..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

انزعاج إسرائيلي من موقف ترامب حول الوجود الإيراني في سورية، وترمب: نريد حماية الأكراد حتى مع سحب قواتنا من سوريا

أسرة التحرير

3 يناير 2019 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 100

انزعاج إسرائيلي من موقف ترامب حول الوجود الإيراني في سورية، وترمب: نريد حماية الأكراد حتى مع سحب قواتنا من سوريا

شـــــارك المادة

عناصر المادة

ترمب: نريد حماية الأكراد حتى مع سحب قواتنا من سوريا

كتبت صحيفة الشرق الأوسط في العدد 14646 الصادر بتاريخ 3-1-2019 تحت عنوان: (ترمب: نريد حماية الأكراد حتى مع سحب قواتنا من سوريا)

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم (الأربعاء)، أن الولايات المتحدة ستنسحب من سوريا «على مدى فترة من الوقت»، وأنها تريد حماية المقاتلين الأكراد حتى مع سحب القوات الأميركية من هناك.

وأضاف ترمب في اجتماع حكومي في البيت الأبيض أنه لم يحدد أبدا أربعة أشهر جدولا زمنيا للانسحاب، الذي كان قد أعلنه الشهر الماضي

إلى ذلك، أعلن النظام السوري اليوم، انسحاب نحو 400 عنصر من «وحدات حماية الشعب الكردية» من منطقة منبج شمال البلاد، بعد أيام على انتشار قواته فيها تلبية لدعوة الأكراد لمواجهة تهديدات تركيا بشن هجوم ضدهم.

وقالت وزارة الدفاع السورية في بيان: "المعلومات تفيد بأن ما يقارب 400 مقاتل كردي غادروا منبج حتى الآن».

وأضافت أن ذلك جاء «تنفيذاً لما تم الاتفاق عليه لعودة الحياة الطبيعية إلى المناطق في شمال الجمهورية العربية السورية».

وعرضت الوزارة لقطات فيديو لعشرات العربات تسير على طريق غير ممهد وتحمل مقاتلين مسلحين بعضهم يلوح بعلم «وحدات حماية الشعب» التي يقودها الأكراد وشريكتها وحدات حماية المرأة.

ووحدات حماية الشعب هي العضو الأقوى في تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» الذي دعمته الولايات المتحدة في حملة على تنظيم داعش، وساعدته على السيطرة على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا.

وخشية هجوم تهدد تركيا بتنفيذه بعد انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، طلبت وحدات حماية الشعب من قوات النظام السوري الانتشار في المنطقة حول منبج.

ولم يصدر تعليق حتى الآن من «وحدات حماية الشعب» أو «قوات سوريا الديمقراطية» بشأن الانسحاب أو عدد المقاتلين الذين قد يبقون في منبج.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب منظمة إرهابية على صلة بحزب العمال الكردستاني المسلح المحظور في تركيا. ونفذت تركيا عمليات داخل سوريا دعما لمسلحين من المعارضة السورية لطرد «الوحدات» من الحدود.

ونتيجة لإحدى تلك العمليات، سيطرت قوات مدعومة من تركيا على منطقة متاخمة لمنبج منذ 2016، وطالبت أنقرة مرارا بانسحاب «وحدات حماية الشعب» من المنطقة إلى الضفة الشرقية لنهر الفرات.

انزعاج إسرائيلي من موقف ترامب حول الوجود الإيراني في سورية

كتبت صحيفة العربي الجديد في العدد 1585 الصادر بتاريخ 3-1-2019 تحت عنوان: (انزعاج إسرائيلي من موقف ترامب حول الوجود الإيراني في سورية)

خرجت مواقف إسرائيلية غاضبة ضد تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب، خلال اجتماعه، أمس الأربعاء، بوزرائه في البيت الأبيض، والتي دافع فيها عن حق إسرائيل بالعمل بكل حرية في سورية، قبل أن يعتبر أن إيران في وضع يمكنها من التصرف بحرية في سورية.

وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت"، اليوم الخميس، أن حالة من الذهول أصابت المسؤولين الإسرائيليين من تصريحات ترامب المفاجئة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله: "بكل بساطة ترامب ليست لديه معلومات حول كل ما يجري في سورية، ولا يعي خطورة التمركز الإيراني هناك".

وأضاف المصدر "أنا ببساطة في صدمة كبيرة مما قاله ترامب، لكن مصدر عزائنا الوحيد أنه لا يعترض على العمليات التي نقوم بها في سورية، وأنه قال إن إسرائيل تعرف كيف تدافع عن نفسها. وفي كل الأحوال، فإن تصريحات الرئيس الصادمة لن تغير شيئاً، وسنواصل العمل بتصميم ضد كل مظاهر التمركز الإيراني في سورية".

وتوقف المصدر أمام أقوال ترامب، التي بدت وكأنها تبرير لقراره بإخراج القوات الأميركية من سورية، إذ قال الرئيس الأميركي: "إيران بإمكانها أن تعمل ما يحلو لها في سورية، لكن من أجل تحري الدقة والحقيقة، هي تقوم أيضاً بإخراج مقاتليها من هناك وتقوم بإخراج قواتها من اليمن. إيران تحاول البقاء. الإيرانيون كانوا يريدون السيطرة على كل المنطقة، لكنها الآن دولة مختلفة تماماً".

ويذكر أن رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، أمير هايمان، وجّه انتقادات مباشرة للتوجهات "الانعزالية" لترامب، التي أملت عليه قراره الأخير بسحب القوات الأميركية من سورية.

وقال هايمان، مساء أول أمس، أمام المؤتمر السنوي الذي نظمته صحيفة "كالكيلست" الاقتصادية الإسرائيلية، إن سلوك ترامب يشجع إيران على التمركز في العراق وسورية.

مقتل 6964 مدنياً بسورية في 2018

كتبت صحيفة الأنباء الكويتية في العدد 15422 الصادر بتاريخ 3-1-2019 تحت عنوان: (مقتل 6964 مدنياً بسورية في 2018)

أحصت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» مقتل ما لا يقل عن 6 آلاف و964 مدنيا في عام 2018 على يد أطراف النزاع الرئيسة في سورية.

وحسب تقرير للشبكة، فإن قوات النظام السوري مسؤولة عن قتل 4 آلاف و162 مدنيا، بينهم 713 طفلا و562 سيدة، فيما قتلت القوات الروسية 467 مدنيا، بينهم 169 طفلا، و51 سيدة.

وأضاف التقرير ان قوات التحالف الدولي قتلت 417 مدنيا، بينهم 175 طفلا و90 سيدة. بينما قتل 478 مدنيا، بينهم 89 طفلا و42 سيدة، على يد التنظيمات المتشددة، وقتل منهم تنظيم «داعش» 446 مدنيا بينهم 82 طفلا.

وأوضح التقرير ان منظمة «ي ب ك - بي كا كا» قتلت 285 مدنيا، بينهم 29 طفلا و26 سيدة. فيما قتلت فصائل في المعارضة المسلحة 48 مدنيا، بينهم 14 طفلا و7 سيدات.

ووثق التقرير مقتل 1107 مدنيين، بينهم 247 طفلا و145 سيدة، على يد جهات أخرى مجهولة.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

استطلاع الرأي

برأيك، كيف ستنتهي تهديدات الضربة الأمريكية المرتقبة ضد النظام؟

نتيجة
..
..