..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

نشرة أخبار الجمعة- لجنة الحج السورية تحدد شروط التسجيل للموسم الحالي، وموسكو تدعو إلى وقف الضربات الإسرائيلية ضد سوريا -(8-2-2019)

أسرة التحرير

8 فبراير 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 147

نشرة أخبار الجمعة- لجنة الحج السورية تحدد شروط التسجيل للموسم الحالي، وموسكو تدعو إلى وقف الضربات الإسرائيلية ضد سوريا -(8-2-2019)

شـــــارك المادة

عناصر المادة

الوضع الإنساني:

لجنة الحج السورية تعلن شروط التسجيل لموسم 2019

حددت لجنة الحج العليا السورية شروط التسجيل لموسم 1440/2019 وفق بيان صادر عنها أمس الخميس.

وأوضح البيان أن من شروط التسجيل أن يكون المتقدِّمُ مسلماً يحمل جواز سفر سوري، وأن يمتلك القدرة الصحية على أداء المناسك بمفرده وعلى مسؤولية رئيس المجموعة؛ أو يُـلـزم بمرافق مقبول ضمن الشروط.

كما اشترط البيان أن تصطحبَ المرأة محرَماً شرعياً معها لمن كانت دون 45 سنة أي مواليد 01/04/1974 وما بعد ولا يُسمح بعصبة النساء لمن حجّت سابقاً.

وبحسب الشروط المذكورة أيضاً: فيشترط على المتقدم ألا يكون قد حجَّ في أحد الأعوام الخمسة الماضية؛ ويُستثنى مَنْ كان محرماً لوالدته أو زوجته، وفي هذه الحالة يُسدّد المرافق بحسب قرار وزارة الحج السعودية مبلغاً 2000 ريال سعودي ضمن المسار الإلكتروني (رسوم الحج المتكرر) إضافةً على الكلفة الأساسية للحج.

وحددت اللجنة الأعمار المقبولة للتسجيل الأولي، إذ يقبل تسجيل الطلب لم أتم الخامسة والعشرين من عمره.، أي من مواليد نيسان 1994م وما قبل.

وأشارت إلى أن تحديد المقبولين سيكون وفق الطريقتين التاليتين: 1- أصحاب الطلبات الأكبر سناً وذلك لنسبة 65% من حصة الحجاج السوريين، 2- القرعة حسب الأعوام لمواليد صاحب الطلب وذلك لنسبة 35% من حصة الحجاج السوريين.

أما الأوراق المطلوبة فهي جواز سفر سوري صالح لتاريخ 1 شباط 2020، وصور شخصية ملونة ذات خلفية بيضاء، وإثبات صلة القرابة ضمن الطلب، مشيرة إلى أنه لن تقبل لصاقات التمديد في جواز السفر.

المواقف والتحركات الدولية:

صحيفة أمريكية تكشف موعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا:

تستعد الولايات المتحدة لسحب جميع قواتها من سوريا بحلول نهاية أبريل/ نيسان المقبل وفقاً لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين سابقين وحاليين أن الجيش الأمريكي يستعد لسحب جميع قواته من سوريا بحلول نهاية أبريل المقبل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الانسحاب سيتم "حتى إن لم تتوصل إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى اتفاق لحماية الشركاء الأكراد بالمنطقة من التعرض لأي هجوم حين مغادرتها".

وأضاف المسؤولون (لم تذكر أسماءهم) أنه في الوقت الذي يستعد فيه المقاتلون المدعومون من الولايات المتحدة للاستيلاء على المعاقل الأخيرة لتنظيم "داعش" في سوريا، خلال الأيام المقبلة، يحوّل الجيش الأمريكي اهتمامه نحو سحب قواته في الأسابيع القادمة.

الخارجية الروسية: يجب وقف الضربات الإسرائيلية ضد سوريا:

شددت وزارة الخارجية الروسية على ضرورة وقف الضربات الإسرائيلية التي تستهدف سوريا.

وأكد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، اليوم الجمعة، أنه يجب على إسرائيل وقف الضربات التعسفية ضد سوريا.

وقال فيرشينين، في مقابلة مع وسائل إعلام روسية: "فيما يتعلق بالغارات الإسرائيلية الأخيرة، قلنا إنه ينبغي وقف مثل هذه الضربات التعسفية على الأراضي السورية" على حدّ تعبيره.

كما حذر من أن تزيد الضربات الإسرائيلية من زعزعة استقرار الوضع، وأضاف: "لا ينبغي لأحد أن يفعل في سوريا ما يتجاوز نطاق أهداف مكافحة الإرهاب".

آراء المفكرين والصحف:

جبران باسيل وورقة اللاجئين السوريين

الكاتب: بشير البكر

من يستعد تصريحات باسيل على مدار السنوات الماضية يستنتج أن وجود اللاجئين السوريين في لبنان يشكل خطرا على مستقبل التعايش، وهم قنبلة موقوتة ستنفجر لتدمّر الصيغة اللبنانية الحالية القائمة على التوازنات الطائفية. هذا إذا اعتبرنا أن باسيل يرمي من مقولة النسيج الاجتماعي التوطين، وهذا بعبعٌ يلوّح به زعماء سياسيون في لبنان، وسبق لهم أن أشهروا هذا الخوف في وجه الفلسطينيين الذين نفخوا أعدادهم حتى تتضخم المخاوف في ذهن الرأي العام، ثم تبين في الإحصاءات أن عددهم لا يتجاوز نصف الرقم المعلن، ولم يتم تجنيس سوى فئات قليلة منهم. وسواء قاس الوزير أثر تصريحه الأخير، أم أنه أطلقه من دون حساب، فإن سمعة اللاجئين السوريين باتت على لسان باسيل، واستمر يلوكُها بمناسبة ومن غير مناسبة، حتى وصل به التحامل إلى حد تحريض العالم من أجل الضغط على اللاجئين للعودة إلى سورية، من باب وقوفه إلى جانب النظام السوري الذي يلعب ورقة اللاجئين، من باب طلب مساعدات دولية لإعادة الإعمار، وزج الشباب في القتال ضمن قواته ضد الفصائل المسلحة. والغريب أن الائتلاف وهيئة التفاوض يصمّان الآذان عن تطاول باسيل، ولا يحرّكان ساكنا، وفي أيديهم كل الأسباب القانونية لتحريك دعوة قضائية ضد وزير الخارجية اللبناني أمام المحاكم الدولية لحقوق الإنسان، ذلك أن اللجوء واحترام كرامة اللاجئين محفوظان في الاتفاقيات الدولية

يصدر جبران باسيل عن مزاج عنصري، شائع في لبنان منذ زمن طويل. ويتحول هذا العارض المرضي من حين إلى آخر. في الماضي غير البعيد، كان الفلسطيني وأبناء الطوائف الأخرى هم الهدف، وانضاف إليهم اللاجئون السوريون. ويلعب باسيل هذه الورقة، وهو يدرك مردودية الشعبوية، فالرجل الذي وصل إلى منصب وزير خارجية في لبنان من دون كفاءة سياسية، فقط لكونه صهر الرئيس ميشال عون، يذهب بنظره نحو البعيد، ولا يقبل أقل من وراثة الجنرال الذي جاء إلى الحكم على جناح تحالفه مع حزب الله، حليف دمشق التي نفته خارج بلده قرابة 15 عاما، وعاد من باب تقديم الولاء والطاعة

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع