..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

إيه يا سوريا

رأفت عبيد أبو سلمى

18 ديسمبر 2013 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 5086

إيه يا سوريا

شـــــارك المادة

حزني سرى بي والهناءُ مُوَدِّعي
                                         والطيرُ في أوكارها تبكي معي

بَرَدَى  يئنُّ  وللفــــــراتِ مواجعٌ
                                        لهما  عيونٌ  هاملاتُ  الأدمُــع

والنـِّيلُ مِن هول المُصَاب مَصَبُّهُ
                                            يبكي   دمـــــــا ً  بتألم ٍ وتوجُّع ِ

إيه يا ســــوريا التي بشموخها
                                            هام الزمـــــــانُ بقلبهِ  المتخشع ِ

إيه يا ســــوريا حمــــامك نائِحٌ
                                        يبكي مذابحَ للصغــــــار الرضَّع ِ

يبكي مشايخ َفي الشوارع ذبِّحوا
                                          بيد الطغــاة ِ المجرمين  الرُتـَّع ِ
نـُسِفـَتْ مآذنُ والمســـاجدُ خرِّبَتْ
                                          تبكي هلاكَ الســـاجدينَ الرُكـَّع ِ

إيه يا ســـوريا الجميلة ُما الذي
                                             ألقى بشعبكِ  للفنــــاء ِالمُوجع ِ

أهي  الكرامة ما أجـــلَّ  مقامَها
                                           ولهـــــا الفداءُ  بكلِّ غال ٍ أرفع ِ

تحيا الشعـــــوبُ بعزةٍ أو فلتمُتْ
                                         واها   لحُــر بالكرامةِ  مُولـَع ِ

إيهِ يا ســــــوريا المدائنُ دُمِّرَتْ
                                       رفضـــــا ً أبيّا ً للهوان ِ المُفظع ِ

ضمَّتْ مقابرُها  الفِساحُ  أماجداً
                                      وبكل شِبر في البلادِ و موضع ِ

هذي أساريرُ الحيــــــاةِ  بهيجة
                                   بعلو راق ٍ في السمـــاء مُودِّع ِ

هو ذا ارتضى لكِ بالشهـادة ِعزة
                                       تيهي به  تيها ً ولا تتواضعي

حُـبّا ً لأمركَ فالمســـامعُ أنصتتْ
                                        و جوابُ أمركِ جاء دون تمنـُّع ِ

إيهِ يا ســوريا بصوتكِ فاشتكِـي
                                       عَرَبا ً هُمُ  في  الميتين  الهُجَّع ِ

وَعَتِ الصخورُ الجامداتُ قضية
                                        لانت لها، يا ليت عُرْبانا ً تعي

بكتِ العيونُ ضراعة ً بدموعها
                                      شعبا ً أبى إلا احتمالَ  المَصْرع ِ

سوريا أقرَّ بك الإلهُ عيوننــا
                                    عِفـْتِ الكرى وأبيتَ دفء المضجع ِ

سَهرَتْ عيونك للصباح مَشوقة
                                       لشُعـــاع  نور ٍ بالكرامةِ  ساطع ِ

فإذا  بكِ  اشتدَّ الهجيرُ  وحَرُّهُ
                                    فلتشربي  ماء  العـُلا  وتضلـَّعي

إيه يا سوريا التي أنا عـــاشقٌ
                                     لجلالهـا، تبكي لها  الدنيا  معي

لو أنَّ مِن قلبي الدموعُ تبدَّلتْ
                                    بدمي، افتديتكِ لا بنزفِ الأدمع ِ

إيهِ يا سوريا صبــــاحُكِ قادمٌ
                                   فدعي الأسى، وعن الهوان ترفعي

ما قال شعبُكِ غيرَ قولةِ مؤمن
                                فيها الرجاءُ  نما  وحُسْنُ تضرُّع ِ

يا ربِّ غيرَكَ في البَريَّةِ ما لنا
                                 أحدٌ سواكَ به  الأمـــــــانُ  لهالع ِ

أوَ بَعْدَها  يجفو كفاحَـكِ فجْرُهُ
                                   تالله ما أدنى انتصارَكِ  فاسمعي

طيبي و قرِّي بالكفاح وبالفدا
                                   عينا، وما هذا الكفــــاحُ  بضائع ِ

 

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع