..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

أزف الرحيل

عبد الرحمن العشماوي

9 فبراير 2015 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1237

أزف الرحيل
بن صالح العشماوي 00.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

أزف الرحيـل لصـرحـك المتـداعـي
                                            يــــا مـثـقــلاً بـخـيـانــة وخـــــداع
جمـعـت خطـايـاك الـتـي قارفتـهـا
                                          وهــوت علـيـك بسيفـهـا الـقـطـاع
كابـرت واستكبـرت حتـى لـم تـدع
                                          فــي الأرض زاويــة بغـيـر صـــراع

حتـى كـأن الأرض عنـدك أصبحـت
                                            مـثـل النشيـطـة فـيـك والـمـربـاع
غـرتــك قـوتــك الــتــي صـيـرتـهـا
                                            رمــــزاً لــكـــل تـنــاحــر ونـــــزاع
أشعـلـت نـيـران الـحــروب وإنـمــا
                                                أشـعـلـتـهـا بـقـنـابــل الأطــمـــاع
يـا عاريـاً مــن ثــوب كــل فضيـلـة
                                              متبخـتـراً تمـشـي بـثــوب ضـيــاع
سافرت مـن أقصـى ضلالـك بالغـاً
                                              أقـصــاه مـنـحـدراً لأسـفــل قـــاع
يامن سعيت إلى الوراء وكنت فـي
                                              وهــــم بــأنــك لـلـتـقـدم ســـــاع
وظننت باعك فـي الحـروب طويلـة
                                              فوجـدتـهـا بالـظـلـم أقـصــر بـــاع
أطلـقـت لـلإعـلام جـيـشـاً كـاذبــاً
                                              ولبسـت مــن دعــواه شــر قـنـاع
لعبـت وسائلـكـم بعـيـن مشـاهـد
                                              مـتـطـلــع لـحـقـائــق الأوضـــــاع
تـركـتـه حـيــران الـفــؤاد مـذبـذبـاً
                                            يشكـو مـن التطبيـل جــور صــداع
حـربـان حــرب بالقنـابـل لــم يــزل
                                            يـدعــو بقـسـوتـهـا الـرهـيـبـة داع
ووسـائـل الإعــلام حــرب شـنـهـا
                                            كــذب وتـزويــر عـلــى الأسـمــاع
مـــا جـئــت إلا مسـتـبـداً سـارقــاً
                                            لحـلـيـب أرمــلــة وخــبــز جــيــاع
دعمـتـك أمـتـنـا بـوهــم عقـولـهـا
                                            وتـنـاحــر الأصــحــاب والأشــيــاع
ركـضـوا وراءك واهـمـيـن وليـتـهـم
                                              بعـثـوا إلـيــك بـفـرقـة اسـتـطـلاع
خدعتهـم الأضـواء حـتـى أصبـحـوا
                                                لا يـؤمـنـون لشمـسـنـا بـشـعــاع
ناديتـهـم بالـشـعـر حـتــى خـلـتـه
                                                يــرتــد عـنـهــم بــاكــي الإيــقــاع
حذرت قومي منك تشهـد أحرفـي
                                              وقـصـائـدي ودفـاتــري ويــراعــي
لكـن بعـض الشـر يخـفـى مثلـمـا
                                                  يخفـى قبيـح الـداء فــي الأضــلاع 
إن البصائـر حـيـن تعـمـى تقـتـدي
                                              بـيـعــوق أو بـيـغــوث أو بــســواع
وترى غروب الشمس مثل طلوعها
                                              وتخـوض مـوج البـحـر دون شــراع
مــاذا نـقـول أبــا المـصـائـب إنـنــا
                                              لنـرى الـجـراح بمقـلـة استبـشـاع
مـا سقـت جيشـاً للـحـروب وإنـمـا
                                              أرسلـت جيـش عـقـارب وأفـاعـي
  قـالـوا لـنـا الجـيـش الكبـيـر وإنـمـا
                                                هـم صبيـة جمعـوا مــن الأصـقـاع
مـن كـل مرتـزق جمعـت عصـابـة
                                              ألــفــت بــيــن كـلابـهــا وضــبــاع
وبهـا قطعـت مــن الـعـراق وتيـنـه
                                              ونـكـأت جـرحــي غـــزة وقـطــاع
حتـى سجـونـك أصبـحـت أمثـولـة
                                                للـقـهـر شـاهــدة بـســوء طـبــاع
شهـدت سجونـك بامتهـان كرامـة
                                            وبــقـــطـــع أوداج وبــــتـــــر ذراع
أسألـت نفسـك عــن دم الأفـغـان
                                                في وقت الهبـوط ولحظـة الإقـلاع
سألـت عـن بغـداد حيـن قصفتهـا
                                                وهدمتـهـا فــي رحـلـة استمـتـاع
  أتظـن أن الـنـاس فـوضـى مالـهـم
                                                رب يـصــون حقـوقـهـم ويـراعــي
مــاذا جنـيـت أبــا المصـائـب إنـهــا
                                                لجنـايـة الـبـاغـي عـلــى الأتـبــاع
  أبـشـر بعقـبـى مــا جنـيـت فإنـمـا
                                                هـي حسـرة فـي قلـبـك الملـتـاع
ما كـل مـن خـدع العقـول يقودهـا
                                                فـإلـى الهزيـمـة منتـهـى الـخـداع

 

 

مجلة البيان

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع