام في ريف حماة، متهمين إياها بتسليم تلك المناطق دون إطلاق أي طلقة للدفاع عنها.

وقال الباحث والكاتب "أحمد أبازيد" في تغريدة له على تويتر :" القلعة وبلدتها كانت من أوائل حواضن الثورة المسلحة، سقطت دون مقاومة بعد سقوط كفرنبودة أمس" وأضاف: "قبل أشهر فقط حاصرت #هتش قلعة المضيق وهجّرت منها ومن سهل الغاب مقاتلي أحرار الشام والجيش الحر".

وكانت "هيئة تحرير الشام" قد شنت -مطلع العام الجاري- حملة عسكرية على فصيل "حركة أحرار الشام" في سهل الغاب، وتمكنت من حل الحركة في منطقة "سهل الغاب وجبل شحشبو" واستولت على السلاح الثقيل الذي كان بيد "أحرار الشام"، كما تسلمت نقاط الرباط والأعمال العسكرية في المنطقة بما فيها قلعة المضيق.

وتتمتع قلعة المضيق والمناطق المحيطة بأهمية إستراتيجية وعسكرية، إذ تطل على مناطق سهل الغاب وخان شيخون والسقيلبية.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع