..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

جيش الإسلام ينفي استهداف أحياء دمشق، ويهدد نظام الأسد

جيش الإسلام

7 إبريل 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1547

جيش الإسلام ينفي استهداف أحياء دمشق، ويهدد نظام الأسد

شـــــارك المادة

نفى جيش الإسلام استهداف أي منطقة في العاصمة دمشق أو أي حي من أحيائها السكنية، محملة نظام الأسد مسؤولية استهدافها واتهام المعارضة بها.

وأوضح الجيش في بيان رسمي له اليوم أن النظام يتعمد استهداف الأحياء الخاضعة لسيطرته في العاصمة دمشق لتبرير الهجمة الوحشية التي يشنها على مدينة دوما.

وأكد البيان حرص جيش الإسلام على تجنيب المدنيين المزيد من سفك الدماء، مؤكداً في الوقت ذاته على التمسك بالأرض والمبادئ والثوابت الثورية، ومنها رفض اتفاق التهجير القسري من دوما، الذي يندرج ضمن خطة التغيير الديموغرافي في المنطقة، حسب البيان.

ولفت البيان إلى أن النظام استهدف مدينة دوما اليوم وأمس بأكثر من 250 غارة جوية إضافة إلى الصواريخ شديدة الانفجار وقذائف المدفعية والبراميل المتفجرة.

كما أكد البيان أن جيش الإسلام لا يدعو للحرب ولا يرغب بها، إلا أنه جاهز لها إن فرضت عليه، مهدداً قوات الأسد بأنها سترى منه ما يسوؤها.

وصعدت قوات النظام قصفها يوم أمس الجمعة بمختلف أنواع الأسلحة على مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بعد أن شهدت المدينة هدوءاً خلال الفترة الماضية نتيجة المفاوضات بين روسيا وجيش الإسلام التي لم تصل إلى نتيجة فيما يبدو، ما دعا قوات النظام إلى استئناف حملتها الشرسة على المدينة، حيث أحصى ناشطون عشرات الغارات الجوية، ومئات الصواريخ وقذائف المدفعية أمس الجمعة، خلفت أكثر من 40 شهيداً وعشرات الشهداء والجرحى.

وأصيب العشرات جراء استهداف قوات النظام لمنازل المدنيين في مدينة دوما بالغوطة الشرقية بالغازات السامة ظهر اليوم السبت.

وأفادت تنسيقية مدينة دوما بوقوع 15 حالة اختناق في صفوف المدنيين كحصيلة أولية جراء استهداف مدينة دوما بالغازات السامة.

كما سقطت عشرات القذائف اليوم على عدة أحياء في العاصمة دمشق، ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المدنيين، وعادة ما يستهدف النظام تلك الأحياء ويتهم المعارضة بالمسؤولية عن ذلك.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع