..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

جيش الإسلام يوضح حقيقة ما جرى في القلمون (بيان)

جيش الإسلام

23 إبريل 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 3648

جيش الإسلام يوضح حقيقة ما جرى في القلمون (بيان)

شـــــارك المادة

كشف جيش الإسلام في بيان له اليوم، حقيقة ماجرى في القلمون الشرقي، والظروف التي دفعت الفصائل الثورية للخروج من المنطقة.

وأوضح البيان أن المنطقة المحررة من القلمون الشرقي ساقطة عسكرياً ومرصودة نارياً، بواقع إحاطتها من قبل قطعات النظام العسكرية، وفصلها عن غيرها من المناطق المحررة، مضيفاً: " كان لتنظيم الدولة دور كبير في استنزاف المقاتلين على مدار ثلاثة سنوات بتواطؤ دولي".

وأشار البيان إلى أن النزيف المستمر لأعداد المجاهدين على جبهات النظام وداعش أنهك الفصائل الثورية في المنطقة، بحيث لم يبق سوى 1200 مقاتل موزعين على مساحات واسعة في سلاسل الجبال وأطراف المدن المحررة، كما لفت إلى الدور السلبي الذي مارسته الحاضنة الشعبية والذي حال دون فتح معارك لفك الحصار عن الغوطة طوال الفترة الماضية.

وعن تفاصيل الاتفاق الأخير، أشار جيش الإسلام إلى أن الجانب الروسي هدد بسحق المنطقة في حال عدم الخروج أو الانخراط في صفوف النظام لقتال تنظيم الدولة، كما أوضح أن الروس اشترطوا على القيادة الموحدة تسليم الأسلحة الثقيلة، لافتاً إلى أن حصة جيش الإسلام منها كانت 8 دبابات وآليات جرى عطبها قبل تسليمها إلى النظام، وأضاف: "قام النظام بمضاعفة أعداد السلاح المسلم في محاولة لتحقيق نصر إعلامي والترويج لأكاذيبه من خلال أقلام مأجورة ومواقع محسوبة على الثورة".

البيان:

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع