..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

وفد أردني إلى دمشق تمهيداً لفتح معبر نصيب الحدودي

أسرة التحرير

4 أغسطس 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1817

وفد أردني إلى دمشق تمهيداً لفتح معبر نصيب الحدودي

شـــــارك المادة

يعتزم مسؤولون أردنيون زيارة سوريا خلال الأيام القادمة، لبحث إعادة فتح معبر نصيب الحدودي، وفقاً لما أوردته وسائل إعلام أردنية.

وأفاد موقع الوقائع الأردني، بأن وفداً زراعياً أردنياً سيزور دمشق، الاثنين المقبل، للتعرف على احتياجات السوق السوري تمهيدا للافتتاح المحتمل لمعبر نصيب الحدودي.

ونقل الموقع عن نقيب تجار مصدري الخضار والفواكه، سعدي أبو حمّاد، تأكيده أن الزيارة تأتي استجابة لدعوة تلقاها من جمعية اتحاد المصدرين السوريين، بهدف "تنسيق الجهود"، قبل الافتتاح المتوقع لمعبر "نصيب".

من جهة أخرى، قال أمين عام وزارة النقل، المهندس أنمار الخصاونة، إنه سيعقد الأسبوع المقبل لقاء يضم كافة الأطراف المحلية المعنية بالنقل إلى سورية.

ونقلت وكالة "عمون" الأردنية عن الخصاونة قوله، "إن هذا اللقاء سيتبعه ترتيب اجتماع آخر مع الجهات النظيرة من الطرف السوري، لبحث الأمور المتعلقة باستئناف حركة النقل بكافة أشكالها"،مؤكدا في الوقت ذاته جاهزية الأردن لذلك فور الطلب خطيا من الطرف السوري بعد فتح المعابر.

وكان وزير في حكومة النظام السوري، علي حمود، قال -في تصريحات صحفية سابقا- إن الطريق إلى المعبر الحدودي مع الأردن جاهز للاستخدام، وإن دمشق تدرس إمكانية فتحه، غير أن نظام الأسد لم يتلق بعد طلبا من الأردن بفتح المعبر.

وكانت قوات الأسد -وبدعم روسي وإيراني- قد سيطرت على المعبر الحدودي، في 6 من تموز الماضي، خلال الحملة العسكرية التي شنتها على مناطق الثوار في محافظة درعا جنوبي سوريا،

ويحظى معبر نصيب بأهمية سياسة بالنسبة للنظام السوري، إذ تمهد السيطرة عليه لعودة العلاقات مع الأردن، كما يحظى بأهمية اقتصادية كبيرة كونه متنفس لتخفيف الحصار المفروض على النظام، ومنفذ لتصدير بضائعه.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع