..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

الجيش الحر يأسر جنوداً للأسد على الحدود التركية

العربية نت

23 مارس 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1039

الجيش الحر يأسر جنوداً للأسد على الحدود التركية

شـــــارك المادة

أفاد مراسل "العربية" على الحدود التركية - السورية بأن مجموعة من الجيش السوري الحرّ هاجمت صباح اليوم الجمعة حاجز سكة القطار، لقوات الجيش النظامي السوري، بالقرب من قرية "بداما" على الحدود بين البلدين.

 

وأسفر الهجوم حسب ما أكدته مصادر الجيش الحر، عن مقتل عنصرين وأسر 17 جندياً، إضافة إلى ضابطين أحدهما جريح. وأضاف المصدر أن مجموعة الجيش الحر استولت على كامل عتاد الحاجز العسكري بما فيها الذخائر.

وأكد المقدم خالد يوسف الحمود، عضو اللجنة الإعلامية للجيش السوري الحر، في حديث لقناة "العربية" أن عناصر الجيش الحر نفذوا "عملية نوعية" ضد حاجز تابع لجيش النظام في قرية بداما التابعة لجسر الشغور وقتلوا جنديين من جيش النظام وأسروا آخرين.
مقتل طفلين

ومن جانبها أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بمقتل 33 شخصا بينهم طفلان اليوم بنيران الجيش النظامي في المدن السورية المختلفة، كما أفادت لجان التنسيق المحلية بوقوع قصف عنيف على بلدة عزاز في ريف حلب كما سُجل إطلاق نار على طريق مطار حلب الدولي.

أما في حرستا بريف دمشق فسجل إطلاق نار كثيف في حيي الثغرة والبستان، كما أطلقت النار على المتظاهرين وطوقت قوات النظام مساجد البلدة، وترافق ذلك مع انتشار أمني مكثف.

وفي حمص تشهد معظم الأحياء القديمة قصفاً عنيفاً منذ الصباح بقذائف الدبابات والهاون مع تحليق كثيف للطيران.

وفي درعا سُمع إطلاق نار كيف ومستمر من جسر الضاحية والمنشية على المنازل، وترافق ذلك مع استنفار أمني في الثكنات العسكرية.

أما في إدلب فأفادت لجان التنسيق بتعرض منطقة خان شيخون لقصف بمدرعات الجيش النظامي، وفي اللاذقية أفيد بفرض القوات النظامية حصاراً على المساجد التي تنطلق منها التظاهرات.
استياء من تعذر وصول الإغاثات

سياسياً، ومن جانبها عبّرت فاليري آموس، مسؤولة المساعدات الإنسانية في الأمم المتحدة، عن استيائها لعدم تمكّن وكالات الإغاثة الوصول الى جميع المناطق لتوزيع المساعدات على المحتاجين في سوريا.

وقالت آموس في بيان إن الوضع في سوريا يزداد سوءاً مع استمرار القتال والعنف في مختلف المدن، بما فيها العاصمة دمشق، مشيرة إلى أن فرق الإغاثة لا يمكنها في الوقت الحالي سوى تنفيذ أنشطة محدودة لتقديم الطعام والمساندة الصحية
وذلك بسبب انعدام الأمن وضيق الإمكانيات المتاحة للمنظمات الإنسانية للوصول الى المحتاجين.
 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع