..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


الى الثورة

بعد فضيحة قضماني: ما المطلوب من المجلس الوطني

أحمد النعيمي

19 فبراير 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1460

بعد فضيحة قضماني: ما المطلوب من المجلس الوطني
566879.jpeg

شـــــارك المادة

بعد مشاهدة الفيديو المسرب عن برنامج فرنسي كان يتحدث عن الذكرى الـ"60" لنشأة دولة الاغتصاب اليهودي، وكيف أن معرض الكتاب الفرنسي سيجعل هذا العام -أي عام 2008م- معرضاً خاصاً للكتاب اليهود فقط، ومقدم البرنامج يهودي استضاف عدداً من الكتاب اليهود، وظهرت وسطهم المتهودة "بسمة قضماني"؛ كانت هذه بعض من النقاط على هذا الفيديو وخصوصاً أن "القضماني" تتحدث باسم المجلس الوطني السوري، الممثل للثورة السورية في الخارج:


أولاً: الفيديو مؤرخ بتاريخ 2008م بمناسبة قيام دولة الاحتلال الغاصب لفلسطين ومرور60 عاماً على هذا الاغتصاب.. السؤال هنا: ماذا تفعل قضماني في برنامج يتحدث عن الكتاب الصهيوني والمعرض الفرنسي الذي جعل هذا العام معرضاً للصهاينة فقط!!
ثانياً: هذا الفيديو إدانة للحكومة الأسدية المجرمة وذلك من خلال التغاضي عن هذه المتهودة.. والتي استهزأت بالقران الكريم.. وتحدثت عن مجتمع انسلخ عن الإسلام وتدعو لنظام مدني بعيداً كل البعد عن الإسلام.. وهذه هي ديمقراطيتهم التي يتم تلقينهم إياها!! فما دام أن هناك احترام للرأي.. فلماذا تعيب على شعوبنا إذا ارتضت أن يكون مرجعها للقران والسنة!! والمهم هو سؤال المذيع اليهودي لها: هل تعود لسوريا وتخرج منها.. أجابت قضماني: نعم!! فأين هذا النظام الحامي لحمى اليهود عن هذه العميلة، كل هذه السنوات!! وهذه واحدة جديدة تضاف لهذا النظام الذي باع الجولان إلى المحتل الصهيوني، قبل أن يكون الحارس الأمين لحدودهم!!
ثالثاً: المطلوب اليوم من المجلس الوطني التحقيق في هذا الأمر، وبيانه للناس.. وفصل هذه المخلوقة فوراً وبدون إبطاء، لكي لا تضع دوائر جديدة على المجلس الوطني!! كما هي موضوعة على نظام الخائن ابن الخائن الأسد، والذي سمح لهذه المخلوقة بأن تدخل وتخرج بكل سهولة وهو يعلم في أي برامج تتحدث، ومع من تتحاور!!
وختاماً: المجلس الوطني اليوم أمام مفترق طريق.. فهو لم يقدم للثورة السورية ومنذ نشأته أي شيء يذكر!! بل على العكس من ذلك تماماًَ، فالدماء والقتلى يزداد عددهم عن اليوم الذي سبق!! فإما أن تطرد هذه المتهودة والتي أقل ما يقال فيها أليس معيباً أن تستهزئ بقراننا!! ثم ماذا تفعلين مع كتاب صهاينة!! وأي شيء قدم بك إلى هناك!! وإما أن يكون موافقاً أن يتواجد بداخله أناس متهوديين، يسعون للتطبيع مستقبلاً مع اليهود!! وهذا ما لم يقبله الشعب السوري منكم مطلقاً!! فأي الخيارات سيختارها مجلسنا الوطني المحترم!!

المصدر: أرفلون نت

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع