..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

هنا دمشق

جعفر خليف

9 ديسمبر 2012 م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 1354

هنا دمشق

شـــــارك المادة

هُنا دمشقُ حِمى الأضواءِ والشّهُبِ *** ومَجمَعُ الخيرِ والأعراقِ  والحسبِ
 
هنا   مَواطِنُ خيرِ النّاسِ  بارَكَها   ***   ربّي وأيَّدَها في مُحْكَمِ الكُتُبِ
 
هُنا سنابِكُ خيلِ الفاتحينَ لها   ***   نقشٌ على جبهةِ  التّاريخِ  لم  يغِبِ
 
هُنا دمشقُ ، على الأيّام مابَرِحَتْ  *** حسناءَ (ترفلُ في أثوابِها القُشُبِ)

 
هنا دمشقُ، هنا في القلب قافيةٌ  *** جذلى وأغنيةٌ مبحوحةُ القصبِ
 
هنا  دمشقُ ، وتصحو الآهُ في كبِدي   ***   حرّى  تُحدِّثُ عن "خمسينَ" من كُرَبِ
 
خمسونَ  يا شامُ ، يبكي أمسَه بَرَدَى   ***   وقاسُيونُ     أسيرُ    الهمّ    والتعبِ
 
خمسونَ  مرّتْ  وشامُ المجدِ تحكُمُها   ***   بِرَغْمِها    طُغمةٌ    مقذورةُ    النّسَبِ
 
خمسونَ   يا  شامَنا  والحرُّ  تحبِسُهُ   ***   سلاسلُ    الغدرِ   والأحقادِ   والكَلَبِ
 
خمسونَ  يا  نخوةَ  الأحرارِ  آنَ لها   ***   أن تمسحَ الذلّ عن سيفٍ وعن قُضُبِ
 
يا  صانعَ المجدِ، يا شِبلَ الجهادِ، هُنا   ***   على   زنادِكَ   حُلْمُ  النّصرِ  والغَلَبِ
 
والبندقيّةُ    لحنُ    الساهرينَ   على   ***   رِباطهم     بنشيدٍ    مُفعَمِ    الطّرَبِ
 
والبندقيّةُ       بالإيمانِ      يحرُسُها   ***   صدّتْ  جحافلَ  جيشِ العُهرِ والكَذِبِ
 
هنا   دمشقُ   ،   أعدْ  للمجد  رايتَهُ   ***   وحدّث   الدّهر  عن  أبنائها  النّجُبِ
 
هنا  دمشقُ  ،  هنا  (دُوما) وغوطتُها   ***   و(حِمصُ) أهدتْ أغانيها إلى (حَلَبِ)
 
هنا  (حماةُ)  إلى  الباغينَ  ما ركَنَتْ   ***   وجدّدتْ    عزمَها    بالفتيةِ   العجَبِ
 
هنا    بيارقُ   أهلِ   الشام   نركُزُها   ***   عزّاً   لكلّ   بني   الإسلامِ   والعرَبِ


 

المصدر: رابطة أدباء الشام

تعليقات الزوار

لم يتم العثور على نتائج

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع