..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

مؤتمر جنيف2 أم مؤتمر الجيف النتنه

مهدي الحموي

24 نوفمبر 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5477

مؤتمر جنيف2 أم مؤتمر الجيف النتنه
020.jpg

شـــــارك المادة

إن الذي دعى للمؤتمر وللتمهيد للمؤتمر هو موسكو المعادية لثورتنا باسم الوسيط الذي يقوم بعمل إنساني إنساني، والروس هم قتلة مليون أفغاني وقتلة ومحتلي الشيشان، وقد نقل لي شفوياً أنهم زنوا ببنت أمام أبيها وأخيها وهم مكبلين من قبل قائد عسكري ونائبه ثم ربطوها لدبابتين وشقوها لنصفين فمن أين لهم الشفقة علينا وهم يجرمون بحق شعبهم.

 

ومنذ أول ثورتنا وهم يرسلون خبراء قمع حرب العصابات والسلاح ويدافعون سياسياً عن النظام في كل مناسبة بل وكل يوم لهم تصريح مساند للنظام.
وكذلك أعاقوا في مجلس الأمن كل قرارات الإدانة أو العقوبات أو التهديد بالعقوبات وكان أخرها اجبار النظام على دخول المساعدات الغذائيه للأحياء المحاصرة، وقد ذكرت موسكو في دعوتها التمهيدية لمؤتمر الجيف2 أنها وجهت ذلك لرفعت الأسد (جزار حماه وتدمر وناهب الإقتصاد السوري والذي ألقى في حفلة زفاف ابنه في ماربيا بأسبانيا ليرات ذهب تذكارية فكتبت الصحيفة الوحيدة هناك على عنوانها الرئيسي: أخرجوا هذا الفاسد من بلادنا وفي عام 84 قال أبو زوجته لعمي إن أبو دريد يملك خمسه ونصف مليار دولار فقط)
وكذلك وجهت الدعوه لرنده قسيس رئيسة الإتلاف الديموقراطي العلماني (والتي كانت قالت أنها عند رجوعها لسوريه ستعمل يوماً احتفالياً في كل سنة وستسميه يوم فض البكاره) فهل هي تمثل الشعب كذلك!
كما سيحضره قدري جميل نائب رئيس الحكومه لأنه معارض!!! وقد عزل بمسرحية لأداء ذلك الدور وزيادة ممثلي النظام باسم المعارضه، كما سيحضره هيثم مناع الخير الذي يدخل وينسق مع مخابرات النظام سراً ممثلاً عن هيئة التنسيق اللاوطنيه (الوثيقة على المواقع) والذي اكتشف أن النظام أقرب له من المعارضة لأن وجهها غير علماني.
وكذلك أفترض ذهاب دريد لحام عن حزب معارض تشكل منذ بداية الثورة، وكذلك وجهت الدعوه لحزب الإتحاد الديموقراطي الكردستاني (صالح مسلم) الذي يريد الإنفصال عن سوريه، و و و و..، وبقية ال. سكع لكع هل عرفتم الآن لماذا سميته مؤتمر الجيف النتنه!
فكيف تذهبون أيها المعارضون الشرفاء!!!
وسيقولون لكم هل الشعب انتخبكم؟ ومافرقكم عن رنده فض البكاره، وستشقون الصف الداخلي بذهابكم وترجعوا بخفي حنين.
ووالله ليس لكم إلا القتال فقاتلوا كي تنتصروا. فقد كتب عليكم القتال وهو كره لكم فلا تجتنبوه ويخدعكم الأعداء

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع