..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

صحيفة: مقاتلات بريطانية قصفت قوات تابعة للنظام السوري في البادية

أسرة التحرير

2 يوليو 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 365

صحيفة: مقاتلات بريطانية قصفت قوات تابعة للنظام السوري في البادية

شـــــارك المادة

قالت صحيفة "التايمز" البريطانية إن مقاتلات حربية تابعة للقوات الجوية الملكية البريطانية استهدفت قوات داعمة لنظام الأسد جنوبي سوريا، قرب نقطة التقاء الحدود السورية الأردنية العراقية.

وأوضحت الصحيفة، في خبر نشرته أمس، أن سلاح الجو الملكي البريطاني قصف الشهر الماضي قوات داعمة للأسد، عقب اشتباكات وقعت بالقرب من قاعدة تدريب بريطانية في منطقة صحراوية جنوبي سوريا، مشيرة إلى أن الاشتباكات المذكورة أدت لمقتل ضابط للنظام وإصابة 7 آخرين.

ولفتت وزارة الدفاع البريطانية إلى أن قوات التحالف الدولي، استُهدِفت بنيران معادية في 21 يونيو/حزيران الماضي، ما دفعها إلى سحب قواتها لعدم تصعيد التوتر، وأضافت: "لكن إطلاق النار استمر من موقع معين؛ ما دفع طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني وكإجراء للدفاع عن النفس، إلى قصف الموقع المذكور بصواريخ "بيفواي الرابعة" الموجهة وتحييد الموقع المذكور" وفقاً لما ذكرته الصحيفة.

وكانت وسائل إعلامية موالية قد أكدت -في وقت سابق- مقتل ضابط برتبة ملازم في صفوف قوات النظام وإصابة آخرين، إثر غارة جوية للتحالف على نقطة تابعة للنظام في ريف حمص الشرقي.

وقالت وكالة سانا الرسمية، إن الهجوم استهدف منطقة الهلبة جنوب مدينة تدمر ب20كم وأسفر عن مقتل جندي وإصابة آخرين، فيما نقلت وكالة سبوتنيك عن قائد ميداني في قوات النظام، أن الهجوم استهدف نقطة عسكرية تابعة للنظام في جبل الغراب شرق مدينة تدمر بحوالي 150 كم بالقرب من الحدود السورية العراقية، ما أدى الى استشهاد ضابط برتبة ملازم وإصابة عسكري بجروح طفيفة.

وأضافت سبوتنيك -نقلاً عن مصادر ميدانية- أن القصف الأمريكي جاء بعد تصدي قوات النظام لثلاث عربات أمريكية كانت تتقدم باتجاه إحدى نقاط النظام عند منطقة الهلبة جنوب شرق تدمر.

وكان طيران التحالف الدولي قد استهدف مؤخراً أحد المواقع العسكرية الاستخباراتية في بلدة الهري جنوب شرق البوكمال ما أدى إلى مقتل أكثر من 60 عنصراً للنظام وميلشيا الحشد الشعبي التي كانت متمركزة في الموقع.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع