..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


سوريا المعاصرة

العلاقة بين علماء السلطان و طغاة النظام في الشام (2)

محمد حمادة

31 مارس 2014 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2373

العلاقة بين علماء السلطان و طغاة النظام في الشام (2)
-الأسد-يتلقى-سيف-من-وفد-علماء-المسلمين-بينهم-البوطي-550x375.jpg

شـــــارك المادة

بسم الله، الحمدلله، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم:
إن المؤسسات الثلاثة: الطلائع _الشبيبة _الاتحاد الوطني لطلبة سوريا، إنما كانت وظيفتها الأولى و الأخيرة غسل دماغ شعبنا بصديد الإلحاد والتطرف والتشويه والتزوير والافتراء على ديننا و نبينا وكتاب ربنا وتاريخنا، وتاريخنا ورموزنا في شتى المراحل والمستويات.

 

وما يواكب ذلك من اختلاط ماجن, وتشجيع على التحرش الجنسي, ودعوة للتبرج, وتبرم من الحجاب, وتسفيه لصلاحية الإسلام لكل زمان و مكان, وتشكيك في الثوابت, ومحاولة عنيدة في سبيل تحطيم المقدس عند كافة شرائح جماهيرنا, كل ذلك في مقابل تقديم الثقافة الغربية التي زحفت على مجتمعات المسلمين وإسلامهم مع حقبة الاستعمار البغيض على أنها بديل الخلاص لأمتنا! وتسريع ذلك الزحف, إلى غير ما ذكرنا من مفاسد واعتداءات لا تخفى على ذي لب، ولا يغمض العين عنها إلا من طمس الله نور بصره وبصيرته معا!
هذه الحقيقة عشناها لحظة بلحظة وسآتي بعونه تعالى بشهادتي الشخصية عليها في سطور هذا المقال القادمة.
كما أن وجود علماء سوء تتقرب من سلاطين الجور زلفى, ليست بدعا من تاريخ أمتنا المجيد, لكنها جزء من كل نقطة سوداء في ذاك التاريخ المضيء, كما أنني لست أول من أعلن عنها وإنما القرآن الكريم والسنة المشرفة والتاريخ كل ذلك تكفل بإبرازها والتحذير من مخاطرها, فهي مرض لم يخل منه عصر إلا أن خطره استشرى بقوة في هذا المنعطف القاسي من تاريخ أمتنا, لهذا وجدنا العلماء العاملين, والفقهاء المخلصين, والدعاة الغيورين يقتدون بمنهج الكتاب والسنة و في مقدمة من أجاد التوصيف,و وفق في التحذير الإمام الجرجاني من علماء القرن الرابع الهجري (325_392 )
حيث وصف حال الفريقين وصفا دقيقا لم أجده بمثله لغيره.
يقول الإمام الجرجاني أبو الحسن رحمه الله تعالى:

يَقُولــونَ لِيْ فِيْكَ انْقِبَــــاضٌ وَإِنَّمــــا
                                           رَأَوا رَجلاً عَنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ أَحْجَمَا
أَرَى النَّاسَ مَن دَانَاهُمُ هَانَ  عِنْدَهمْ
                                           وَمَنْ أَكْرَمَتْهُ عِزَّةُ النَّفْسِ أُكْرِمَــا
وَلَمْ أَقْضِ حَــقَّ العِلْمِ إِنْ كنت كُلَّمَـــا
                                          بَدَا طَمَـــعٌ صَيَّرْتُهُ لِيَ سُلَّــــمَا
وما زلتُ مُنحــــازًا بعرضــــي جانبــــا
                                          عن الذل أعتَدُّ الصيانةَ مَغنَـــما
إذا قِيلَ: هــــذا مَنْهَلٌ قُلْتُ قَــــدْ أَرَى
                                          وَلكِنَّ نَفْسَ الحُرِّ تَحْتَمِلُ الظَّـمَا
أنزهــــها عن بعض ما لا يشينـــــــها
                                           مخافةَ أقوالِ العِــدا فيمَ أو لما؟
فأُصــبحُ عن عيْب اللــئيم مُسَلَّمـــــا
                                           وقد رحتُ في نفسِ الكريم معظَّما
وإنِّــي إذا مــا فاتني الأمـــرُ لــمْ أبِتْ
                                          أقلب كفِّـــي إثــــره متــــندما
ولكــــنه إنْ جـــــاء عـَـْفــــوا قبــــلته
                                           وإن مـال لم أتبعه هـــلَّا وليتما
وأقبض خَطـْـــوي عن حظــوظٍ كثيــرةٍ
                                          إذا لم أنلها وافرَ العِرض مُكْرَمـا
وأُكــــرِم نفسيَ أن أُضــاحِك عابســًا
                                          وأن أَتلقــَّـى بالمــديح مُذَمَّـما
وكم طــالبٍ رقِّـــــي بنُعْمــاه لم يصل
                                           إليه وإن كان الرئيسَ المعَظِّما
وكم نعمةٍ كانت على الحُــــر نقمـــةً
                                           وكم مغنمٍ يعـتَدُّه الحرُّ مَغـرما
ولم أبتـذِل في خدمة العلــم مهجتي
                                           لأخدِم من لاقيت لكن لأُخْدَما
أأشقــى به غَرْسًـــا وأجنــيه ذِلــــــةً
                                           إذا فاتباعُ الجهلِ قد كان أحزَما
وإني لـــراضٍ عـن فتـًـــى متعـــــففٍ
                                          يروح ويغدو ليس يملك درهـمًا
يبيتُ يراعِـــي النجــمَ من سوءِ حالِه
                                           ويصبحُ طَــلْقا ضـاحكا متبسما
ولا يســـأل المُثْـــرين ما بأكـــفِّـــهم
                                           ولو ماتَ جُوعا عِفَّــةً وتكــــرُّما
فإن قلت: "زَنــــدُ العِلمِ كابٍ"،فإنمـــا
                                          كبا حين لم نَحرُسْ حِماهُ وأظلَما
ولو أنّ أهـــــلَ العلــمِ صــانوه صانهم
                                          ولو عظَّموه في النفوسِ لعظما
ولكن أهـــانوهُ فهـــانوا ودنَّـســــــــوا
                                           مُحـَيــَّاهُ بالأطماع حتى تجَـهَّما
وما كل بــــرقٍ لاحَ لـــــي يستفِزنـي
                                           ولا كل مَن لاقَيتُ أرضاه مُنعـِما
ولكن إذا ما اضــطرني الضُّـــر لم أبت
                                           أقلبُ فكــري مُنْجِدًا ثم مُتْهِـما

إلى أن أرى مـــا لا أَغَـــــصُّ بذِكـْـــره
                                          إذا قلتُُ قد أسْدى إليَّ وأنعَـما

قال التاج السبكي رحمه الله تعالى، بعد أن أورد هذه القصيدة الفائقة العصماء في ترجمة الجرجاني: "لله هذا الشعر ما أبلغه وأصنعه! وما أعلى على هام الجوزاء موضعه! وما أنفعه لو سمعه من سمعه!..."
هذه الأبيات الرائعة تختصر لنا صنفي علماء الإسلام وعلماء السلطان, وأننا لسنا من صنفناهم على خلفية تصفية حسابات سياسية, لكنهما وجهان مختلفان: أحدهما أخلص العمل لوجه ربه الأعلى, و أحسن الظن بوعده, و ارتعد قلبه من وعيده, يرجو رحمته ويخشى عذابه, يدعوه رغبا ورهبا, ولا تأخذه في جلال رب العزة لوم أو عتاب, ولا ترهبه الدنيا لو أطبقت عليه, كما لا يسيل لعابه لما يقدمه له الأعداء من ِشهوة محرمة أو إغراء.
والآخر طامع في الحياة, باحث عن فرصة دنيا أو ظهور, غافل عن وعد الله معرض عن وعيده, ذليل هان عليه أمر دينه, بعد أن صارت الدنيا أكبر همه, ومبلغ علمه, وبعد أن صار الدين وسيلته التي ضرب منها جسرا لبلوغ زخارف فانية من حطامها!
فهذان الوجهان يحكيان لنا فريقين متناقضين في كل شيء ولو كانا يحملان العنوان الإسلامي ذاته!
ركز معي في كلام الجرجاني و هو يقول:

أرى الناس من داناهم هان عندهم
                                       ومن أكرمته عزة النفس أكرما

تجد قولا فصلا في الطائفتين. وفي قوله:


ولم أقض حق العلم إن كنت كلما
                                        بدا طمع صيرته لي سلما

وقوله: وكم نعمة كانت على الحر نقمة
وقوله: أأشقى به غرسا و أجنيه ذلة؟! _يشير إلى العلم_  إذا فاتباع الجهل قد كان أحزما
وقوله: ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ... وقوله: ولكن أهانوه فهانوا 
وقوله: وما كل برق لاح يستفزني ...  ولا كل من لاقيت أرضاه منعما
عند هذه النقطة ننتهي من الجزء الأول من هذا المبحث على أمل اللقاء بكم في الأجزاء الأخرى منه
راجيا من المولى عز و جل أن لا تحرموني من دعوة صالحة في ظهر الغيب, ومن ملحوظة بناءة, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين في انتظار الجزء الثالث بإذنه تعالى.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

استطلاع الرأي

برأيك .. كيف ستنتهي الحملة الروسية الأسدية على ريفي إدلب وحماة؟

نتيجة
..
..