..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

نظام الأسد أوهن من بيت العنكبوت

حسان الحموي

22 مارس 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1229

نظام الأسد أوهن من بيت العنكبوت
85599588.jpeg

شـــــارك المادة

إن ما يحدث في سوريا هذه الأيام من ازدياد الحملة الشرسة على المدن الآمنة، وما يصاحبها من تصريحات للعديد من المسؤولين الغربيين حول قوة نظام الأسد، ليس إلا تجارة وهمٍ يبيعون ويشترون بها بين بعضهم البعض، بغية تحقيق أهداف مرسومة مسبقاً من قبلهم، يترقبون تحقيقها قبل الانقضاض على ما تبقى من الدولة السورية، لإعادة تشكيلها بما يتوافق مع الجغرافيا السياسية في المنطقة...


فحسب آخر تصريح للعقيد رياض الأسعد "أفاد بأن عدد عناصر قوات الثوار المنشقة عن الجيش النظامي، وصل إلى نحو 75 ألفاً"، مؤكداً أن "تسليح الجيش الحر مهم في هذه المرحلة".
لأنه بحاجة لتوسيع عملياته في مختلف مناطق البلاد وهو ما يسهم في مزيد من الانقسامات في الجيش النظامي". وأضاف إن ضباطاً برتب عمداء وألوية من مختلف القطاعات العسكرية بما في ذلك الاستخبارات العسكرية واستخبارات الدفاع الجوي قد انضموا لصفوف الجيش الحر.
وقال أن "عملية المزة التي شهدتها دمشق قبل يومين هي واحدة من عشرات العمليات التي تتم يومياً في دمشق ومحيطها مثل الزبداني ومضايا وغيرها من المناطق التي فقد الجيش النظامي سيطرته الكاملة عليها". وقال: إن وجود ترسانة عسكرية لدى القوى النظامية لا تغير من حقيقة حالة الإنهاك التي تعاني منها قوات النظام العسكرية والأمنية في محاولتها السيطرة على حركة تمرد عسكرية وشعبية تتسع يوماً بعد يوم.
وبالطبع؛ فإنه بالمفهوم العسكري فإن القضاء على عنصر مسلح يحتاج مقابله إلى عشر عناصر من الجيش النظامي، لذلك نجد أن النظام يلجأ إلى استخدام إستراتيجية الضغط على المناطق المدنية المؤيدة للعناصر المنشقة والتي تشكل الحاضنة الرئيسية للجيش السوري الحر، ظناً منه أن زيادة الضغط سوف تجبر العناصر المنشقة على الاستسلام.
ولم يدرك حقيقة أن قتل أو جرح أي مدني تعني أن أقرباء هذا الشهيد أو الجريح من القوات النظامية سوف تنشق بطبيعة الحال، وبالتالي تزداد الانشقاقات ويفقد النظام الحاضنة لجيشه، ويفقد معها مصدر العناصر المسلحة أيضاً، لأنه سوف تمتنع الأهالي عن إرسال أبنائها إلى الخدمة الإلزامية.
لذلك لجأ النظام منذ البداية إلى الاستعانة بالعناصر الخارجية الموالية من إيران وحزب اللات وقوات الغدر (الصدر)، واليوم يحاول تغطية النقص الحاد في الخبرة والعناصر المدربة باستقدام ضباط صهاينة من أصل روسي إلى دمشق، استجلبهم على متن البارجة الروسية من طرطوس، ليقدِّمون النصائح والتدريب لقواته؛ وللاستفادة من تجاربهم في حروب العصابات مع الفلسطينيين وحزب اللات في لبنان، وهم يدرسون طبيعة المعارك في المدن السورية لمساعدة الخونة في التصدي لخطط الجيش السوري الحر.
وقد أوعز قائد الجيش الحر بأنه من يشتبه بوجود هؤلاء (الصهاينة الروس) في دمشق أعمارهم بين (30 و50) سنة؛ التبليغ عنهم فوراً لأقرب نقطة للجيش الحر. وتوعد بإعادتهم إلى بلادهم بالتوابيت.
وبالنتيجة؛ فإن التغيير في سورية حتمي، والعودة إلى الوراء مستحيلة، الأمر الذي يتطلب البحث بجدية في الحلول الممكنة، لإنقاذ البلاد من هذه الهاوية،. وربما يستطيع مجلس الأمن وحده الآن، أن يمنح فرصة، أو صيغة لإنقاذ ماء الوجه للجميع، بعد أن يتأكدوا من أمرين:
- تحقيق جميع أهدافهم من العملية العسكرية التي تقوم بها كتائب الأسد والقوى العالمية المساندة لها.
- أو فشل الأهداف من العملية العسكرية التي تقوم بها كتائب الأسد، وظهور غلبة واضحة لقوات الجيش السوري الحر.
وبالتالي يصبح لزاماً عليهم التراجع نحو الحلول السياسية لاستدراك الأمر لكن بعد فوات الأوان.
ونحن في النهاية نقول: {وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم}.

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع