..

ملفات

الكُتَّــاب

أرسل مشاركة


مرصد الثورة

لا تستكيني

عبد الله صالح الخليوي

٢٢ ٢٠١٢ م

تصدير المادة

pdf word print

المشاهدات : 2515

لا تستكيني
اطفال 00 من سورية.jpg

شـــــارك المادة

بعد مرور عام على الثورة السورية:

سحا دموع الفخر يا أرض الغرر *** وتمنطقي بالصبر قد حل الخطر
واستأثري بالعز في زمن الردى *** وتظاهري يا شام يا شمس الدرر
لا تستكيني إن تحامل حاقد *** أو فجّر الغرّ المدائن واستعر

 


لا تستكيني إن تعاظم جمعهم *** أو بثّ فرعون الكتائب أو نشر
لا تستكيني إن تخاذل مرجف *** أو صوّت الأمن المسيس وأتمر
لا تستكيني إن غدا إعلامهم *** بوقاً تظاهر بالفضيلة وافتخر
لا تستكيني إن تواطأ شرقهم *** وتقاعس الغرب المؤدلج واندحر
لا تستكيني إن تظاهر دبهم  *** بالحكمة الجوفاء أو لزم الحذر
لا تستكيني إن بغى التنين أو *** مالت به الأهواء أو صرف النظر
لا تستكيني إن تعاظم صمتهم *** فالله ناصر حزبه رغم البشر
لا تستكيني إن قضى الأحرار أو *** هام الحرائر في البوادي والحضر
ويل لمن زرع التراب قنابلاً  *** ويل لمن خنق البراءة ما اعتذر
ويل لمن سحق الفضيلة هازئاً *** ويل لمن خان المبادئ واحتقر
ويل لمن بالنار أحرق شعبه *** ويل لمن سلب الحقوق وما انتظر
ويل لمن زرع الشفاه ضغائناً *** ويل لمن ذبح الأماني والأسر
حشد الجيوش لسحقنا لا سحقهم *** وقضية الجولان ذل بل قهر
أوحى إليه بكل شر شيخه *** إبليس دهقان الخديعة والقذر
من أجل كرسي الزعامة خانكم  *** سحق المدائن دكّها قتل البشر
غض الإباء بباب عمرو طرفه *** لما رأى فوج البواسل قد زأر
حتى الشجاعة أذهلتها صولة *** البأس الذي رسم العزيمة ما استتر
والأرض من دفق الفخار تشبعت *** فعروقها تحيي الغمام لو احتضر
والريح أصغت للحناجر يوم أن *** هتفت فأسمعت الضمائر والحجر
والعالم المسكون مات ضميره *** فالشجب والتنديد عنوان الخور
قطط تموء بكل ركن تشتكي *** وتردّد الأنغام أعياها السهر
مذعورة قد أرعبتها سلطة *** الفأر الذي دخل الحظيرة واستتر
والطفلة الشماء تبكي قهرها *** وتخاطب الأنواء في جوف السحر
والأم شاخت وهي بعد صبية *** تقضي سواد الليل شاردة الفكر
ذرفت وشريان المرارة نابض *** صرخت وهل يصغي لصرختها حجر
نثرت بشام العزّ بذر فخارها *** فنمت ثمار المجد تهتف بالظفر
فتقاذفتها عصبة الشر التي *** سلبت خيار الشعب أسقطت الثمر
نسجت من الدبّ المضلل غزلها *** واستشرفت بالصين ناقوس الخطر
فالأرض من نبع الدماء قطيفة *** حمراء تعبق بالمعاني والصور
سالت دماء العزّ ضمّخت الثرى *** حفرت بأرض الشام أقواس الظفر
فدماؤهم نبع الحياة ووبله *** إن جفّ جفّت أو تفجّر وازدهر
أجسادهم كست التراب مهابة *** ودماؤهم عطر تسامى وانتشر
يا غصة في القلب أجج نارها *** ضعف العبيد وقهر جلاد البشر

 

المصدر: لجينيات

تعليقات الزوار

..

ابو عبيدة - سوريا

٢٨ ٢٠١٢ م

اسال الله ان يجعلها في ميزان حسناتك يوم القيامة
والله لقد دمعت عيني عند قرائتها
الله لا يحرمك اجرها

أضف تعليقًا

جميع المقالات تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع