..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


اخبار الثورة

انخفاض حدة القصف في الغوطة بالتزامن مع "مفاوضات" بين فيلق الرحمن والأمم المتحدة

أسرة التحرير

18 مارس 2018 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 791

انخفاض حدة القصف في الغوطة بالتزامن مع

شـــــارك المادة

شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية هدوءاً حذراً وانخفاضاً ملحوظاً في حدة القصف بالتزامن مع مفاوضات يجريها فيلق الرحمن، قال إنها "تضمن سلامة المدنيين وحمايتهم".

وأعلن المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن "وائل علوان" إن الفيلق يجري مفاوضات مع الأمم المتحدة بهدف إدخال المساعدات للمدنيين ووقف إطلاق النار إضافة على إخراج المصابين والمرضى للعلاج خارج الغوطة.

وقال علوان في تغريدة على حسابه الرسمي في تويتر: "وقف إطلاق النار وتأمين المساعدات للمدنيين وإخراج الحالات المرضية والمصابين بضمانة أممية هي أبرز نقاط مباحثات قيادة فيلق الرحمن مع وفد من الأمم المتحدة يجري الترتيبات لمفاوضات جادة تضمن سلامة المدنيين وحمايتهم".

يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين فصائل الثوار وقوات النظام والمليشيات المساندة لها، حيث سيطرت اليوم على بلدة سقبا بعد قصف ومعارك عنيفة.

كما استهدفت قوات النظام مدن دوما وعين ترما وعربين بقذائف المدفعية الثقيلة إضافة إلى البراميل المتفجرة والصواريخ، دون ورود أنباء عن ضحايا حتى الآن. 

وتشهد الغوطة الشرقية مجازر يومية ترتكبها قوات النظام والمليشيات المساندة لها التي تستخدم سياسة الأرض المحروقة بغية سيطرتها على المنطقة بعد أن قسمتها إلى ثلاثة أقسام: دوما وحرستا والقطاع الأوسط الذي يضم مدن عربين وسقبا وعين ترما وعدداً من القرى الأخرى.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع