..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

أسرجوا العاديات

رقية القضاة

12 إبريل 2014 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2137

أسرجوا العاديات
الله اركبي00.jpg

شـــــارك المادة

 

 

 

 

 

يا شــاعر الأقصى عليــك ترحّــمي   
                                          تلك القصـائد منك خطت بالــــدم

لمّـــا وقفت على الطـلـول منـــاديا   
                                            يـا دار أم المـؤمنـين تكلــــــمــي

ولقد دهــاني ما دهـاك من الأســى   
                                            مـن هــول خطـب مدلـهـمّ مؤلــم

فهتفـت حيـن رأيـت غـزة حـرّقـت    
                                            يــا دار أم المـؤمنــين تكـــلمـــي

يــا دار أم المؤمنين عليــــك مـــن     
                                            رب السّماء تنزل الغيـث الهمــيّ

قــرآن ربــي نــــزّلـت آيـــــاتــــه       
                                            فيك فأنـعـم بـالــمكـان وأكــرمـي

يــا دار أم المـؤمنـين أمـا تــــــري حالي
                                            حراب يهود تنهل من دمي

والمســجـد الأقصى يكــاد لهدمــه
                                            والقــدس أضــحت نـهـبـة للمجرم

يــا أهــل غـزّة يــا جيوش محمّــد
                                            صبــرا فـأنتـم في المـقام الأكرم

فـجـراحـكـم أحـيـت خـوالف أمــة
                                            فيها الأصم عن الحقائق والعمـــي

يــا جــرح غـزّة فـي فـؤادي نزفه
                                            ورعافه طهــــر كـمــاء الـزمــزم

إن كان عزك في الجراح ونارهـا
                                            دوسـي على وجع الجراح ولملمي

خلف الليالي السود رغم سوادهــا
                                            نـــــــور الصباح وفجره المتبسم

يا أمة الإسلام طــال ســباتــــــــك
                                            حتـــام تــبــقــي في ركــاب النوّم

يــا أمـــة دان الــزمــان لعـــدلهـا
                                            وحنـــــا لــهـا هـام المجلّ المعظم

أعـطيـت أسبــاب الكـرامة كلهـــا
                                            فـي شــرع أحـمــد عـزّة لـلـمسلم

إن رمــت أسبــاب الحيــاة فإنـمـا
                                            نـهـر الـحيـاة ولـيـد أنـهـار الـــدم

العاديات لمن تطهم في الضحـــى
                                            لـلـهـو أم لـفـتـى الـوغـى الـمـتلثم

لمن السيوف تسل من أغمادهــــا
                                            لـبـنـي الـعــمومة أم لوغد أوخـــم

من غزّة سطعت قناديل الرجــــا
                                            وفـتـيـلـهـا الـوضـاء يـوقـد بـالـدم

نور الشهــــادة والبطـولــة والفـدا
                                            أجـلى ظـلام الإنـكـسـار الـمعـتـم

فبألــف خنســـاء وألـــف سميـــــة
                                            رسمت معاني النصر للمستـلهــم

ومحت عن الايـــام دمعــة ذلـــــة
                                            وغـدت نـشـيـدا فـي فـم الـمترنم

يا أمــتــي مــن ذا لـغــزّة آسيــــا
                                            وجـراحهـا تـزهـو بـلـون العنــدم

مـن لـلـطفـولة تستـبـاح دمـاؤهــا
                                            يـا أمـتـي بـيـد المـرؤءة أقـدمـي

مـن لـلحـرائـر والـدموع شـرابهـا
                                            وطعامها مـرّ المصــاب المــؤلم

مدّي يـد الـتـحريـر تـلـك فـريضة
                                            لا مـنــّـة مـنــــك ولا بــتــكـرم

يـا أمـتـي الله اكـبـر كبّـــــــــــري   
                                            الله أكــبــر كـبّريــه وعـظـمــي

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع